الأخضر الإبراهيمي يقول إن مهمته في سوريا “شبه مستحيلة”

(بي بي سي العربية)

وصف المبعوث الدولي الجديد لسوريا الأخضر الابراهيمي مهمته المقبلة بأنها شبه مستحيلة. وقال في حديثٍ لبي بي سي انه يخشى ثقل المسؤولية التي تحملها مهمته.

وقال الابراهيمي، الذي خلف كوفي عنان الذي قال انه لم يعد ير سبيلا لانجاز مهمته، في مقابلة مع بي بي سي في نيويورك “ادرك كم هي صعبة – انها تقريبا مستحيلة. لا استطيع ان اقول انها مستحيلة- (انها) تقريبا مستحيلة”.

 واقر الابراهيمي ايضا ببعض المخاوف حيال مهمته، قائلا انه يفهم احباط البعض من غياب تحرك دولي في سوريا.

 وقال “أشعر بالذعر من ثقل مسؤوليتي. الناس تقول الناس تموت وانت ماذا ستفعل؟ ” ونحن لا نفعل الكثير، وهذا في حد ذاته ثقل مرعب”.

وكان الأخضر الإبراهيمي، قد دعا السبت عند توليه مهمته، جميع الأطراف في سوريا إلى وقف العنف، مشددا على تحمل الحكومة السورية المسؤولية الأكبر في إنهاء الأزمة.

وابلغ الحكومة السورية ايضا ان التغيير “عاجل” و”ضروري” وحض الحكومة السورية على القيام به من اجل تلبية المطالب “الشرعية” للشعب السوري.

وكان القتال قد تصاعد في سوريا رغم الهدنة التي توسط فيها كوفي عنان.

وقال ناشطون معارضون ان نحو 20 الف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة ضد الحكومة السورية في مارس/ اذار عام 2011.

وذكر ناشطون أن نحو 5 آلاف شخص لقوا حتفهم في سوريا خلال أغسطس/آب الماضي، مما يجعله أكثر الاشهر دموية منذ بدء الانتفاضة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد قبل أكثر من 17 شهرا.

ميدانيااعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين مقتل 18 شخصا بينهم نساء واطفال في قصف جوي على مبنى لجأوا اليه في مدينة الباب في محافظة حلب شمال سوريا.

وقال المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له ويعتمد على شبكة من الناشطين والشهود على الارض ان “18 مواطنا على الاقل بينهم نساء واطفال استشهدوا اثر القصف الذي تعرض له مبنى في مدينة الباب”.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية ان القتلى هم عشرة رجال وست نساء وطفلان مشيرا الى انهم سقطوا في قصف لمقاتلة على مبنى لجأوا اليه.

ويستخدم المعارضون المسلحون الذين يخوضون منذ ستة اسابيع معركة حاسمة ضد القوات الحكومية في حلب، مدينة الباب التي تضم حوالى ثمانين الف نسمة التي تبعد 30 كيلومترا شمال شرق حلب، قاعدة خلفية لعملياتهم.

وكانت سلسلة من الغارات الجوية على الباب قد أسفرت عن سقوط 12 قتيلا الجمعة، كما ذكر المرصد ومصدر طبي، بينما تحدث السكان عن سقوط عشرين قتيلا.

وتحدثت الوكالة عن مصادرة كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر و”تدمير شاحنات صغيرة مجهزة باسلحة ثقيلة في كفر الحمرا عند المدخل الشمالي لحلب”.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: