جبهتا قتال في حلب ودمار واسع بعد قصف جوي

دمشق، بيروت – «الحياة» – أ ف ب، رويترز

الإثنين ٦ أغسطس ٢٠١٢

واصلت القوات النظامية السورية قصف حي صلاح الدين في حلب الذي يتحصن فيه المقاتلون المعارضون، في حين تتواصل المعارك في أحياء أخرى من المدينة التي يسعى الطرفان للسيطرة عليها. وقال ناشطون وشهود إنه توجد جبهتا قتال في المدينة إحداهما في صلاح الدين والثانية في منطقة باب الحديد، مشيرين إلى دمار واسع النطاق في المدينة بسبب قصف الطيران الحربي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان أمس أن «اشتباكات تدور عند مداخل حي صلاح الدين الذي يتعرض للقصف».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع فرانس برس إن «الحي شهد محاولة اقتحام حوالي الساعة التاسعة (6 تغ) (صباح أمس) لكن تمكن الثوار من صدها».

من جهته، أفاد الناشط الإعلامي محمد الحسن فرانس برس من حي صلاح الدين أن «طيراناً حربياً ومروحيات تقصف صلاح الدين اليوم (أمس) ويحوم فوق المنطقة»، مشيراً إلى «اشتباكات لا عمليات اقتحام». ولفت إلى أن الحي «شبه خال من السكان»، مضيفاً أن «أكوام النفايات تملأ الطرقات والكهرباء مقطوعة بالكامل وكذلك الخطوط الهاتفية الأرضية والخلوية».

وذكر أن «هناك دماراً كبيراً يطاول الأبنية والحي مدمر»، ووصفه بأنه «بابا عمرو حلبي». لكنه قال إن المياه متوافرة، موضحاً أن «الحي ليس محاصراً حيث أنه بعد تحرير أحياء سيف الدولة والمشهد والأنصاري هناك حرية في الدخول والخروج منه (صلاح الدين).

وفي مدينة حلب كذلك، أشار المرصد إلى «اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح اليوم (أمس) بين مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة ومسلحين موالين للنظام في منطقة السيد علي». وأضاف: «منطقة القصر العدلي في حلب القديمة تتعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية» حيث تسمع أصوات انفجارات في أحياء يسيطر عليها مقاتلون معارضون.

وذكر المرصد أن اشتباكات حلب أدت إلى مقتل مقاتلين معارضين اثنين في حي جمعية الزهراء حيث مقر المخابرات الجوية. وذكر صحافي من فرانس برس أن الوضع يراوح في مكانه. فاشتباكات عنيفة تدور بين الجيش النظامي ومقاتلي الجيش السوري الحر الذي يتألف من فارين من القوات النظامية ومدنيين حملوا السلاح. لكن كلاً من الطرفين ينتظر الهجوم الكبير الذي يهدد به الجيش.

وللتخفيف عن حلب، يهاجم المتمردون كل ليلة تقريباً مطار منغ العسكري حيث تتمركز المروحيات. أما الطائرات الحربية فتأتي من إدلب غرباً أو من مناطق أخرى، ولا شيء يمكنه وقفها الآن على ما يبدو. وتقول مصادر عسكرية إن هناك الآن عشرين ألف جندي محتشدين في مدينة حلب وحولها.

وتستخدم قوات الجيش السوري الطائرات العسكرية المقاتلة، والمروحيات العسكرية، والمدفعية في قصف مواقع المتمردين في المدينة كما إن المتمردين زادوا أعدادهم في حلب، وعززوا مواقعهم. وذكرت مصادر من حلب إنه توجد جبهتان في المدينة إحداهما في صلاح الدين والثانية في منطقة باب الحديد. وأفادت بوقوع مناوشات نجحت فيها المعارضة المسلحة بالاستيلاء على ثلاثة مراكز للشرطة واستعادت مركزاً رابعاً.

من جهتها، نقلت صحيفة «الوطن» السورية الخاصة القريبة من النظام عن «مصادر مطلعة داخل مدينة حلب» أن «معركة الجيش لم تبدأ بعد وأن مهمته حالياً تنحسر في توجيه ضربات موجعة للإرهابيين وأوكارهم ومحاصرة المدينة من جميع جهاتها منعاً لهروب أي من الإرهابيين».

وأوضح أن «الأهالي خصوصاً المنحدرين من أصول عشائرية في بعض الأحياء الشعبية شرق المدينة، دخلوا على خط المقاومة الشعبية في وجه المسلحين الذين ارتكبوا مجزرة بحق وجهاء منهم في اللجان الشعبية»، معتبراً أن ذلك «قد يحسن ويغير في مجريات المعركة التي يستعد الجيش لخوضها».

وتابعت: «صار واضحاً أن الجيش السوري أنجز القراءة الميدانية لطبيعة المعركة وظروفها التي تستدعي المزيد من التعزيزات لإحكام الطوق على مداخل المدينة وضرب الحصار على الأحياء السكنية التي يتمركز فيها المسلحون».

وفي دمشق، أشار المرصد إلى أن القوات النظامية نفذت حملة مداهمات في حي القابون أمس أسفرت عن اعتقال عدد من المواطنين بينهم سيدة وطفلها البالغ من العمر 12 سنة. وأضاف أن منطقة ركن الدين شهدت نشر القوات النظامية حواجز اسمنتية، وذلك بعد الاشتباكات التي دارت أول من أمس في أحياء ركن والصالحية والمهاجرين.

ولفت المرصد إلى العثور على جثث ثلاثة مواطنين في حي التضامن، بالإضافة إلى وجود جثث لمواطنين في الحي يصعب انتشالها بسبب انتشار القناصة. وكان مصدر عسكري أكد أول من أمس أن القوات السورية النظامية باتت تسيطر في شكل كامل على أحياء دمشق بعد «تطهير» حي التضامن.

وقال المصدر العسكري متحدثاً إلى الصحافيين اثر انتهاء العمليات العسكرية في حي التضامن: «لقد طهرنا جميع أحياء دمشق من الميدان إلى بساتين الرازي في المزة والحجر الأسود والقدم والسبينة ودف الشوك ويلدا وببيلا والتضامن».

وأضاف: «إن الوضع في دمشق ممتاز ومستقر». وأوضح المصدر أن «لا وجود للمسلحين إلا في حالات فردية يتنقلون إلى أماكن مختلفة لإثبات الوجود، وغداً ستسمعون أنهم انسحبوا انسحاباً تكتيكياً للتغطية على هزيمتهم أمام أسود الجيش العربي السوري».

وقالت الناشطة السورية المعارضة لينا الشامي لفرانس برس إن «الجيش السوري الحر انسحب من التضامن لكن عناصره موجودون في كل أنحاء العاصمة حيث يشنون هجمات محددة الأهداف ثم يتوارون». وأضافت أن «الجيش السوري الحر لا يستطيع ولا يريد السيطرة على أحياء في دمشق».

وفي محافظة ريف دمشق، قتل مدني بسبب القصف على زملكا، بحسب المرصد الذي لفت إلى اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في بلدة كفربطنا ترافق مع قصف أسفر عن تهدم في سبعة منازل.

وفي مدينة حمص (وسط)، قتل مدني في الخالدية اثر تعرض منزله للقصف بحسب المرصد الذي أشار إلى أن القصف طاول أحياء جورة الشياح وأحياء حمص القديمة، بحسب المرصد الذي لفت إلى مقتل شاب من قرية آبل برصاص حاجز عسكري على طريق حمص دمشق.

وأوضح المرصد في بيانه أن المعلومات التي بثتها بعض الفضائيات عن مقتل العشرات من المقاتلين المعارضين السبت اثر استهدافهم من قبل القوات النظامية في حي الحميدية بحمص القديمة «غير صحيح بشكل قاطع».

وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، تعرضت بلدات وقرى حنتوتين وكفر سجنة والركايا ومدايا ومعر دبسة وإسقاط لـ «قصف عنيف من قبل القوات النظامية السورية» ما أسفر عن مقتل مدني في بلدة كفرسجنة.

وأشار إلى تعرض مدينة أريحا للقصف ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة العشرات بجروح في حصيلة أولية.

وفي حماة (وسط)، أفادت لجان التنسيق المحلية إلى أن قوات الأمن «شنت حملة اعتقالات كبيرة في حي طريق حلب شملت كل من يتجاوز عمره 15 سنة في بعض المناطق».

وفي اللاذقية (غرب)، قال المرصد إن «خمسة من قادة الكتائب الثائرة المقاتلة أصيبوا بجروح إثر قصف تعرض له مبنى في جبل الأكراد فجر الأحد».

وحصدت أعمال العنف أول من أمس 205 قتلى، بينهم 115 مدنياً و38 مقاتلاً معارضاً و52 من القوات النظامية، بحسب المرصد.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: