بيان تيار بناء الدولة عن اختطاف قيادات من هيئة التنسيق الوطنية

دمشق 21/9/2012

ندين بأشد عبارات الإدانة اختطاف قياديين وأعضاء في هيئة التنسيق الوطنية: الدكتور عبد العزيز الخيّر والسيد إياس عياش والسيد ماهر طحان، بعد اختفائهم مساء أمس بعيد خروجهم من مطار دمشق.

على الرغم من عدم وجود أدلة كافية تشير إلى الجهة الخاطفة، ولكن صمت السلطات السورية التام تجاه الحادث المدان، واعتماد السلطات الأمنية طريقة خطف الناشطين دون البوح أو التصريح بذلك، وتواجد الحواجز الأمنية بكثافة على طرق المطار، كل هذا يجعلنا نحمل السلطات السورية المسؤولية المباشرة أو غير المباشرة عن اختفاء هؤلاء الناشطين وآلاف غيرهم من المفقودين والمعتقلين.

إننا نطالب بشدة الجهة الخاطفة، بغض النظر عن هويتها، إطلاق سراح هؤلاء الناشطين فوراً والكف عن ممارسة عمليات الاختطاف التي تُنفّذ بحق المدنيين. ونؤكد على مطالبتنا السلطات السورية بإطلاق سراح جميع المعتقلين السلميين، والكف عن ممارسة الاعتقال.

إن السلطات السورية تثبت مرة أخرى، إن كانت هي التي قامت بعملية الاختطاف، أنها باقية على تعنتها بممانعة الحل السياسي السلمي للأزمة. وإن لم تكن هي التي قامت بعملية الاختطاف، فإنها تؤكد مرة أخرى فقدانها الأهلية في تأمين سلامة وأمان المواطنين المدنيين والعسكريين، وحماية وصون البلاد ووحدتها.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

One Comment في “بيان تيار بناء الدولة عن اختطاف قيادات من هيئة التنسيق الوطنية”

  1. د. بسام
    2012/09/22 في 14:05 #

    من يحكم سوريا؟ أبحث عن أخبار الدكتور الغالي عبد العزيز الخير فلا أجد أحداً يتكلم عنه في الفيس بوك، ولا أرى أن أحداً سواء من المعارضة أو من الدولة سيذكره لو أن المخابرات الجوية قتلته ورمت جثته في مكان ما وتفسيري هو أن الشعب تشبع اليوم بالطائفية وبعدم إحترام آراء الآخرين، فالمعارضة التي يسيطر عليها الإخوان في صفحات الثورة السورية لا تريد أن تسمع رأياً لا يتطابق مع رأيها في كيفية الخلاص من هذا النظام، وهم بإصرارهم على إستعمال الطائفية لم يدركوا بعد أنهم قد ثبتوا النظام مرةً أخرى.. من يحكم سوريا؟ الأربعة الكبار قتلوا بمن فيهم آصف شوكة، وعلى ما يبدو أن الحاكم الفعلي لسوريا لا يزال يؤله بشار الأسد كما نرى مواقع الموالاة على الفيس بوك التي تجعل من بشار إسماً أغلى وأعظم من سوريا نفسها. هذا المسمى دكتور بشار يفتقد إلى أدنى مكونات الإنسان، ولا أرى فيه إلا حب الذات وإنعدام الضمير، ولقد برهن عن نفسه أنه أشنع من أبيه المجرم حافظ أسد. هل صحيح أن هؤلاء السوريين ممن يسمون موالاة أو محبكجية لا يهمهم الآن سوى الإصرار على أن سوريا هي سوريا الأسد، وأن بشار أغلى من أولادهم وأبنيتهم ومشافيهم ومدارسهم؟ لما الإصرار على أنها سوريا الأسد؟

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: