هيومن رايتس تطالب بدخول المراقبين الدوليين إلى سجني حمص وحلب

نيويورك- (يو بي اي): دعت منظمة (هيومن رايتس وتش) الجمعة، الحكومة السورية للسماح بدخول المراقبين الدوليين فوراً إلى سجون حمص وحلب لتفقد السجناء خشية خطر “الانتقام” الذي من الممكن أن يتعرضوا له بعد العصيان الذي قاموا به.

واستندت المنظمة إلى شهادة سجين في حمص يدعى “سمير”، تحدث عن عصيان في سجن حمص المركزي جرى في 21 تموز/ يوليو وسيطرة السجناء على أجزاء منه، لتطالب الحكومة السورية بأن تسمح لمراقبي الأمم المتحدة إلى سجني حلب وحمص المركزيين والتأكد من سلامة السجناء الذين من الممكن أن يكونوا معرضين لخطر الانتقام العنيف.

وقال سمير انه بعد العصيان طوقت القوات الحكومية السجن وقطعت عن السجناء الطعام والماء، وتحدث عن وفاة ما لا يقل عن 7 أشخاص بينهم 3 أولاد.

وقالت مديرة في قسم الشرق الأوسط بالمنظمة سارة لي ويتسون، ان “الغموض المحيط بمصير السجناء في حمص وحلب يظهر الحاجة الطارئة لدخول المراقبين إلى السجنين وإصدار تقرير عما يجدونه”.

وأضافت ويتسون انه “يجب أن تعلم الحكومة السورية ان المجتمع الدولي يراقب، وان القمع العنيف في السجون لن يمر من دون عقاب”.

وتابعت ان “الغموض الحالي في سوريا يزيد من هشاشة السجناء ويجعلهم أكثر عرضة للانتقام والاستغلال”.

وأردفت انه “لطالما أخفت السلطات السورية المعلومات حول الحوادث المميتة في سجونها، ولا بد أن يصرّ مراقبو الأمم المتحدة على الدخول إلى السجنين لضمان عدم حصول مثل هذه المآسي في ظل مهمتهم”.

وكررت المنظمة دعوتها لمجلس الأمن بإحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وحثت الدول الأخرى على الانضمام إليها في الدعوة لمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات في سوريا.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: