تقرير غربي: إيران تنقل أسلحة وعسكريين الى سورية عبر المجال الجوي العراقي والعراق ينفي

 تقرير غربي: إيران تنقل أسلحة وعسكريين الى سورية عبر المجال الجوي العراقي

نقلت وكالة “رويترز” عن تقرير لجهاز مخابرات غربي تمكنت من الاطلاع عليه، أن إيران تستخدم طائرات مدنية في نقل عسكريين وكميات كبيرة من الأسلحة عبر المجال الجوي العراقي إلى سورية لمساعدة الرئيس بشار الأسد في محاولاته لدحر المعارضة المسلحة التي تحارب ضده. وجاء في تقرير المخابرات الذي ذكر دبلوماسيون غربيون أنه جدير بالتصديق ويتفق مع معلوماتهم، أن ايران أبرمت اتفاقا مع العراق لاستخدام مجاله الجوي.

وأشار التقرير بشكل محدد الى طائرتين من طراز “بوينغ 747 ” على أنهما تستخدمان في عمليات نقل الأسلحة الى سورية وهما طائرة تابعة للخطوط الجوية الإيرانية “إيران آير” الترقيم على ذيلها “إي بي-آي سي دي”، وطائرة تابعة لشركة “مهان آير” الترقيم على ذيلها “إي بي-إم إن إي”. وكانت الطائرتان ضمن 117 طائرة أدرجتها وزارة الخزانة الأمريكية يوم الأربعاء 19 سبتمبر/أيلول، في القائمة السوداء، قائلة إنها تنقل أسلحة ومقاتلين الى سورية تحت غطاء مساعدات إنسانية.

وجاء في بيان وزارة الخزانة الأمريكية بشأن الإضافات الجديدة الى القوائم السوداء، أن هذه الخطوة “ستسهل على الأطراف المعنية الرصد المستمر لهذا النشاط المحظور وتزيد على ايران صعوبة استخدام أساليب مخادعة لمحاولة تفادي العقوبات”.

هذا ولم يشر البيان الى العراق.

وكانت لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة التي تراقب مدى الالتزام بالعقوبات الدولية على ايران قد أشارت الى “ياس آير” بشكل متكرر على أنها من الجهات الأساسية التي تزود سورية بالسلاح الى جانب “ايران آير”. وفي وقت سابق يوم الأربعاء أوصت لجنة الخبراء في الأمم المتحدة بإضافة “ياس آير” الى القائمة السوداء للأمم المتحدة لمساعدتها إيران في تفادي حظر السلاح الذي تفرضه المنظمة الدولية. ولم يتخذ مجلس الأمن حتى الآن أي إجراء بشأن هذه التوصية.

وكانت تقارير لجنة الخبراء تتحدث عن شحنات من الأسلحة الإيرانية الى سورية عبر تركيا وليس عبر العراق. لكن تقرير المخابرات الذي أطلعت عليه “رويترز” ذكر أن مثل هذه الرحلات الجوية عبر المجال الجوي التركي توقفت. وأضاف أنه “منذ أن اعتمدت أنقرة موقفا حازما ضد سورية وأعلنت أنها ستعترض جميع شحنات السلاح المرسلة الى نظام الأسد عبر أراضيها أو مجالها الجوي، أوقفت ايران تماما استخدام هذه القناة”.

إلى ذلك نفى العراق الخميس 20 سبتمبر/أيلول، ما جاء في التقرير المخابراتي الغربي الذي أشار إلى استخدام إيران المجال الجوي العراقي لنقل عسكريين وكميات كبيرة من الأسلحة إلى سورية دعما للنظام السوري. ورفض علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تقرير المخابرات جملة وتفصيلا.

وقال الموسوي: “يرفض العراق المزاعم التي لا أساس لها بأنه يسمح لإيران باستخدام مجاله الجوي في أرسال أسلحة الى سورية. وقد دعا رئيس الوزراء (نوري المالكي) دائما إلى حل سلمي للصراع في سورية وضرورة فرض حظر على تدخل أي دولة سواء بإرسال أسلحة أو مساعدة آخرين أن يفعلوا ذلك.”

من جانبه قال اللواء حسين كمال نائب وزير الداخلية العراقي لشؤون المخابرات إن المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية نفى هذا الأمر جملة وتفصيلا.

وكانت وكالة “رويترز” قد نشرت تفاصيل تقرير قال إن الحرس الثوري الإيراني ينظم عمليات نقل أسلحة الى سورية عبر الأجواء العراقية.

وجاء في التقرير: “وذلك يتعارض مع تصريحات المسؤولين العراقيين، فالطائرات تطير من ايران الى سورية عبر العراق بشكل شبه يومي حاملة أفرادا من الحرس الثوري الإيراني وعشرات الأطنان من الأسلحة لتسليح قوات الأمن السورية والميليشيات التي تقاتل المعارضة.”

وأشار التقرير إلى أن إيران أيضا “مستمرة في مساعدة النظام في دمشق بإرسال شاحنات برا عبر العراق”.

يذكر أن اتهام العراق بالسماح لإيران بنقل أسلحة الى سورية ليس جديدا لكن التقرير يزعم أن نطاق هذه الشحنات أكبر كثيرا مما أقر به علنا وأكثر انتظاما بكثير وذلك نتيجة اتفاق بين مسؤولين كبار في العراق وايران.

المصدر: “فرانس برس” ـ  وكالة “رويترز”‏‎

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: