الامم المتحدة: اعداد اللاجئين السوريين تتزايد

رويترز- قالت وكالات تابعة للأمم المتحدة ان أعداد السوريين الذين يفرون من بلادهم تتزايد مع احتدام الصراع بين قوات الحكومة السورية والمعارضة المسلحة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان اكثر من 250 شخصا من بينهم 123 مدنيا قتلوا في سوريا يوم الخميس فقط.

وقالت هيئة الطوارئ التركية ان تركيا تتحمل العبء الاكبر للموجة المتزايدة من اللاجئين السوريين حيث تستضيف في الوقت الحالي 66 الفا منهم.

وقالت وكالة دوجان التركية للانباء ان نحو 1500 لاجئ سوري وصلوا من بلدة اعزاز الحدودية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بعد ان قصفتها القوات السورية الجوية يوم الاربعاء مما تسبب في مقتل 35 شخصا على الاقل. واضافت الوكالة ان 1500 لاجئ آخرين من البلدة المدمرة يعتقد انهم في الطريق إلى تركيا ايضا.

وتشتد حدة المعارك في مدينة حلب الشمالية حيث تقاتل المعارضة المسلحة للسيطرة على اكبر المدن السورية. وتتحول القوات السورية بشكل متزايد إلى القوات الجوية لصد المعارضة المسلحة بأسلحة خفيفة والتي تحاول السيطرة على مزيد من الاراضي في مناطق أخرى.

وقالت وكالة انباء الاناضول التركية التي تديرها الدولة ان 13 من بين 86 مصابا نقلوا من حلب واعزاز إلى مستشفى حكومي في اقليم كيليس الحدودي لقوا حتفهم متأثرين بإصاباتهم.

وقالت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين ان اكثر من 170 الف لاجئ سوري سجلوا في تركيا والاردن ولبنان والعراق.

وقال المتحدث باسم المفوضية ادريان ادواردز “طرأ ارتفاع حاد في عدد السوريين الذين يفرون إلى تركيا”. واضاف ان 40 في المئة من اللاجئين السوريين في تركيا وصلوا هذا الشهر.

وتقول وكالات تابعة للامم المتحدة ان الظروف الانسانية في سوريا تدهورت مع تصاعد القتال مما حرم المدنيين من الامدادات الغذائية والرعاية الصحية وغيرها من المساعدات.

ويقول مسؤولون بالامم المتحدة ان نحو 1.2 مليون سوري نزحوا داخل بلادهم وان كثيرين منهم يقيمون في مدارس او مبان عامة اخرى. وقالت مسؤولة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري آموس بعدما انهت زيارة لسوريا يوم الخميس ان نحو 2.5 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات انسانية في سوريا.

ومن المقرر ان يجتمع دبلوماسيون من الدول الكبرى مع دبلوماسيين من دول عربية رئيسية وتركيا في الامم المتحدة في نيويورك يوم الجمعة لمناقشة الخطوة القادمة بعد فشل جهود السلام التي قادها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية المشترك كوفي عنان.

وقالت مصادر بالامم المتحدة ان الدبلوماسي الجزائري المخضرم الاخضر الابراهيمي وافق على تولي المهمة بعد عنان الذي استقال قبل نحو اسبوعين لكنه قال انه سيتبنى نهجا جديدا.

وقال مسؤولون بالامم المتحدة ان من المقرر ان يكتمل انسحاب بعثة المراقبين الدوليين من سوريا في 24 اغسطس آب بعد مهمة فاشلة لمراقبة وقف لاطلاق النار لم يتماسك ابدا كان عنان قد اعلنه في 12 ابريل نيسان.

وقال ادموند موليه نائب رئيس عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة “من الواضح ان الطرفين اختارا سبيل العنف والصراع المفتوح وان مجال الحوار السياسي ونبذ الاعمال القتالية والوساطة قد اصبح ضيقا جدا جدا في الوقت الحالي.”

وما زال مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة منقسما بشأن سوريا مع مقاومة روسيا والصين للمحاولات الغربية لزيادة الضغط على الاسد.

وتمثل الحرب في سوريا خطرا على الدول المجاورة مثل لبنان حيث خطفت عشيرة شيعية مسلحة هذا الاسبوع اكثر من 20 سوريا لمحاولة ضمان الافراج عن احد أقاربهم بعد ان خطفه معارضون سوريون مسلحون قرب دمشق.

وقال المسلحون اللبنانيون ان رهينة تركيا خطفوه ايضا سيكون اول من يموت اذا قتل قريبهم.

وطلبت دول خليجية من مواطنيها مغادرة لبنان بعد تهديدات بخطف مزيد من الرهائن.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: