حسن عبد العظيم: لقاءنا مع الابراهيمي “مثمر”.. وخطته لن تكون تكرارا لخطة عنان

 

“ندعو الصين الى الضغط على النظام السوري لوقف العنف وسحب الاليات واطلاق سراح المعتقلين وتوفير الاغاثة للمدنيين”

وصف المنسق العام لهيئة “التنسيق الوطنية السورية” المعارضة في الداخل حسن عبد العظيم, يوم الجمعة, المباحثات بين وفد الهيئة مع المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي بانها “مثمرة ومفيدة”, مشيرا الى ان خطة الابراهيمي لن تكون تكرارا لخطة عنان، وستكون هناك افكار وخطوات جديدة بشان حل الازمة السورية.

وقال عبد العظيم, في تصريحات للصحافيين, نشرتها وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب), “لقد رحبنا بالابراهيمي وقلنا ان هيئة التنسيق تؤيد جهود هذا المبعوث الاممي في حل الازمة في سورية ووقف العنف والقتل وتامين الاغاثة الطبية للمدنيين”.

ووصل الاخضر الابراهيمي, يوم الخميس, الى سورية , حيث اجرى مباحثات مع وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم, كما سيلتقي الرئيس بشار الاسد يوم السبت.

وأضاف عبد العظيم ان “الازمة في سورية لن تحل الا بتوافق عربي واقليمي ودولي , ونحن طالبنا الابراهيمي باشراك كل الدول والاطراف في حل الازمة”, مبينا اننا “قلنا بضرورة تامين التوافق وسيستمع الابراهيمي للمعارضة والمسؤولين ويبلور افكارا ورؤية وخطة تكون قابلة للنجاح”

وقال الإبراهيمي، الخميس، لدى وصوله إلى دمشق، إن الأزمة السورية تتفاقم، ولا يوجد من يختلف حول ضرورة وقف نزيف الدماء.

واعتبر الابراهيمي مؤخرا أن مهمته في حل الأزمة السورية صعبة، وهي تقريبا مستحيلة, كما انه لا يستطيع تنفيذ مهمته في سورية بدون دعم وإجماع من مجلس الأمن الدولي, في حين أعلنت الحكومة السورية أنها ستقدم له كل ما يلزم لإنجاح مهمته من أجل مصلحة البلاد.

وعينت الأمم المتحدة, في شهر اب الماضي, الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي مبعوثا امميا وعربيا إلى سورية, خلفا لكوفي عنان, الامر الذي لقي ترحيبا دوليا شديدا, وذلك بعدما فشلت جهود المبعوث السابق كوفي عنان ومساعيه الرامية لحل الازمة السورية.

وفشل مجلس الامن الدولي مرارا في تبني قرار موحد بشان سورية, وسط تصاعد اعمال العنف والقصف والاشتباكات في البلاد, الامر الذي ادى الى سقوط ضحايا, ماحدا بالمبعوث الاممي السابق كوفي عنان الى الاستقالة من منصبه.

وقدم عنان خطة مكونة من 6 نقاط, والتي تتضمن سحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سورية, والسماح بحرية التجمع والتظاهر بحسب القانون, الا ان الخطة لم تجد طريقها للتنفيذ, وسط تبادل الاتهامات بين السلطات والمعارضة بعدم الالتزام بتطبيق الخطة.

وحول زيارة وفد الهيئة للصين, اوضح عبد العظيم ان” وفدا من هبئة التنسيق سيزور بكين السبت”, مطالبة ” الحكومة الصينية بالضغط على النظام لوقف العنف وسحب الاليات واطلاق سراح المعتقلين والسماح بالتظاهر السلمي وتوفير الاغاثة للمدنيين”.

واعلنت وزارة الخارجية الصينية ، يوم الجمعة، ان ممثلين عن “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي ستزور الصين الاسبوع المقبل، لبحث الازمة السورية..

وكان وفد من “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي”، قام بزيارة الى الصين في شهر شباط الماضي.

وتعد الصين من أكثر الدول المؤيدة والداعمة لسورية والرافضة اتخاذ أي قرار دولي يهدف إلى فرض إجراءات أممية ضدها, مشددة في أكثر من مناسبة على أهمية التوصل لحوار وطني شامل والذي من شانه حل الأزمة السورية.

واضاف عبد العظيم ان “النظام يملك القوة الاساسية. وعندما يوقف العنف يمكن التعاون مع الاطراف الاخرى المسلحة لوقف العنف”، معتبرا ان “العنف المتواصل من النظام والحل الامني العسكري ولدا العنف المضاد ودخلت مجموعات اخرى متشددة” على الخط”, مشددا “على وجوب وقف العنف سواء من قبل النظام او من قبل الاطراف الاخرى”.

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر “الجيش الحر” في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

وتقدمت عدة دول بمبادرات خطط لحل الأزمة السورية, الا ان الجهود فشلت في ايجاد مخرج لهذه الازمة, في مقدمتها خطة المبعوث الدولي السابق لسورية كوفي عنان، وسط تبادل الاتهامات بين السلطات والمعارضة بعدم الالتزام بتطبيق تعهداتهم في بعض منها.

وتعاني المعارضة السورية من انقسامات داخل مكوناتها، الأمر الذي يؤدي إلى فشل في توحيد الرؤى تجاه الأوضاع في سوريا، ما ينعكس سلبا على وضعها كمكون ممثل لجزء من السوريين, حيث أن هناك أطياف من المعارضة تنادي بضرورة التدخل العسكري الخارجي في سورية ومنها “المجلس الوطني” المعارض فيما تعلن معارضة الداخل كـ “هيئة التنسيق الوطنية” و”تيار بناء الدولة السورية” وغيرها.. رفضها لهذا الأمر.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: