قيادي في الجيش السوري الحر: رأس الأسد هدفنا ولا تهمنا أي وساطة

العميد الركن مصطفى الشيخ

الرياض- (د ب أ): أكد رئيس المجلس العسكري الأعلى في الجيش السوري الحر العميد الركن مصطفى الشيخ أن رأس الرئيس السوري بشار الأسد هي “هدفنا”، رافضا توفير “خروج آمنا للأسد”.

وقال العميد الركن مصطفى الشيخ، في تصريح خاص نشرته صحيفة (الوطن) السعودية الأحد “إن هدف الثوار هو رأس بشار الأسد وأن وقت الحوار مع النظام قد ولى”.

ورفض الشيخ الحديث عن حلول سياسية أو النظر إلى وساطة دولية، قائلا “لا يهمنا الوسيط الأخضر الإبراهيمي أو الوساطة الروسية أو مجلس الأمن .. انتهى وقت السياسة والآن رأس بشار هو هدف كل مقاتلينا ولن نوفر له خروجا آمنا لو أقر ذلك العالم كله”، مؤكدا: “نستعد لتقديم مفاجأة قريبة لأحرار العالم الذين يدعون لنا ويقفون معنا في هذه المعركة المصيرية”.

ونفى تلقيهم أي دعم عسكري من الولايات المتحدة أو بريطانيا، مفندا ما تناقلته وسائل إعلام حول هذا الأمر.

وقال إن “سقوط طائرات الميج والمروحيات القتالية كان نتيجة لوصول رشاشات قوية مضادة للطائرات لأيدي الثوار كغنائم حرب ومن خلال مساعدة دولة شقيقة ( لم يكشف عنها) لكننا نحتاج المزيد من السلاح والذخيرة لإنهاء الحرب على امتداد الأراضي السورية”.

وحذر الشيخ من التشكيك في جهد “الأيادي السعودية الخيرة التي تساهم في دعم اللاجئين”. وقال :”اللاجئون هم عوائل المقاتلين في الداخل، وتأمينهم يسهل انشقاق الضباط الشرفاء الراغبين في الخروج من عار العمل مع كتائب بشار الأسد والتحول إلى ميدان البطولة والشرف”.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

One Comment في “قيادي في الجيش السوري الحر: رأس الأسد هدفنا ولا تهمنا أي وساطة”

  1. 2012/09/02 في 21:30 #

    لاصوت يعلو فوق صوت المعركة

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: