هكذا انتهك مسؤولان تركيان الأراضي السورية

أقدمت تركيا على خطوة غير مسبوقة منذ بدء الأزمة السورية عندما اجتاز محافظ كيليس الحدود مع سوريا بصورة غير شرعية وتقدم لمصافحة مسلحي «الجيش السوري الحر».
وتحمل الخطوة التركية، التي رافقها إصرار على السماح لقناة تلفزيونية خاصة ووسائل إعلامية بالتقاط الصور للمحافظ داخل الأراضي السورية، اكثر من رسالة.
الرسالة الأولى، أن تركيا مستعدة للتدخل عسكرياً في سوريا، وخصوصاً في ظل تهديداتها لمناطق الشمال الكردي بذريعة وجود عناصر من «حزب العمال الكردستاني» هناك. والمناورات العسكرية التركية على الحدود مستمرة على قدم وساق.
أما الرسالة الثانية، فهي أن الخلاف السياسي وصل الى نقطة اللاعودة بين تركيا وسوريا، الى درجة أن مسؤولين تركيين كبيرين لم يشعرا بخطورة الخطوة التي أقدما عليها مهما كانت الذرائع وليس من اي ذريعة قدّمت حتى الآن، وهي خطوة لا شك استفزازية وتفتقد الى الحد الأدنى من الأخلاقية والمسؤولية في العلاقات بين الدول.
وأوصلت هذه الخطوة كذلك رسالة ثالثة، طالما نفتها تركيا على لسان ارفع المسؤولين فيها، وهي ان حكومة «حزب العدالة والتنمية» تدعم علنا وبصورة لا تقبل اي شك المعارضة السورية المسلحة وما قد يترتب على ذلك من تداعيات وهي توثق ذلك بالصورة والصوت.
وفي التفاصيل أن محافظ كيليس الحدودية يوسف اوضاباش ورئيس بلدية غازي عينتاب عاصم غوزيل بك جاءا الى مخيمات اللاجئين السوريين في المحافظة لتفقدها. وبعدما أنهيا مهمتهما توجها بصورة غير متوقعة الى نقطة العبور الحدودية مع سوريا أونجو بينار، الخالية من اي عنصر امني ورسمي سوري، ونزلا مع وفد كبير من سياراتهم وتوجهوا سيراً على الأقدام الى داخل الأراضي السورية، حيث فوجئ عناصر «الجيش السوري الحر» بهؤلاء ولم يعرفوا مسبقاً من هم.
وما ان عرفوا انهما محافظ كيليس ورئيس بلدية غازي عينتاب حتى استدعوا قادتهم الذين جاؤوا واستقبلوا المحافظ ورئيس البلدية ومن معهما من مسؤولين ومرافقين. وفي هذا الوقت لم يتردد محافظ كيليس ورئيس بلدية عينتاب في ان يقوم تلفزيون تركي خاص بإجراء حديث معهما داخل الأراضي السورية. وما لبث المحافظ ورئيس البلدية ان قاما بالتقاط صور تذكارية، كثيرة جداً، وفقاً لتعبير صحيفة «حرييت»، لهما داخل الأراضي السورية. وما لبثا ان عادا سيراً على الأقدام إلى داخل الاراضي التركية.
ووفقاً لقرار الحكومة التركية فقد أغلقت بوابة أونجو بينار امام المواطنين الأتراك الراغبين في دخول سوريا فيما سمحت للمواطنين السوريين العبور سيراً على الأقدام الى داخل تركيا.

محمد نور الدين

السفير

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: