الخارجية الروسية: موسكو تنوي تقديم الدعم لجهود الابراهيمي للتوصل الى تسوية سلمية في سورية

ash1

“وكالات”

قالت وزارة الخارجية الروسية الاثنين أن موسكو تنوي لاحقا تقديم الدعم اللازم للجهود التي يبذلها الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سورية من اجل التوصل الى تسوية سلمية للنزاع هناك, مشيرة الى أن من حق السوريون فقط إجراء إصلاحات جذرية في المنظومة السياسية لسورية، باعتبارها دولة ذات سيادة وموحدة ومستقلة.

 وقال مصدر في وزارة الخارجية الروسية, ان أن لقاء ثلاثيا عقد في جنيف يوم الأحد 9 كانون الأول، بين ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الأوسط ووليام بيرنز النائب الأول لوزيرة الخارجية الأمريكية والأخضر الإبراهيمي”.

قال المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الاخضر الابراهيمي، يوم الاحد، إنه اجرى مباحثات بناءة مع مسؤولين روس وأمريكان حول الازمة السورية تم خلالها الاتفاق على ان السعي من أجل حل سياسي للازمة ما زال ممكنا.

واضاف المصدر إن قرار “روسيا بالمشاركة في هذا اللقاء، اُتخذ انطلاقا من قلقنا وتخوفنا من تدهور الأوضاع في سورية أكثر”, مشيرا الى ان “المشاركين عبروا عن موقف موحد حول تطور وتوسع مساحة النزاع المسلح في هذا البلد، الذي يؤدي الى وقوع ضحايا اكثر بين المدنيين، ملحقا ضررا كبيرا في البنى التحتية والموروث الثقافي – التاريخي. واتفق المشاركون في اللقاء على ضرورة منع عسكرة النزاع لاحقا وتحويله نحو التسوية السياسية”.

ودخلت الأزمة السورية شهرها الـ 21، وسط تصاعد وتيرة الاشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين في عدد من المحافظات السورية، لاسيما في دمشق وريفها وحلب والمنطقة الشمالية الشرقية، ما أسفر عن سقوط آلاف الضحايا وتهجير مئات الآلاف خارج البلاد.

واوضح المتحدث أن “روسيا خلال جميع مراحل الأزمة السورية كانت تدعو الى توحيد الجهود الدولية من اجل ضمان التسوية السياسية”, لافتا الى انه “ضمن هذا السياق، أكد بوغدانوف على ثقة الجانب الروسي بأن الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في لقاء “مجموعة العمل” بجنيف في 30 حزيران، حول سورية يبقى القاعدة التي لا بديل لها، لتسوية الأزمة السورية سلميا, وعليه يجب فورا وقف إراقة الدماء وكافة العمليات الحربية والدخول في حوار وطني، يناقش خلاله ممثلو الحكومة السورية والمعارضة مؤشرات المرحلة الانتقالية والاتفاق عليه”.

وعقدت مجموعة العمل الدولية” اجتماعا في جنيف, آخر حزيران الماضي, بناءا على اقتراح المبعوث الاممي السابق كوفي عنان من اجل انقاذ خطته بشان سورية, حيث اتفق المشاركون على خطة تتضمن وقف العنف وتطبيق خطة عنان وتشكيل حكومة انتقالية تضم أعضاء من السلطة الحالية في سورية.

وتابع المصدر ان “الجانب الروسي اكد مرة أخرى أن من حق السوريون فقط، إجراء إصلاحات جذرية في المنظومة السياسية لسورية، باعتبارها دولة ذات سيادة وموحدة ومستقلة، دون تدخل خارجي ودون محاولات فرض وصفات جاهزة للتطور السياسي – الاجتماعي. وانطلاقا من هذه المبادئ ستدعم روسيا مهمة الأخضر الإبراهيمي”.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: