الدكتــــور عبــد العــزيز الخيـــر .. وثائقي مصور من انتاج برنامج صدى المواطنة

 

لم يوفر عبدالعزيز الخير وقتا منذ أن تخرج من كلية الطب في جامعة دمشق عام 1976 إلا وادخره من أجل الهدف الذي وضعه نصب عينيه ، هذا الرجل الذي ولد وشب في مدينة القرداحة لم يتاثر بمدينة القائد الملهم ، بل التزم بقناعاته الخاصة ومبادئه القائلة بأن التغيير يجب أن ياتي في سورية ومن أجل شعبها ، كان الوطن بعينيه بشعا ويزداد بشاعة مع كل تجسيد وتكريس لنظام الحزب الواحد والقائد الأبدي الإله.

هذا الفكر والبدء بهكذا نضال ضد الدكتاتورية تطلب من عبدالعزيز الخيرأن يتخفى عن الأنظار لمدة إحدى عشرة سنة تعتبر من أطول فترات الملاحقة التي عرفها أيّ معارض سياسي في التاريخ ، لكن أجهزة المخابرات في نهاية المطاف استطاعت القبض عليه بتاريخ 1 شباط من عام ألف وتسعمائة واثنين وتسعين عن طريق دورية عسكرية مسلّحة تابعة لفرع فلسطين بقيادة المقدّم عبد الكريم الدّيري الذي كان قد فُرّغ لملاحقة الدكتور عبد العزيز الخيّر لمدّة أكثر من عشر سنوات ، لم يكن المقدم الديري مستعدا لبيع فرحته بهذا ” الإنجاز ” الباهر لأحد في الدنيا . وكيف كان بإمكانه أن يفعل وهو الذي كلف بهذا المهمة ( دون غيرها ) وفرّغ لها من قبل قادته ، فارتبط ” مستقبله المخابراتي ” بهذا الأمر .. ولهذا لم يملك سوى أن يصرخ بسيده اللواء مصطفى التاجرعلى الطرف الآخر من الهاتف المحمول : سيدي لقد وقع العصفور في القفص ! وعلينا أن نسجل اعترافا للمخابرات السورية بأن ضباطها لم ينسجموا مع الحقيقة في يوم من الأيام باستثناء ذلك اليوم . فقد كان عبد العزيز الخير ولم يزل عصفورا بالفعل .(صور أو فيديولاعتقالات قوات الأمن لمتظاهرين في الشوارع ، صورة رقم 11)

بقي مناضلنا حتى عام 1995 معتقلا بدون محاكمة ، ثم قررت عدالة النظام المتمثلة بمحكمة أمن الدولة الحكم عليه بلسان القاضي الشهير فايز النّوري بحبسه لمدة اثنين وعشرين عاما قضى جزءا منها في سجن صيدنايا ، وكانت التهم الموجهة له مثيرة للجدل والسخرية في آن واحد : “الانتماء لجمعية سياسية محظورة ”، ” القيام بأنشطة مناهضة للنظام الاشتراكي للدولة ” و ” نشر أخبار كاذبة من شأنها زعزعة ثقة الجماهير بالثورة والنظام الاشتراكي ” بالاضافة إلى ” مناهضة أهداف الثورة “ . كما تعتبر هذه العقوبة بين الأكثر طولاً في مدتها تُتخذ بحق سجين علماني غير متهم بأي تهمة لها علاقة بأي شكل من أشكال العنف المسلح في سوريا.

لم يكف مخابرات النظام شتى أنواع التعذيب المُبَرِّح الذي مارسته ضد لعبدالعزيز الخير ، ولم يكفهم الحكم المجحف اللاانساني الذي صدر بحقه للضغط عليه ، لكنهم شرعوا إلى اعتقال بعض إخوته وأقاربه وضربهم المستمر والممنهج في الأماكن العامة معتقدين أنهم يستطيعون ابتزازه، فقد اعتُدي على شقيقته (الأستاذة الجامعية سلمى) بالضّرب وسط الشارع العام في مدينة اللاذقية ، واعتقل شقيقه النّقابي والأستاذ الجامعي هارون ، وشقيقته ندى وابن عمه، وزوجته المدرسة منى صقر الأحمد التي اعتقلت ( وهي أم لطفل في السابعة من عمره آنذاك ) كـ ” رهينة ” لأكثر من أربع سنوات كي يقوم عبدالعزيز الخير بتسليم نفسه لاستخبارات النظام.

من أجل اطلاق عصفور الحرية قامت المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير بتبني حملة دولية للافراج عن عبد العزيز الخير بالتنسيق مع معهد الصحافة الدولي في فيينا، ولجنة ” كتاب في السجون” التابعة لاتحاد الكتاب العالمي، كما تبنت قضيته العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، مثل منظمة العفو الدولية و هيومان رايتس ووتش ثم اللجنة العربية لحقوق الإنسان التي تأسست في العام 1988.

واستمرت الجهود من أجل اطلاق سراحه حتى أفرجت سلطات النظام السوري عنه بموجب عفو رئاسي في نهاية العام 2005 تحت وطأة ضغوط دولية.

كان عبدالعزيز الخير قيادياً بارزاً في حزب العمل الشيوعي ورئيساً لتحرير صحيفة “النداء الشعبي” وعضو هيئة تحرير مجلة “الشّيوعي” وعضو هيئة تحرير “الراية الحمراء” والنّشرات الثلاث كانت تصدر عن حزب العمل الشيوعي في سوريا . (مقاطع من بعض الأفلام واللقاءات التي ظهر فيها عبدالعزيز الخير )

كما كتب عبد العزيز الخيّر مئات المقالات والتحقيقات والتقارير الصحفية والأبحاث الفكرية، فضلا عن مساهمته في تحرير أعداد كبيرة من الكراسات السياسية والنظرية.

” أعدّ كتاباً في أواسط الثمانينيات تحت عنوان “الكتاب الأسود” يتحدث عن قضايا القمع والارهاب التي تمارسها السلطات السورية ضد معارضيها حيث أصبح مرجعا أساسيا للعديد من المنظمات الدولية .

انضم عبد العزيز الخير لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في سوريا التي ضمت 14 حزباً سياسيا و4 تجمعات حزبية والعشرات من المستقلين ورموز المعارضة السورية وتم الاعلان عن تأسيسها في 30/حزيران/2011 ، وكان وما يزال ركنا مهما وأساسا صلبا للهيئة لما يتميز به من حنكة سياسية وعقل وقاد ، ضمير وطني وهدوء وعقلانية تامة في الخطاب.

وهكذا أتت زيارته الأخيرة للصين ضمن وفد هيئة التنسيق الوطنية قبيل انعقاد المؤتمر الوطني لانقاذ سورية والذي دعت إليه معارضة الداخل مجتمعة ، كي يحصل ومن معه على الضمانات المطلوبة من أجل انجاحه والبناء عليه ، وفور عودته إلى سورية عبر مطار دمشق الدولي تلقته أجهزة النظام القمعي مجددا لتضع بيديه الأغلال ، وليزج به في سجون المخابرات الجوية في المزة مع رفاقه في النضال إياس عياش وماهر طحان .

قضية عبد العزيز الخير تمثل المعارضة السورية التاريخية التي احتجت على سياسات النظام منذ سبعينات القرن الماضي، ولم تكن معارضته ناتجة عن الاحتجاجات التي اندلعت في /آذار 2011 ، فهو جزء من الشخصيات السياسية السورية التي قضت شبابها في السجون عندما لم تكن هناك وسائل اعلام الكترونية أو محطات فضائية تغطي أوضاعهم أو تتحدث عنهم ، بل لم يكن مناضل آخر ساعة ككثير من الوجوه التي طفت على سطح الأحداث بماض غامض أو مشبوه لتعبر عن ثورة لم يفكروا يوما بها ولم يخططوا ولو لبرهة لها ، لهذا قام فلة من ثوار آخر ساعة في القاهرة بالاعتداء على من دفع من انسانيته وحريته ما لم يكن واحدا من شبيحة الثورة هؤلاء قادرا على أن يتخيله ، أما عبدالعزيز الخير فلم تكن إجابته إلا ابتسامة جديدة يرسمها ويمضي وكأن لسان حاله يقول : اخوة وأولاد عم ، أخطأوا ومنا السماح والمحبة .

يذكرنا حال عبد العزيز في هذه صورته مع الحمامة التي  وقفت على رجله وهو جالس إلى حد بعيد بحال الشاعر أبو فراس الحمداني الذي كان سجينا بعد أن حطت حمامة على غصن شجرة قريبة من سجنه:

أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَةٌ

أيَا جَارَتَا، هَلْ تَشعُرِينَ بِحَالي؟

أيَا جَارتَا، ما أنْصَفَ الدّهْرُ بَينَنا!

تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: