مجموعة الاتصال الرباعية بشان سورية تجتمع في القاهرة وتعد لاجتماع قمة مزمع الاسبوع المقبل الاخبار المحلية

 

كشف دبلوماسي إيراني أن مجموعة الاتصال بشان سورية, التي تضم مصر وإيران وتركيا والسعودية, أعدت, خلال اجتماعها مساء الاثنين في القاهرة, لاجتماع قمة رباعية .

ونقلت قناة (روسيا اليوم), على موقعها الالكتروني, عن رئيس مكتب رعاية المصالح الايرانية في القاهرة مجتبى أماني قوله ان من المتوقع ان يشهد الاسبوع القادم قمة للدول الأربعة”، مضيفا أن “الموعد النهائي لم يحدد بعد”.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية, في وقت سابق, أن القاهرة ستستضيف الاثنين اجتماعا لمجموعة الاتصال الرباعية التي تضم مصر وايران وتركيا والسعودية لبحث الازمة السورية, مبينة ان الاجتماع سيركز على نقاط عديدة اهمها رفض العنف والتدخل الخارجي في شؤون البلاد والحفاظ على وحدة سورية.

وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية, يوم الأحد, عن اتصالات تجريها القاهرة مع دول إقليمية للتشاور حول عقد اجتماع للتداول في شأن تطورات الأزمة السورية.

واشار أماني إلى أن “إيران ستشارك في أي اجتماعات تخص المبادرة المصرية بشأن تسوية الأزمة السورية ووقف القتال من قبل الطرفين المعارضة والنظام”.

وقررت طهران المشاركة, يوم الاثنين, في اجتماع “لمجموعة اتصال رباعية” في القاهرة بشان سورية, والتي اقترحتها مصر مؤخرا لحل الأزمة السورية.

وأعلن الرئيس المصري محمد مرسي مؤخرا عن مبادرة جديدة, تقضي بتشكيل فريق يضم 4 بلدان هي تركيا وإيران والسعودية ومصر, من أجل إيجاد حل للازمة السورية, حيث أبدت إيران دعمها الاقتراح المصري.

وكان المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي قال, في وقت سابق, أنه لم يكن هناك أي مبادرة مصرية بل كان هناك حديث ونوايا، ولكن تم نسفها بالكلام الذي صدر عن الرئيس المصري محمد مرسي أمام قمة حركة عدم الانحياز في طهران، مشيرا إلى أن أساس نجاح أي مبادرة هو عدم الانحياز لأي طرف في الأزمة السورية، فيما مرسي انحاز لطرف وخطف منبرا ليتدخل بشؤون سورية.

وبين أماني ان “ايران مع الحوار بين الحكومة والمعارضة وضد التدخل العسكري في سورية”.

وكشف دبلوماسي إيراني, يوم الأربعاء الماضي, أن الدول التي تمول المسلحين في سورية هي المسؤولة عما يجري فيها, مبديا استعداد طهران للتوسط بين الحكومة والمعارضة في سورية من اجل حل أزمتها.

وتعتبر إيران من أكثر الدول الداعمة للسلطة السورية، ماديا وسياسيا، كما أنها تدعو إلى حل الأزمة السورية عبر الحوار, رافضة اي تدخل اجنبي في سورية, كما عرضت مؤخرا استضافة حوار بين السلطة والمعارضة السورية, فضلا عن مبادرة جديدة لحل الأزمة السورية, في حين تتهم دول غربية بان طهران تقوم بدور سلبي حيال الاحداث السورية, وتزود النظام السوري بالاسلحة وتساعده في قمع الاحتجاجات.

وسعت عدة دول الى انهاء الازمة السورية عبر تقديمها مبادرات وخطط, الا ان الجهود فشلت في ايجاد مخرج لهذه الازمة, وفي مقدمتها خطة المبعوث الدولي السابق لسورية كوفي عنان، وسط تبادل الاتهامات بين السلطات والمعارضة بعدم الالتزام بتطبيق تعهداتهم في بعض منها, كما فشل مجلس الامن مرارا في تبني قرار موحد بشان سورية, وسط تصاعد اعمال العنف والقصف والاشتباكات في البلاد, الامر الذي ادى الى سقوط ضحايا.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب دول عربية وغربية بالإضافة إلى “المجلس الوطني السوري” المعارض بتشديد العقوبات على سورية, فضلا عن أهمية اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار جديد تحت البند السابع ضد سورية يسمح باللجوء إلى “القوة العسكرية القسرية”, فيما تعارض كل من روسيا والصين صدور أي قرار في مجلس الأمن يقضي بالتدخل العسكري في سورية, لافتين إلى أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني.

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر “الجيش الحر” في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

سيريانيوز

 

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: