نحو مؤتمر وطني لإنقاذ سورية ..

تتويجاً لكل الجهود واللقاءات والمبذولة لتوحيد رؤى المعارضة الوطنية الديمقراطية (داخل البلاد وخارجها) وفي مسعى لإنقاذ سورية من المخاطر التي تتعرض لها والناجمة اساساً من طبيعة النظام الاستبدادي الحاكم وما ولده النهج الأمني العسكري في قمع الثورة من تدمير للدولة وللمجتمع وما خلقه من حاضنات للعنف المضاد ومن تدخلات خارجية أفقدت سورية الامساك بقرارها الوطني المستقل حيث باتت خاضعة بصورة كاملة للمؤثرات الخارجية الدولية والاقليمية , وتأكيداً على حق الشعب السوري في إقامة نظام ديمقراطي تعددي والحفاظ على وحدته وسيادته ,واستنادا الى كل ذلك تم التوافق على عقد مؤتمر وطني لإنقاذ سورية هدفه الرئيسي التصدي للمخاطر التي تتعرض لها سورية والعمل على إنقاذ الوطن بكل الوسائل السليمة , تلك المخاطر التي تتحدد بــ:

1- استمرار النظام الاستبدادي الحاكم واعتماده الحل الأمني والعسكري الذي وصل الى حد التدمير الكامل للدولة .

2- تمزيق وحدة البلاد وانهيار الدولة وتفسخ المجتمع .

3- الوصول الى مقدمات الحرب الاهلية واحتمالات انفجارها في كل لحظة .

4- خروج المسألة السورية من ايدي السوريين ووصول التدخل الدولي الى مرحلة العمل العسكري غير المباشر .

5- تفاقم الازمات الاجتماعية (النزوح الداخلي والهجرة الخارجية وخصوصاً من أصحاب العقول الغيرّة والخبرات العلمية ) وتردي الأوضاع المعيشية وتعطل الدورة الاقتصادية وتدمير البنى التحتية .

كما توافقت القوى على شعار المؤتمر من أجل “تغيير ديمقراطي . يحفظ وحدة الوطن وسيادته ,ويحمي سلمه الأهلي “.

ان هذه القوى تنطلق من كونها جزءاً من ثورة الشعب السوري بكل اطيافه من اجل الحرية والكرامة وهي ليست في موقع الوسط او الوسيط بين اطراف الصراع المسلح بل هي منحازة بشكل كامل الى مطلب التغيير الديمقراطي الشامل ,هذا المطلب الذي يرتكز على رفض أي تدخل عسكري أجنبي بذات الوقت الذي تدين فيه بشدة المجازر الوحشية والتدمير المنهجي المستخدم لقمع الثورة الشعبية وترفض استخدام العنف خارج اطار حالات الدفاع عن النفس المشروعة, كما تدين قوى العنف ودعاته التي تحمل اجندات لا ديمقراطية مهما كانت الراية التي تحملها .

ان ايقاف القتل والتدمير هو المطلب العاجل اليوم والذي يعتبر المدخل الاساسي لأي حل سياسي انقاذي ولإيجاد مخارج سلمية لتحقيق التغيير الديمقراطي.

ان هذه القوى تسعى للانفتاح على جميع القوى والتيارات الديمقراطية السورية في الداخل والخارج من أجل العمل على توحيد رؤاها وبناء اطار جامع لشملها ولقواها بعيداً عن عقد الاستئثار والاستئصال .

وتأمل هذه القوى عبر مؤتمرها الذي تدعو اليه والمقرر عقده يوم الاربعاء 12/9 ايلول القادم اطلاق رؤية شاملة لإنقاذ البلاد عبر ايقاف النزيف الدموي تمهيداً لتحقيق التغيير الديمقراطي المنشود

وقد تشكلت لجنة مصغرة لمتابعة التحضير لعقد مؤتمر مؤلفة من السادة :

1- أ. رجاء الناصر رئيسا ً.

2- أ. لؤي حسين عن تيار بناء الدولة السورية.

3- ممثل عن ائتلاف وطن.

4- أ. جمال ملا محمود عن الحركة الكردية .

5- أ. أيمن السيد عن حزب التنمية الوطني .

6- أ. باسل تقي الدين عن التيار الوطني .

7- ممثل عن أحزاب هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

القوى والاحزاب التي وافقت على مشاركة بالمؤتمر – حتى الآن هي:

1- حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي .

2- حزب الاتحاد الديمقراطي .

3- حزب العمل الشيوعي .

4- حركة معاً من اجل سورية .

5- حزب البعث الديمقراطي العربي الاشتراكي .

6- حركة الاشتراكيين العرب .

7- الحزب الشيوعي السوري – المكتب السياسي.

8- هيئة الشيوعيين .

9- التيار الاسلامي الديمقراطي .

10-التيار الليبرالي والمستقلون .

” أحزاب هيئة التنسيق”

11-الحزب الديمقراطي الكردي السوري .

12- حزب البارتي .

13- الحزب الديمقراطي الكردي اليساري .

14- تيار بناء الدولة السوري .

15- الحزب الديمقراطي الاجتماعي .

16- التيار الوطني .

17- حزب التنمية الوطني .

18- ائتلاف وطن .

19- حزب الانصار .

20- شباب من نداء حلب .

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار, بيانات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

11 تعليق في “نحو مؤتمر وطني لإنقاذ سورية ..”

  1. د عاطف صابوني
    2012/08/28 في 18:55 #

    بدون الاشارة الى اسقاط النظام واعدام بشار الأسد ….. أنتم وهو في خانة واحدة

    • 2012/08/28 في 19:50 #

      وبدون الاشارة الى الموت والدمار والحرب الأهلية والتسليح والأسلمة وخطر السلم الأهلي تخاطرون بان تكونوا أنتم وأعداء سورية في خانة واحدة.

  2. NUR LHUD LRBE
    2012/08/28 في 20:33 #

    وضحت المؤامرة بين النظام وهيئة التنسيق النظام يقوم بعشرات المجازر وهيئة التنسيق تقتصر مطالبها لو قف القتل اي جعلت هدفها وباقي القوى الداخلية ليس اهداف الثورة باسقاط القتلى وللتغطية وضعت عبارة بما يهئ لانتقال ديمقراطي

    • 2012/08/28 في 21:14 #

      الأخ نور الهدى: أبسط المتابعين وأقلهم وعيا يعلم من خلال بيانات وتصريحات وتصرفات هيئة التنسيق أنها حملت المسؤولية دائما وابدا الى النظام واعتبرت العنف من افرازات الحل القمعي والحربي الذي يصمم عليه النظام ، هذا اولا ، ثانيا: كيف يمكننا انقاذ النظام وهو اساسا لديه من ينقذه من الدول الكبرى والاقليمية فهل يحتاج لهيئتنا ؟؟؟ ما حاجته بنا ونحن الذين عرض علينا حكومة كاملة ورفضنا .. فعن اي مناصب تتكلم؟ دعونا لتشكيل حكومة انتقالية أيضا ورفضنا وقلنا أن الوقت ليس بحاجة لوزراء بل لاطفائيين من أجل وقف العنف من جميع الأطراف ، يا أخي الكريم نحن نحاول انقاذ ما تبقى من الثورة أولا وشعبنا بنسائه وأطفاله وشيوخه وشبابه من موت محقق عمل الكثيرين على زجهم به دون أدنى مسؤولية انسانية أو أخلاقية ، اذا كان العنف طريقك وتتقد أن السياسة فاشلة فالطريق أمامك مفتوح لأول كتيبة تقابلك ، احمل سلاحك وقاوم ، هذه وجهة نظرك ونحن نحترمها لكن لا تجبروا كافة الشعب أن ينتحر لنيل “شهادتكم” ، المؤامرة أخي الكريم صنعها وغذاها من تبنى الحلول الخارجية وما زال ، ونحن لهم بالمرصاد ، لا للثورة المضادة قبل نجاح ثورتنا وما نصبو اليه .

  3. NUR LHUD LRBE
    2012/08/28 في 20:36 #

    مؤتمر انقاذ النظام….ياحيف دم 25000 الف شهيد والانتهازيون يسعونة للمناصب على حساب دماء والالام البسطاء الشرفاء

  4. NUR LHUD LRBE
    2012/08/28 في 20:41 #

    من سبب الموت والدمار ودفع الناس دفعا للتسليح لحماية اهلها هل اعداء سوريا بالخارج…اذ فلسفتكم نفس فلسفة النظام بان الثوار سبب خراب سوريا وليس حلول النظام الامنية

  5. 2012/08/29 في 10:49 #

    هيئة التنسيق الى مزبلة التاريخ ___اللي استحوا ماتوا____مين انتوا ومين فوضكن حتى تعقدوا مؤتمرات وتطرحوا مبادرات____ لعمى شو دبقة__ مالكم تمثيل نهائيا” للشعب السوري الثائر حللوا عنوا وعنا بقى … لعمى اذا بتستحوا.!!. جبتولنا الجلطة والقرف ___ انقلعوا بقى___ انتم منبوذين مكروهين الى ابد الآبدين…

    • 2012/08/29 في 11:59 #

      السيد ناصيف : لو تستطيع ذكر الأسباب التي من أجلها سوف نذهب الى مزبلة التاريخ لكنا شاكرين لك ، هل ساومنا على الوطن ؟ هل هرولنا نحو الخارج ؟ هل تلقينا تمويلا من دول خليجية أو اقليمية أو غربية من أجل تنفيذ مخططاتها وافشال الثورة ؟ هل سلحنا الذين يعانوا كي ينتحروا ويتسببوا في موت آخرين ؟ هل ضحكنا على الناس وأوهمناهم بالمستحيل ؟ ماذا فعلنا ونفعل غير دعوة الجميع الى الوحدة من أجل مواجهة النظام الفاشي ؟ أي مزبلة تاريخ تتكلم عنها وهي امتلأت من كل من ساهم بما سبق ومن الذين اغتنوا على حساب الدم السوري ؟؟؟ أنت تقول أنه لا شعبية لنا ، لكن الغريب أن أكثر من 20 تنظيم قبل مبادرتنا ، وقبل مبادرتنا السابقة أكثر من 8 كتائب عسكرية من أكبر ما يقاتل ضد النظام ، وطلبات الانتساب التي تصلنا لم يعد بامكاننا أرشفتها بصورة سريعة لزيادة أعدادها بصورة ملحوظة .. على أي استطلاعات رأي تتكلم لتحكم ؟؟؟ يا أخي تعلموا ان نقدتم أن تنتقدوا بموضوعية واحترام كي يكون نقدكم بناء ، وان تكلمت حاولوا أن تستندوا الى مصادر أو أرقام ، أتريد أن تفرض رأيك هكذا لمجرد أن بك حاجة للكلام فقط مهما كان الذي تقول ؟؟؟ ومع هذا ، ومع ما تلفظت به نحن سوف نساعدك على نضح ما بنفسك بهذه الطريقة علك ترتاح ثم تفكر بمنطق. شكرا لمرورك.

    • 2012/09/04 في 15:14 #

      السيد المحترم ناصيف: لا للأسف سوف نكدر خاطرك وخاطر من هم مثلك ، لن نذهب ولن نتراجع عما عقدنا العزم عليه وهو انقاذ الوطن من كل المهرولين المتآمرين ، ومن النظام الفاشي القذر ، مهمتنا كانت واحدة وبوجود المالي السياسي والأنفس الضعيفة أصبحت مهمتان ، اسقاط النظام والتصدي للثورة المضادة التي بدأت بالتأسيس لنظامي ظلامي أقذر بكثير من النظام الحالي … لهذا اخي الكريم ناصيف سوف نبقى شوكة في العين والظهر ولن نمرر اي مشاريع لا يرضى عنها أغلبية الشعب الذي نمثله … وهو تماما عكس ما تقول ، مبادرتنا لاقت استحسانا لدى كل الأوساط السياسية في سورية والدولية أيضا وسوف تنجح …

  6. مواطن
    2012/08/30 في 11:02 #

    صراحة التعليقات الموجودة على الصفحة تشعرنا بالأسف على ما وصلنا إليه
    فبدل من وضع أيدينا بأيدي بعض لوقف نزيف الدماء والحفاظ على ما تبقى من الأرض السورية .. نتخذ شعار من لا يوافقنا فهو ضدنا حتى وإن كان رأينا خاطئ!!
    المطالبون بالحرية عليهم أن يتحرروا من تلك الأفكار الهدامة قبل أن يزجوا بأبنائنا لـ حروب الشوارع
    من يخاف فعلا على أهله وعرضه ووطنه عليه أن يتحالف مع كل من ينادي بإيقاف شلال الدم من الطرفين فـ لم يعد هناك ثورة سلمية أصبح هناك حرب بين السوريين .. وأصبح السوري يقتل بيد أخيه
    حتى داخل البيت الواحد أصبح هناك حرب بالفعل ورد الفعل ..
    إن لم تتعودوا على احترام الرأي الآخر حتى وإن كان غير موافق لآرائكم فمطالبتكم بالحرية لا معنى لها
    نأمل أن تنجح المبادرة فعلا بالحفاظ على حياة شعبنا ووحدته ..

  7. ellyaa guevara
    2012/09/03 في 19:20 #

    كلام جميل جداا ولكن الشعب السوري لم يعد يرى في نظام بشار الاسد نظام محاور انما هذا النظام ماضي في سياسة القتل و الاعتقال وتهجير ويجب ان نحمل النظام تدهور الاوضاع على هذا الحد ونتفق معكن بأن الوضع في سوريا خرج من يد السوريين و اصبح الوضع السوري اسير صراع ومصالح اقليمية ودولية كما اننا نعرف بأن في السياسة مصالح لاحد من القوى الدولية والاقليمية مهتم في حقوق الانسان او في اشاعة الديمقراطية السورية بقدر أهتمامه بمصالحه ويجب ان نقر بأن هذا النظام غير قادر على الاصلاح الحقيقي وليس في مقدوره ان يقدم تنازلات لان تركيبة النظام هرامية ان بدأ بتنازل يعرف سلفا بأنه سوف يفقد السلطة ويجب ان نحمل النظام ما وصلت اليه سوريا لا ان نبحث مع هذا النظام عن حلول للوضع السوري و خوفكم من الحرب الاهلية فهو خوف حقيقي ولكن الساعي و المسبب لهذه الحرب هو النظام الذي اصر على الحل الامني العنيف بوجه ثورة شعبه وحرام ان يكون الحل في سوريا على غرار الحل في اليمن فهذا ظلما للشعب السوري وتضحياته كما لا نقبل طريقة الخلاص من الدكتاتور السابق معمر القذافي ولكن يجب ان يكون لكل ظالم محكمة و بعد هذا نقدر لكم نضالتكم في السابق انتم من اوائل من قاوم و تحمل اضطهاد وسجن وقتل الكثير منكم بعد هذا ندعوكم الى تكثيف جهودكم الى جانب الشعب السوري للاستمرار في ثورته من اجل الخلاص الشعب و الدولة من هذا النظام وبناء سوريا ديمقراطية متعددة مقاومة حقيقية الى جانب القضية الاساس و هي فلسطين ونقدر لكم نضالتكم و نتمنى لكم التوفيق الى جانب شعبكم الثائر

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: