حلب: المعركة المقبلة في حي السكري

أجبرت القوات النظامية السورية، أمس، المسلحين على الانسحاب من حي صلاح الدين في حلب، في حين أشار مصدر امني في دمشق إلى أن المعركة المقبلة الكبيرة ستكون في حي السكري جنوب شرق المدينة.

وأكد المتحدث باسم «القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل» قاسم سعد الدين انسحاب المسلحين من حي صلاح الدين في حلب. وقال «صحيح حصل انسحاب للجيش السوري الحر من صلاح الدين»، مشيرا إلى أن «الانسحاب تكتيكي». وعزا سبب الانسحاب إلى «القصف العنيف والعشوائي ولأن التدمير كان كاملا».

وشدد على أن «الانسحاب يقتصر على صلاح الدين، لكننا باقون في مدينة حلب»، موضحا أن «الجيش الحر لديه خططا عسكرية للمدينة لا استطيع الكشف عنها».

وفي هذا السياق، قال مصدر امني في دمشق، لوكالة «فرانس برس»، إن قوات النظام «تتقدم بسرعة من حي صلاح الدين باتجاه سيف الدولة»، مشيرا إلى أن «المعركة الكبيرة المقبلة ستكون في حي السكري. وأشار إلى أن الجيش النظامي «استخدم في معركة صلاح الدين 10 في المئة فقط من التعزيزات التي حشدها في حلب».

وكانت مصادر أمنية في دمشق قالت إن حشود الجيش السوري في حلب بلغت نحو 20 ألفا، مقابل ما بين ستة إلى ثمانية آلاف مسلح.

وكان «قائد كتيبة درع الشهباء في الجيش الحر» النقيب حسام أبو محمد اعلن أن «الجيش الحر نفذ انسحابا تكتيكيا كاملا» من حي صلاح الدين الى الشوارع المحيطة بالحي، متهما الجيش السوري باستخدام «قذائف فراغية» في عمليات القصف، مشيرا الى ان «الحي بات خاليا تماما من الثوار»، موضحا ان «الجيش (النظامي) يتقدم داخل الحي».

وكان حي صلاح الدين شهد أمس الأول معارك وصفت بأنها «الأعنف» منذ ثلاثة أسابيع، حين سيطر المسلحون على أحياء من حلب.

وكان «المرصد السوري لحقوق الانسان» ذكر، في بيان، ان احياء عدة يسيطر عليها المسلحون في حلب تتعرض لعمليات قصف شديد من قبل القوات النظامية، خصوصا «احياء باب الحديد والشعار والصاخور والسيد علي وصلاح الدين والميسر وقاضي عسكر».

واضاف ان «تعزيزات، تضم ثلاث دبابات وناقلات جند مدرعة ومئات الجنود، وصلت الى محيط نادي الضباط قرب ساحة سعدالله الجابري» وسط حلب. واشار الى ان مسلحين سيطروا على قسم الشرطة في قرية الحاضر بريف حلب الجنوبي.

واعلن «المرصد السوري لحقوق الانسان»، في بيان، «مقتل 27 شخصا، هم 21 مدنيا، بالاضافة الى ستة من المقاتلين المعارضين بينهم ثلاثة مقاتلين معارضين خلال الاشتباكات في حي صلاح الدين، بالاضافة الى مقاتلين اثنين قتلا جراء اصابتهما بقذيفة في بلدة كفركمين بريف حلب».

وذكر المرصد ان «محافظة ريف دمشق تشهد اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومسلحين في بلدتي التل وعين منين بعد قصف عنيف تعرضتا له». ولفت الى ان «اشتباكات وصفت بالأعنف تدور بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في بلدة كفرنبل في ادلب».

واضاف «نفذت القوات النظامية حملة مداهمات واعتقالات في احياء الاربعين والفيحاء وطريق حلب بمدينة حماه. وتعرضت بلدات النعيمة وام المياذين وحيط وبصر الحرير وطيبة بريف درعا للقصف من قبل القوات النظامية».

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن «عناصر حرس الحدود أحبطوا محاولة مجموعة مسلحة التسلل من الأراضي اللبنانية إلى سوريا في ريف تلكلخ بمحافظة حمص». ونقلت عن مصدر في المحافظة قوله إن «عناصر حرس الحدود اشتبكوا مع المجموعة المسلحة، وأوقعوا إصابات مباشرة في صفوفها فيما لاذ بقية المسلحين بالفرار إلى داخل الأراضي اللبنانية».

السفير

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: