سقوط أكثر من 125 شخصا بين قتيل وجريح في هجوم مسلح على بلدة عقرب بشمال سورية

 

سقط أكثر من 125 شخصا معظمهم من الطائفة العلوية بين قتيل وجريح في سلسلة انفجارات هزت يوم 11 ديسمبر/كانون الأول بلدة عقرب في جنوب ريف حماة بشمال سورية، وفق ما أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وأورد المرصد في بيان: “استشهد وجرح أكثر من 125 مواطنا مدنيا غالبيتهم من الطائفة العلوية إثر انفجارات وقعت في حي أكراد إبراهيم ببلدة عقرب في ريف حماة الجنوبي كما تضرر وتهدم عدد من المنازل في الحي المذكور”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع “فرانس برس”: “لا يمكن حتى الآن تحديد ما إذا كان المقاتلون المعارضون وراء هذه الهجمات، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فستكون هذه الهجمات أكبر عملية رد من جانب المعارضين” بحق مدنيين علويين.

وأوضح عبد الرحمن أن المقاتلين المعارضين سيطروا الأسبوع الماضي على حاجز للجيش النظامي يجاور بلدة عقرب الواقعة في منطقة مختلطة طائفيا.

وأضاف: “ندعو إلى تشكيل لجنة قانونيين مستقلة تحقق في هذه الهجمات. نريد سورية حرة وديموقراطية، لا سورية قائمة على الكره الطائفي”.

يذكر أن بلدة عقرب في محافظة حماة قريبة من بلدة الحولة التي كانت قد شهدت مجزرة في 29 مايو/أيار الفائت قتل فيها 108 أشخاص بينهم 49 طفلا و34 امرأة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: