المسلحون يعدمون جنوداً سوريين

(<السفير>، ا ف ب، ا ب، رويترز)

قتل 28 جنديا سوريا نظاميا على الأقل، بعضهم تعرض للإعدام بأيدي مسلحين هاجموا حواجز عسكرية في شمال سوريا، في حين شن الطيران الحربي غارات جديدة على مناطق عدة، لا سيما في ريف دمشق.

في هذا الوقت، استمرت المعارك بين القوات النظامية والمسلحين الذين يحاولون السيطرة على بلدة حارم الحدودية مع تركيا. وحاصر المسلحون بلدة حارم قبل أسبوعين، وكان القتال ضاريا حول البلدة الموالية للسلطات السورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيانات، «قتل 28 جنديا نظاميا على الأقل، بعضهم تعرض للتصفية، لدى مهاجمة مسلحين ثلاثة حواجز للقوات النظامية في محافظة دير الزور»، مضيفا أن «هذه الهجمات، التي قتل فيها أيضا خمسة مسلحين، استهدفت حاجزي ايكاردا على طريق حلب – سراقب، وحاجز حميشو على طريق سراقب – أريحا».

وبث معارضون شريطا مصورا على موقع «يوتيوب» يظهر عددا من المسلحين متحلقين حول نحو عشرة جنود نظاميين مستلقين على الأرض جنبا الى جنب بعد أسرهم على حاجز حميشو. ويسمع مصور الشريط يقول «هؤلاء هم كلاب (الرئيس السوري بشار) الأسد»، قبل ان يسأل مسلح جنديا اسيرا «ألا تعرف اننا من أهل هذا البلد؟»، ليرد عليه الجندي «والله العظيم ما ضربت (لم أطلق النار)».

وبعدما وجه المسلحون ركلات إلى الجنود المرميين أرضا، يسمع صوت إطلاق نار كثيف وعدد من صيحات التكبير مع انتقال المصور إلى مكان آخر. وأظهر شريط ثان جثث الجنود النظاميين في المكان ذاته، في حين بدا أحد المقاتلين وهو يرفع شارة النصر.

وأشار المرصد إلى أن «ثلاثة ضباط، بينهم عقيد، قتلوا اثر اشتباكات بين القوات النظامية ومسلحين هاجموا حاجز المعصرة بمحيط بلدة محمبل» في محافظة إدلب.

وتابع المرصد «حصدت أعمال العنف في كل المناطق السورية 86 قتيلا».

وشنت الطائرات الحربية غارات جديدة على مناطق في ريف دمشق، استهدفت أربع منها ضاحية الشيفونية في محيط مدينة دوما، إضافة إلى محيط مدينة حرستا وبلدتي كفربطنا وعربين. ونقل المرصد عن معارضين في هذه المناطق قولهم ان «غالبية سكان الغوطة الشرقية التي تقع فيها المناطق المذكورة، نزحوا عنها». وأضاف «قصفت طوافات الحجر الاسود في جنوب العاصمة».

وفي محافظة إدلب، قتل اربعة اشخاص في قصف بالطيران الحربي على قرية معرشمشة، بحسب المرصد، الذي أشار الى ان الطيران استهدف ايضا قريتي الصرمان وابو مكة «اللتين نزح اليهما الكثير من سكان القرى المحيطة بمعسكر وادي الضيف».

وذكر التلفزيون السوري ان «مجموعة إرهابية مسلحة فجرت انبوبا لنقل النفط في منطقة التيم في دير الزور، ما أدى لاندلاع حريق».

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: