الابراهيمي يحث القوى العالمية على التوحد بشأن سوريا

الأمم المتحدة (رويترز) – حث الأخضر الإبراهيمي الجزائري الذي من المتوقع أن يحل محل عنان مبعوثا للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا زعماء العالم يوم الجمعة على التغلب على خلافاتهم بشأن صراع عمره 17 شهرا ينزلق أكثر إلى حرب أهلية شاملة.

وقال الإبراهيمي في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للجنة الحكماء وهم مجموعة مستقلة من زعماء العالم الملتزمين بالسلام وحقوق الإنسان “يجب أن يتوحد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والدول الإقليمية لضمان إمكانية حدوث انتقال سياسي في أسرع وقت ممكن.”

وأضاف “ملايين السوريين يتوقون للسلام… لم يعد بوسع زعماء العالم أن يظلو منقسمين بعد الآن إزاء هذه الصرخات.”

وهذا أول بيان للإبراهيمي بخصوص سوريا منذ أن قال دبلوماسيون لرويترز يوم الخميس إنه من المتوقع أن يعين الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الدبلوماسي الجزائري المخضرم ليحل محل عنان أوائل الأسبوع المقبل.

وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة ان الابراهيمي ابلغ بان ونبيل العربي الامين العام للجامعة العربية ان شرطه لقبول هذه المهمة هو حصوله على”دعم قوي” من مجلس الامن الدولي المنقسم على نفسه بحدة بشأن سوريا منذ اندلاع الانتفاضة في مارس اذار 2011 .

ولم يعرف على الفور ماالذي يقصده الابراهيمي “بالدعم القوي” على الرغم من قول الدبلوماسيين انه فهم انه كان محجما عن تولي مهمة يصعب جدا تحقيق نجاح فيها.

وعمل الابراهيمي (78 عاما) مبعوثا خاصا للأمم المتحدة في سلسلة من الصراعات التي كانت تشكل تحديا من بينها العراق بعد الغزو الذي أطاح بالرئيس صدام حسين وفي أفغانستان قبل إنهاء حكم طالبان وبعده وفي جنوب أفريقيا بعد انتهاء حقبة التفرقة العنصرية.

وقال السفير الفرنسي جيرار ارو -رئيس مجلس الامن الشهر الحالي- للصحفيين ان من المتوقع ان يلقي بان جي مون بيانا بشأن خليفة عنان يوم الاثنين او الثلاثاء بعد التشاور مع العربي.

وقال عنان وهو أمين عام سابق للأمم المتحدة وحاصل على جائزة نوبل إنه سيتنحى عن مهمته في 31 أغسطس آب لأنه لم يستطع آداء مهمته في ظل انقسام القوى التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن على نحو يبعث على اليأس والجمود.

ولا توجد أي علامات على أن رغبات الإبراهيمي ستتحقق في أي وقت قريب إذا تحققت أصلا. وما زالت الانقسامات عميقة في مجلس الأمن خاصة بين الولايات المتحدة وروسيا.

واستخدمت روسيا بمساعدة الصين الفيتو ضد ثلاثة مشروعات قرارات تنتقذ وتهدد بفرض عقوبات ضد دمشق بسبب محاولتها استخدام القوة العسكرية والاسلحة الثقيلة لسحق المعارضة.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن واشنطن لا ترى جدوى تذكر من تغيير عنان في ظل استمرار دعم موسكو للرئيس بشار الأسد ومعارضتها للعقوبات التي تستهدف الضغط على دمشق لوقف العنف.

وتنحي موسكو باللائمة على الولايات المتحدة وقطر والسعودية في دعم المعارضين السوريين بما في ذلك تزويدهم بالسلاح. وموسكو هي حليف سوريا الرئيسي والمورد الاساسي للسلاح لها

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: