تصريح حسن عبد العظيم رئيس وفد المعارضة السورية في موسكو لـ”صوت روسيا”

(إذاعة صوت روسيا)

لم يطرأ شيء جديد على الموقف الروسي وحذرنا الطرف الروسي سابقا من خطورة الوضع في سوريا وأكدنا خلال لقائنا بوزير الخارجية الروسي أن استمرار النظام بالعنف والحل الأمني العسكري دفع القوى والأطراف المتشددة للعنف المضاد واستقدام جماعات من دول عربية وإقليمية باسم الجهاد والنصرة لمحاولة دعم الشعب السوري في غياب إمكانية التدخل العسكري الخارجي.

هذا ماصرح به حسن عبد العظيم رئيس وفد المعارضة السورية في موسكو بعد لقائه وزير الخارجية الروسي لمراسلة إذاعة صوت روسيا يلينا سوبونينا.

 حسن عبد العظيم روسيا

نص الحوار:

سؤال: السيد حسن عبد العظيم رئيس وفد المعارضة السورية في موسكو بعد لقائكم سيد مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هل شعرتم بأن موقف طرأ عليه شيء جديد؟

جواب: لم يكن لدى الموقف الروسي شيء جديد وإنما يستشعر وجهة الخطورة التي وصلت إليها الأوضاع في روسيا ونحن قد حذرنا ونبهنا كثيرا في اللقاء السابق في منتصف شهر نيسان \أبريل من هذا العام وفي هذا اللقاء قلنا أن استمرار النظام بالعنف والقتل والتدمير والتهجير والحل الأمني العسكري قد دفع القوى والأطراف المتشددة للعنف المضاد واستقدام جماعات من دول عربية وإقليمية باسم الجهاد والنصرة لمحاولة دعم الشعب السوري في غياب إمكانية التدخل العسكري الخارجي وإن استعمال الطيران السوخوي والمروحيات والدبابات والمدفعية وهي أسلحة روسية لتدمير الأحياء والمدن هذا شيء خطير ويثير نقمة الشعب السوري على روسيا الاتحادية وعلى كل الدول الحليفة للنظام إن كانت قوى دولية أو إقليمية أو حتى عربية وبالتالي نبهنا لهذا الخطر وشعرنا أنهم تفهموا لهذا الخطر وقالوا أنه قبل يومين أرسلوا تحذيرا لنظام السوري بعدم استخدام المروحيات والطائرات ولكن هذا كان ينبغي أن يحدث سابقا وليس اليوم.

سؤال: هل وزير الخارجية الروسي لافروف قال لكم أنه أرسل رسالة إلى الرئيس الروسي؟

جواب: وقلنا للطرف الروسي لو لم يستخدم النظام السوري الطائرات والحوامات لما جاءت أسلحة مضادة للطيران ودائما الفعل يؤدي إلى رد فعل.

سؤال: وهل أنتم تعتقدون أن الخلافات بين روسيا وأمريكا ما زالت كبيرة؟

جواب: لقد سحبت أمريكا سفيرها من دمشق ومعظم الدول الأوروبية سحبت سفراءها من دمشق وكانوا يزورونا في مقر الهيئة والتقينا بالاتحاد الأوروبي وبالسفير الأميريكي ولكن آخيرا بدأنا نلتقي فقط بسفير الاتحاد الأوروبي ولكن صديقنا ورفيقنا هيثم مناع نائب المنسق العام والعضو في المهجر يلتقي بالسفراء الغربيين الأوروبيين ونحن قلنا لأصدقائنا الروس أنه لا يحل الأزمة في سوريا ويوقف العنف الخطر والتدمير والتهجير إلا توافق دولي بين الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية وأيضا توافق إقليمي بين تركيا وإيران وتوافق عربي بين قطر والسعودية من جهة وبقية الدول العربية من جهة أخرى وهذا الذي يمكن أن يحل الأزمة على أساس مقررات جنيف الأخيرة والتي أقرت في مرحلة كوفي عنان والتي بني عليها الاخضر الابراهيمي تصوره للحل ولكن هذا يحتاج إلى توافق دولي وألا تستخدم روسيا والصين حق النقض الفيتو في مجلس الأمن وأن يكون هناك فعلا توافق حقيقي لتنفيذ هذه المقررات التي تتحدث عن تشكيل مرحلة انتقالية تتشكل فيها وزارة انتقالية تكون للمعارضة دور أساسي فيها وتكون مزودة بصلاحيات تستطيع وضع دستور جديد للبلاد لأن الدستور الذي وضع لم تشارك فيه المعارضة وليس مقبولا على أي حال من الأحوال وحتى القوانين مثل قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون المطبوعات غير مقبولة على الاطلاق لأنها هي عبارة عن إصلاحات جزئية تحت سقف نفس النظام الذي لم يعد مقبولا بأي حال من الأحوال.

سؤال: هل أنتم بالفعل ترحبون بعودة المراقبين الدوليين إلى سوريا؟

جواب: قلنا ذلك للسيد الأخضر الابراهيمي عندما أطلق هدنة قبل عيد الأضحى أن هذه الهدنة تحتاج إلى مراقبين دوليين وعرب وسحب المراقبين العرب وسحب المراقبين الدوليين في مرحلة كوفي عنان خطأ كبير جدا لأن ذلك أدى إلى تضاعف وتيرة العنف بشكل مجنون ومن النظام بشكل أساسي ومن المعارضة المسلحة كردة فعل وبالتالي ليس هناك من رقابة وحتى الهدنة تحتاج إلى رقابة ومراقبين ويجب أن يكون أعدادهم كبيرة ووفيرة لتغطية كل مناطق الصراع ولمعرفة من الذي بدأ الخرق وقلنا أنه ليس من مانع أن يكون هناك قوات حفظ سلام عربية ودولية ويجب أن تكون هذه القوات ايضا على الحدود من أجل منع تهريب السلاح ولكن قبل ذلك لا بد من مطالبة النظام بوقف العنف وترهيب السلاح يتم بسبب استمرار النظام في الحل الأمني والعسكري وبالتالي إذا قلنا يجب وضع مراقبين لمنع تهريب السلاح ينبغي أن يتوقف عنف النظام حتى نطالب بوقف العنف الآخر وتهريب السلاح وإلا نترك الثورة الشعبية في سوريا لينفرد بها النظام ويسحقها تماما.

سؤال: وهل وعد السيد لافروف بخطوات أخرى غير الرسالة التي أرسلها إلى الحكومة السورية؟

جواب: شعرنا بأن اللقاء كان صريحا وواضحا جدا لأننا نحن ندرك المصالح الاستراتيجية التي تربط بين سوريا وروسيا الاتحادية وهناك علاقات تاريخية قديمة وحتى قضايا التنمية لا يمكن أن تحصل إلا بمساعدات الدول الصديقة لسوريا ولكن شعرنا أنه يوجد تفهم واسع وعميق ولديهم ثقة بالهيئة فنحن لسنا دعاة تدخل عسكري خارجي ولسنا دعاة سحب سوريا من علاقاتها الخارجية الحالية إلى علاقات أخرى ونحن نريد أن يكون هناك علاقات توازن للشعب السوري مع الدول الخارجية بحيث أن تراعى المصالح الوطنية للشعب السوري وليس أن يكون هناك اصطفاف في هذا المعسكر أو ذاك المعسكر.

سؤال: وهل تم الحديث عن ميناء طرطوس؟

جواب: طبعا بالنسبة لنا عندما يحصل التغيير الديمقراطي الوطني الحقيقي نحن معنيون ببقاء الاتفاقية التي تجعل لروسيا حق بالوجود في ميناء طرطوس لأنه ما لم يتحرر الجولان نبقى بحاجة لمساعدة روسيا والشعب الروسي.

سؤال: يعني أنتم معنيون ببقاء روسي؟

جواب: طبعا معنيون بالعلاقات الخارجية ونحن معنيون تماما باستمرار هذه العلاقات مع الانفتاح على كل دول العالم وفق المصلحة الوطنية لأننا لا نريد نقل سوريا في علاقاتها الخارجية من طرف إلى طرف آخر وإنما نريد أن نبني علاقات متوازنة مع الدول الاقليمية ودول العالم عدا اسرائيل بشكل واضح وصريح ويخدم الشعب السوري ويخدم قضايا التنمية وقضايا تحربر الأرض.

سؤال: وأخيرا سيد حسن رفيقكم سيد عبد العزيز الخير تم اعتقاله مباشرة بعد عودته من الصين إلى دمشق أولا هل معروف مصيره وهو كان زائرا لموسكو من قبل وهل أنتم تفترضون افتراضا ممكن أن يتم نفس الشيء معكم؟

جواب: تم اعتقاله اثناء عودتنا من الصين برئاستي كنا خمسة وكان الدكتور هيثم مناع وقد عاد الدكتور هيثم مناع من دبي إلى فرنسا ونحن عدنا إلى دمشق خمسة وعندما خرجنا من المطار وبعد الهجرة والجوازات ركبت أنا ومعي عضوين من الوفد في سيارتي الشخصية التي يقودها ابني الذي كان ينتظرنا وقد تطمأنا أن الدكتور عبد العزيز خرج من المطار بعد أن حجز جواز سفره لحوالي عشرين دقيقة ومن ثم خرج فاطمأنيت واتجه نحو السيارة التي أحضرها ماهر طحان عضو الهيئة ولكن يسكن في منطقة مجاورة له وقد ركب عبد العزيز والياس عياش في سيارة ماهر طحان نعم هو علوي وماهر قريبه لعبد العزيز وعندما رأيناهم اتجهوا نحو السيارة نحن تحركنا وشاهدنا دورية عسكرية للقوى الجوية في باحة المطار الداخلية وقبل أن أن نصل إلى مدخل المطار من جهة دمشق الغربية وكانوا ينتظرون مرور السيارات فشاهدونا ورأوني أنا وهم يعرفونني وونظروا إلي وقالوا مع السلامة وبعدها نحن رحنا إلى دمشق ووصلنا بعد ساعة ونصف وإلا بزوجة الياس تتصل بي وتقول أنهم لم يصلوا فبدأنا نتصل ولم يصلوا معناها اعتقلوا وكان ذلك في 20 أيلول حوالي المغرب مساءا في الخامسة والنصف وقد تم اعتقالهم في الخامسة والنصف تقريبا وبعدها تلقينا خبرا أكيدا من فرع القوى الجوية من مطار المزة العسكري أن الثلاثة موجودين هناك ومن ثم تلقينا خبرا منذ شهر تقريبا أيضا أنهم كانوا هناك ويبدو منذ 15 يوما نقلوا ونحن لدينا أخيار أكيدة وموثوقة أنهم موجودين ومعتقلين ولكنهم لا يعترفون لذلك أثرنا القضية مع السيد وزير الخارجية ومعاونه السيد باغدانوف وقلنا أن هذا الشيء معيب وكنا آخذين ضمانات من روسيا والصين بأن مؤتمر المعارضة الذي سيعقد في دمشق في 23 أيلول لن يتعرض له النظام ولن يتعرض لأحد سواء من المشاركين في المؤتمر أو من الذين ندعوهم من القوى الخارجية والشخصيات من المعارضة الخارجية الذين هم قريبون من وجهة نظر الهيئة في رفض العنف والصراع المسلح وبالتوجه إلى الحلول السياسية ولكن النظام لم يفوت الفرصة فاعتقلهم وكان اعتقالهم بسبب اصرار اللجنة التحضيرية للمؤتمر برئاسة الأستاذ رجاء ناصر وهو عضو المكتب التنفيذي للهيئة وأمين سر الهيئة أنهم لا يقبلون مشاركة أي طرف في السلطة في هذا المؤتمر مثل السيد علي حيدر أو السيد قدري جميل لأن هذا المؤتمر هو مؤتمر معارضة فهنا شيء وهناك شيء آخر فمهمتهم من داخل النظام ونحن مهمتنا العمل على توحيد قوى المعارضة وأيضا رفضنا أن يتدخل أحد في موضوع الوثائق ونحن نريد أن نقول نريد إسقاط النظام بكل رموزه ومرتكزاته وهم أرسلوا لنا مع الروسي والصيني ألا نقول ذلك فرددنا عليهم سوف نقول كل ما نعتقد أنه واجب أن نقوله ونعبر عن رأينا بحرية وإلا لن نعقد المؤتمر وهذا كان السبب الاعتقال لأننا لم نقدم تنازلات ولم نشرك أحدا من السلطة في المؤتمر وبنفس الوقت لم نقبل باي تنازل عن سقف موقفنا السياسي وكان تصورهم أنه كان عندنا رد فعل أن نلغي عقد المؤتمر ولكن كان لدينا إصرارا وتأكيدا على عقده.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: