الثورة السورية: التقرير اليومي الشامل السبت 01-09-2012

هيئة التنسيق الوطنية – التقرير الشامل

محافظة ادلب:

دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من المعارضة المسلحة الذين هاجموا حاجزا للقوات النظامية في منطقة اريحا وتشير المعلومات الاولية الى تدمير اليات للقوات النظامية وقتل وجرح عدد من الجنود. كما استشهد ستة مقاتلين من المعارضة المسلحة في بلدة حارم اثر اشتباكات مستمرة منذ صباح اليوم مع القوات النظامية التي قتل مالايقل عن ثمانية من عناصرها خلال هذه الاشتباكات ،كما انفجرت عبوة ناسفة بحافلة صغيرة كانت تقل قوات نظامية قرب بلدة سلقين وبحسب المعلومات الاولية سقط خمسة منها بين قتيل وجريح.

محافظة حلب:

استشهد مواطنان اثنان من بلدة دارة عزة احدهما مقاتل استشهد خلال اشتباكات مع القوات النظامية في حي صلاح الدين بمدينة حلب والاخر اثر القصف على البلدة. كما تعرضت احياء السكري ومساكن هنانو وبستان القصر والميسر للقصف من قبل القوات النظامية مما ادى لسقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل بينما دارت اشتباكات بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة في احياء هنانو وسيف الدولة والاذاعة كما استشهد مقاتل من الكتائب الثائرة متأثرا بجراح اصيب بها خلال اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة حلب في وقت سابق. هذا وقد بث التلفزيون الرسمي السوري خبراً عن انتصار للجيش السوري على مسلحي المعارضة الذين حاولوا السيطرة على مطار عسكري في منطقة رسم العبود شمال حلب.

محافظة دمشق:

استشهد اربعة مواطنين في حي جوبر بينهم سيدة استشهدت برصاص قناصة وثلاثة رجال لاتزال ظروف استشهادهم مجهولة وشهد حي جوبر اشتباكات عنيفة قبل نحو ساعتينمن الان. هذا وقد عثر على جثامين خمسة مواطنين مجهولي الهوية اعدموا ميدانيا في حي القدم بمدينة دمشق.

محافظة حمص:

استشهد ستة مواطنين بينهم اربعة مقاتلين من المعارضة المسلحة في منطقة القصير بريف حمص اثر اطلاق رصاص واشتباكات القوات النظامية واثنان في حي باب هود بمدينة حمص التي تشهد اشتباكات عنيفة منذ يوم امس.

محافظة ريف دمشق:

تعرضت كل من بلدات يلدا وحرستا والسيدة زينب والذيابية لقصف عنيف من قبل القوات النظامية ادى لسقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل كما عثر على مالايقل عن 12 جثة مجهولة الهوية اعدموا ميدانيا في بلدة كفربطنا جاري توثيق اسمائهم وجثة مجهولة الهوية في حتيتة التركمان ,كما استشهد مواطن برصاص قناص في مدينة دوما بريف دمشق.

محافظة درعا:

بث ناشطون على الانترنت شريط فيديو يظهر مسلحين ملثمين تحت اسم كتيبة ” أنصار السنة”  المعارضة يقومون بتفجير رأس احد المواطنين ببندقية ألية بعد ان تلو بيان اتهمو فيه الضحية بأنه شبيح للنظام السوري!. استشهد مقاتل من المعارضة المسلحة واصيب عدد اخر بجروح إثر كمين نصبته لهم القوات النظامية في بلدة طفس ,بينما تعرضت منطقة اللجاة للقصف من قبل القوات النظامية ,كما قامت القوات النظامية باقتحام بلدة حيط ولم ترد انباء عن اشتباكات حتى اللحظة في حين دارت اشتباكات بين مقاتلين من المعارضة المسلحة والقوات النظامية في قرية زيزون بريف درعا.

سياسياً:

يستعد الدبلوماسي الجزائري المخضرم الاخضر الابراهيمي غداً لبدء مهمته كمبعوث أممي الى سوريا بشكل رسمي. وقد ذكرت تقارير إخبارية أن الإبراهيمي يستعد لزيارة دمشق في غضون الايام العشرة المقبلة، حيث يلتقي رئيس النظام  السوري بشار الأسد ومسؤولين سوريين آخرين. هذا وقد قالت روسيا يوم السبت إنه سيكون من السذاجة بمكان للقوى الخارجية ان تتوقع من الرئيس السوري بشار الاسد ان يسحب قواته من مدن بلاده الكبرى اولا ومن ثم ينتظر ان يفعل المسلحون الشيء ذاته.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف إن مطالبة النظام السوري بذلك يعتبر بمثابة دعوته الى الاستسلام وهي دعوة لايحق للدول الغربية وحليفاتها العربيات اصدارها. وقال لافروف الذي كان يتحدث في المعهد الحكومي الروسي للعلاقات الدولية بموسكو “عندما يقول شركاؤنا إن على الحكومة (السورية) التوقف اولا وسحب قواتها واسلحتها من المدن، ومن ثم يطلبون من المعارضة عمل الشيء نفسه، فهذه تعتبر خطة غير عملية بالمرة.” واضاف “ان هؤلاء (الذين يطالبون دمشق بسحب قواتها اولا) اما ان يكونوا ساذجين، او ان يكون الطلب محض استفزاز.”

في غضون ذلك، ذكرت مصادر حكومية تركية أن أنقرة ستواصل السعي للحصول على دعم دولي لإقامة منطقة آمنة داخل سوريا تكون محمية من الخارج، وذلك بعد إخفاق الاجتماع الذي عقده مجلس الأمن الدولي الجمعة في تقديم أي شيء للسوريين أكثر من خطة فرنسية تقضي بإيصال مزيد من المساعدات الى المناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة.

من جانبه، كشف وزير خارجية فرنسا، لوران فابيوس، إن باريس وأنقرة “حددتا مناطق محررة” شمالي وجنوبي سوريا، وهي مساحات “خرجت عن سيطرة السلطات السورية، ويمكن أن تصبح ملاذا للمدنيين المحاصرين في حال من الفوضى، وذلك إذا تم توفير تمويل لها وأديرت بشكل ملائم”. ولكن الخطة الفرنسية لتخصيص قدر كبير من مساعداتها المستقبلية لسوريا، وتبلغ قيمتها خمسة ملايين يورو(6.25 مليون دولار أمريكي) لم تصل إلى حد إقامة “مناطق آمنة” تكون محمية من الخارج، الشيء الذي تدعو إليه تركيا التي تناضل من أجل مواجهة تدفق متزايد من اللاجئين السوريين على أراضيها وتشعر بإحباط على نحو متزايد بسبب عدم وجود عمل دولي ضد سوريا.

 

 

 

 

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: