رجال أعمال يفكّكون مصانعهم وينقلونها خارج سورية

روما (31 تموز/يوليو) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

أكدت مصادر اقتصادية سورية أن عدداً من رجال الأعمال السوريين فككوا معاملهم في البلاد ونقلوها إلى دول عربية أخرى خوفاً من خسارتها فيما لو استمر العنف قائماً في سورية، وأشارت المصادر إلى أن أكثر من 70% من كبار رجال المال والأعمال غادروا وعائلاتهم سورية وشرع بعضهم بتأسيس أعمال بديلة في الخارج.

وقالت المصادر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “رجال الأعمال عموماً قادرون على استقراء الراهن والمستقبل، ومنذ نهاية العام الماضي شعر بعض الصناعيين بخطورة الوضع على استثماراتهم في سورية وقاموا بتفكيك مصانع كبيرة لهم ونقلوها إلى دول خليجية، كما غادر البلاد نحو 70% من كبار رجال المال والأعمال مع أسرهم وتوجّهوا خاصة إلى الإمارات والولايات المتحدة وكندا وأوروبا”. وأفادت بأن “بعض المصانع التي تم تفكيكها تقدّر بعشرات ملايين الدولارات، وهي عموماً مصانع تحويلية وهندسية”.

وتؤكد تقارير أن الأزمة المستمرة في سورية منذ ستة عشر شهراً أدت إلى إغلاق عشرات المصانع والشركات، ومئات الورشات الأصغر وخاصة المنتجة للمواد غير الأساسية، وإلى تدمير آلاف المحال التجارية، كما واجه الصناعيون صعوبات في استيراد المواد الأولية وفي تصدير منتجاتهم، كما أوقفت الشركات الحكومية كافة مشاريعها الاستثمارية.

وتشير التقديرات إلى أن الناتج المحلي الإجمالي في سورية تراجع خلال السنة الأخيرة من 3.2% إيجاباً إلى 4% سلباً، وارتفعت نسبة التضخم من 4.4% إلى 6.6%، كما تراجعت الصادرات السورية للخارج أكثر من 50%.

ووفق تقديرات، فقد نحو ربع مليون سوري وظائفهم خلال السنة الأخيرة، وارتفعت البطالة إلى نحو 40% من قوة العمل، وتراجع الإنتاج الزراعي بنسبة 20%، ويعاني الفلاحون من عدم توافر الأسمدة وارتفاع أسعارها بسبب العقوبات وتقييد السلطات الأمنية عملية بيعها خوفاً من استخدامها كمواد متفجرة. وانخفضت قيمة العملة السورية بمعدل 50% خلال عام، كما ارتفعت الأسعار بمعدل 50% كحد أدنى، وتراجعت الودائع في البنوك السورية بنسبة 50%، وفقد مؤشر البورصة في دمشق نحو 80% من قيمته وتداولاته، وتوقفت البنوك عن تمويل عمليات الاستيراد، ولم يعد بالإمكان تحويل قيمة المستورات السورية عبر مصارف دولية، وأنفقت الحكومة السورية عدة مليارات من الدولارات من رصيدها لدعم عملتها.

إلى ذلك تراجعت السياحة في سورية بأكثر من 98% بعدما كانت توفر دخلاً يقرب من 6 مليارات دولار سنوياً لنحو 2 مليون شخص يعمل فيها بشكل مباشر أو غير مباشر، وتوقفت تجارة الترانزيت من دول الجوار بشكل كلي. كما خفضت سورية إنتاج النفط إلى الحد الأدنى وأغلقت بعض الآبار المُنتجة، ما يعني خسائر تفوق 3 مليار دولار سنوياً، وتقول مصادر سياسية أوربية إن احتياطيات سورية من النقد الأجنبي تراجع من نحو 17 مليار دولار إلى نحو 8.5 مليار.

وفرض الاتحاد الأوروبي مؤخرا عقوبات جديدة على النظام السوري ورجالاته بهدف إضعافه وقطع موارد تمويل حملته العسكرية التي يشنها على معارضيه المطالبين بإسقاطه، وشملت هذه العقوبات أكثر من 200 مسؤولاً بما فيهم الرئيس وعدد من أفراد أسرته ومعاونيه وأكثر من 40 هيئة ومؤسسة لها علاقة بالنظام. وكذلك فعلت الولايات المتحدة وكندا وسويسرا وأستراليا وغيرها، وقلّصت الدول العربية وتركيا تعاملات مع سورية إلى الحد الأدنى، وحتى المنظمات الدولية أوقفت مساعدتها ومعوناتها للحكومة، وكل ذلك ساعد على سرعة تدهور الأوضاع الاقتصادية.

شملت العقوبات الغربية حظر تصدير السلاح إلى سورية ومراقبته، ووقف كل عمليات شراء واستيراد ونقل النفط ومشتقاته ووقف كل الضمانات المالية المرافقة لذلك، ومنعت الشركات الأوروبية والأمريكية من القيام باستثمارات جديدة في قطاع النفط في سورية، كما منعت طبع الأوراق النقدية السورية في الاتحاد الأوروبي، وأوقفت كافة المساعدات الاستثمارية والتنموية والتدريبية.

وطالت العقوبات شركات الهاتف المحمول وشركات قابضة يملكها أقرباء للرئيس السوري، ووسائل إعلام وأقنية تلفزيونية يملكها مقربون من شقيقه، والمؤسسة العامة للنفط، والمصرف التجاري السوري الحكومي، وشركات وهيئات ذات صلة بالجيش السوري.

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

One Comment في “رجال أعمال يفكّكون مصانعهم وينقلونها خارج سورية”

  1. kollshi17
    2012/08/01 في 14:18 #

    بارك الله فيك

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: