اشتباكات في المنطقة المنزوعة السلاح في الجولان

“بيروت-فرانس برس”

قتل أكثر من ثلاثين عنصراً من القوات النظامية والمقاتلين المعارضين له خلال أسبوع في معارك تواصلت امس الجمعة في قرى تقع داخل المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وترافقت هذه المواجهات مع تحذيرات إسرائيلية لسوريا من مغبة وصول هذه المعارك الى الجزء الذي تحتله إسرائيل من الجولان.

وأفاد المرصد في بريد إلكتروني عن “اشتباكات الجمعة بين القوات النظامية والكتائب المسلحة التابعة للمعارضة في مناطق بريقة وبئر عجم والحرش” في ريف محافظة القنيطرة “في محاولة من القوات النظامية للسيطرة على المنطقة” التي تتواجد فيها مجموعات مقاتلة.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس أن الاشتباكات تدور “داخل الشريط المنزوع السلاح”، وأن بين المقاتلين المعارضين “مدنيين وآخرين منشقين عن الجيش النظامي”.

وقتل ثلاثة مقاتلين معارضين وجندي نظامي في المواجهات الجمعة، “ما يرفع الى اكثر من ثلاثين عدد الذين قتلوا من الطرفين خلال أسبوع”، حسب المرصد.

وأوضح عبد الرحمن أن “عناصر فرع المخابرات الجوية في مدينة سعسع الواقعة خارج المنطقة المنزوعة السلاح” في محافظة القنيطرة، يشاركون في المعارك.

وتقع محافظة القنيطرة الى الجنوب الغربي من دمشق وتضم مرتفعات الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب العام 1967، ثم ضمتها العام 1981.

وتفصل بين الأجزاء المحررة والمحتلة منطقة منزوعة السلاح تتواجد فيها قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة، مهمتها مراقبة تنفيذ اتفاق فض الاشتباك القائم منذ العام 1974.

وحذر نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي موشي يعالون الجمعة الحكومة السورية من توسع المعارك. وكتب على حسابه الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل على شبكة الإنترنت، “إننا نحمل النظام السوري مسؤولية ما يحدث على طول الحدود”.

وأضاف “إذا رأينا أن ذلك يتمدد في اتجاهنا، فسنعرف كيف ندافع عن مواطني دولة إسرائيل وعن سيادة دولة إسرائيل”.

وتأتي تصريحات يعالون غداة سقوط ثلاث قذائف هاون أطلقت من سوريا على الجزء المحتل من الجولان، واعتبر الجيش الإسرائيلي أنها “أطلقت عن طريق الخطأ خلال القتال بين القوات المختلفة الموجودة في سوريا”. وأصيبت سيارة عسكرية إسرائيلية الاثنين برصاص طائش مصدره سوريا.

وبعث السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروسور الثلاثاء رسالة الى مجلس الأمن الدولي يطالبه فيها بالتحرك ردا على توغل الجيش السوري في المنطقة العازلة.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: