الجيش السوري يقتحم داريا بالدبابات بعد قصف عنيف

السفير- (أ ف ب، رويترز، أ ش ا)

دخلت القوات السورية النظامية بالدبابات وسط ضاحية داريا على أطراف دمشق أمس، بعد قصف مكثف استمر ثلاثة أيام، فيما أعلنت لجان التنسيق عن وصول عدد قتلى تظاهرات جمعة «لا تحزني يا درعا إن الله معنا»، إلى 146 قتيلا معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور وادلب ودرعا. ويجدر الذكر أن شهر آب الحالي يعتبر الأكثر دموية في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في آذار 2011، بمقتل حوالي 4 آلاف شخص خلاله.

وقال نشطاء معارضون إن قوات سورية مدعومة بالدبابات دخلت وسط ضاحية داريا على الطرف الجنوبي الغربي لدمشق بعد قصف بري وجوي مكثف بالمروحيات استمر ثلاثة ايام. وأكد النشطاء إن مئات الجنود وعشرات الدبابات والمدرعات شوهدوا في شـارع الثـورة بوسـط داريا وســيطروا على الضاحية المترامية الأطراف فيما انسحب أغلب مقاتلي «الجيش السوري الحر» من داريا.

وقال ناشط يدعى ابو كنان من داريا «انسحب أغلب المعارضين المسلحين. الخوف الآن هو أن يعتقل الجيش الشبان ويعدمهم دون محاكمة مثلما فعل في المعضمية.» وكان يشير إلى ضاحية قريبة قال سكان إن ما لا يقل عن 40 شخصا اعدموا فيها دون محاكمة في وقت سابق هذا الاسبوع بعدما اقتحمتها قوات الجيش وهي تلاحق المعارضة المسلحة.

وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» ان «تظاهرات عديدة خرجت في دمشق في احياء العسالي والحجر الاسود وقبر عاتكة وجوبر طالبت باسقاط النظام ونصرة للمدن المنكوبة». وفي ريف دمشق «خرجت تظاهرات عدة في مدن وبلدات دوما والهامة وكفربطنا ويبرود وحرستا والمليحة وعربين»، بحسب المرصد.

وفي حلب التي تتعرض لاعنف عمليات القصف وتشهد احياؤها اشرس المعارك، خرجت تظاهرات في احياء حلب الجديدة والشعار ومساكن هنانو نادت بالحرية ودعت لاسقاط النظام ورئيسه، بحسب المرصد. ولفتت الهيئة العامة للثورة السورية الى استهداف مسجد الحسن والحسين في عندان بريف حلب بقنبلة من طائرة حربية لمنع التظاهر.

وفي درعا جنوبي سوريا، خرجت تظاهرات في كل من ابطع واليادودة ونصيب ومعربة والمتاعية والمسيفرة والسهوة. وفي معربة التي تتعرض للقصف، اظهر شريط فيديو العشرات من اهلها يتظاهرون ويهتفون داخل احد الجوامع. وذكرت الهيئة العامة للثورة ان «حي طريق السد يتعرض لقصف عنيف لمنع خروج اي تظاهرة».

وافاد المرصد ان ادلب شهدت «خروج تظاهرات في بلدات وقرى الهبيط والشيخ مصطفى والتمانعة وكفرنبل»، بينما شهدت حماه «تظاهرات حاشدة في بلدات اللطامنة وكفرنبودة وكفرزيتا وحمادي عمر بريف حماة». واضاف المرصد ان «تظاهرات خرجت ايضا في احياء الحميدية وطريق حلب ومناطق اخرى متفرقة نادت كلها بنصرة درعا».

وفي محافظة الحسكة شرقي سوريا ذات الغالبية الكردية خرجت تظاهرات حاشدة مناهضة للنظام، بحسب مقاطع فيديو بثها ناشطون عبر الانترنت.

اما في حي قناة السويس في القامشلي فاظهرت مقاطع فيديو تظاهرة تحمل العلم الكردي و«علم الثورة» ولافتات موقعة باسم «حركة كوردستان – سوريا» وهتافات تنادي بـ«دولة حق وحرية» وبـ«لا للطائفية».

وأعلنت لجان التنسيق المحلية السورية عن إرتفاع أعداد قتلى تظاهرات الأمس برصاص قوات الأمن والجيش النظامي السوري إلى 146 قتيلا معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور وإدلب ودرعا .

واعلن مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن ان شهر اب الذي لم يكتمل بعد يعد «الاكثر دموية مع مقتل اكثر من ثلاثة الاف مدني و918 عنصرا من القوات النظامية و38 منشقا عن الجيش السوري». ويضاف الى هذه الحصيلة «أكثر من 200 جثة تم دفنها دون أن يتمكن احد من التعرف عليها»، بحسب مدير المنظمة غير الحكومية. ولا تتضمن هذه الحصيلة «الاف المعتقلين الذين ما يزال مصيرهم مجهولا كما لا تشمل القتلى مجهولي الهوية» حسبما اشار عبد الرحمن في وقت سابق.

وكان عبد الرحمن اكد ان 17281 مدنيا قتلوا خلال الاشهر الـ17 الاخيرة، و6163 عنصرا من قوات النظام، و1051 جنديا منشقا.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: