باريس تؤكد ضرورة التوصل الى رحيل بشار الاسد وتحذر من تصدير النزاع السوري الى لبنان

هولاند وامير قطر بحثا الازمة السورية

القدس العربيـ ا ف ب: اعلنت الرئاسة الفرنسية ان الرئيس فرنسوا هولاند استقبل الاربعاء امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للبحث في تطورات الازمة السورية.

وعقد اللقاء، وهو ثالث اجتماع مخصص للازمة السورية يعقده الرئيس الفرنسي خلال ثلاثة ايام، عند الساعة 14.00 ت غ.

وبعيد عودته من العطلة، استقبل فرنسوا هولاند الاثنين الممثل الخاص الجديد للامم المتحدة والجامعة العربية الى سورية الاخضر الابراهيمي، ثم التقى الثلاثاء بعثة من المجلس الوطني السوري المعارض برئاسة رئيسه عبد الباسط سيدا.

وقال هولاند الاثنين ‘لا حل سياسيا من دون تنحي بشار الاسد’.

ومن جهة اخرى اعربت فرنسا عن قلقها الاربعاء ازاء المواجهات الدامية بين سنة وعلويين في مدينة طرابلس شمال لبنان، محذرة من تصدير النزاع السوري الى الاراضي اللبنانية.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فانسان فلورياني ان ‘على لبنان الا يستورد على اراضيه نزاعا ليس له’.

واسفرت ثلاثة ايام من المواجهات في طرابلس عن سقوط ثمانية قتلى و75 جريحا بحسب مصادر امنية وطبية.

واضاف ‘نتابع باهتمام تطور الوضع في لبنان ونبدي قلقنا ازاء العدد المتزايد من الحوادث’.

واكد رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت الاربعاء عزم بلاده على التوصل الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد من السلطة، موضحا ان فرنسا ارسلت تجهيزات غير عسكرية للحماية والاتصال الى المعارضة السورية.

وردا على سؤال في مقابلة على تلفزيون ‘بي اف بي تي في’ واذاعة مونتي كارلو عما اذا كان يؤمن باحتمال استقالة الاسد طبقا لما ذكره نائب رئيس الوزراء السوري الثلاثاء، قال ايرولت انه ‘ينبغي التوصل الى ذلك’، مضيفا ان ‘الهدف هو احلال الظروف لانتقال سياسي’.

وقال انه ينبغي التوصل الى ‘حكومة انتقالية تضم جميع مكونات المجتمع السوري لتفادي تسويات الحسابات، ولا سيما حيال الاقليات’.

واكد في رد ضمني على اتهامات المعارضة اليمينية للحكومة الفرنسية بالمماطلة ان ‘الدبلوماسية الفرنسية مع (وزير الخارجية) لوران فابيوس وبادارة رئيس الجمهورية تقوم بعمل كثيف لا يكون على الدوام ظاهرا’.

واوضح ان فرنسا ردت ‘على الصعيد العسكري’ على طلب ‘المقاومة السورية’ بارسال ‘عدد من العناصر غير العسكرية، اي انها غير قاتلة .. وسائل اتصال وحماية’.

لكنه ذكر بـ’موقف رئيس الجمهورية’ فرنسوا هولاند منذ ان تولى مهامه والقاضي باستبعاد اي ‘التزام عسكرية بدون قرار من الامم المتحدة’.

وقال ‘لدينا مثال العراق، حيث قرر (عام 2003 الرئيس الامريكي) جورج بوش وحده الحرب فيما كنا ضدها. كنا على حق، وقد عمت الفوضى’.

وفي المقابل اعتبر ان التدخل العسكري الغربي في ليبيا عام 2011 كان ‘عادلا’.

وتابع محذرا بشأن سورية ‘علينا ان نلزم الحذر في ما نفعله’ في هذه ‘المنطقة غير المستقرة’  وانه ‘لا يمكننا في الوقت نفسه التخلي عن السوريين’.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: