بان كي مون يدعو إلى انهاء المذبحة في سوريا

سربرينيتشا- (ا ف ب): أقر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس بأن المنظمة الدولية لم تتمكن من الحؤول دون الابادة المرتكبة في سربرينيتسا في البوسنة في 1995، وحض المجتمع الدولي على استخلاص الدورس من ذلك لوقف “المذبحة” في سوريا.

وقال بان للصحافيين بعد لقائه في سربرينيتسا ناجين وارامل الضحايا الغاضبين من الامم المتحدة، ان على المجتمع الدولي “تعلم دروس سربرينيتسا” والتحرك لئلا تتكرر اوضاع مماثلة “ابدا واينما كان”.

اضاف “الان وقد تعلمنا رسالة سربرينيتسا علينا القيام بكل شيء لوضع حد للمذبحة في سوريا”، حيث يتواجه المتمردون والقوات الحكومية في اعمال عنف قاتلة منذ اكثر من 16 شهرا.

وتابع بان “سربرينيتسا أرض مقدسة لعائلات الضحايا، وايضا بالنسبة لعائلة الامم المتحدة”.

ومنذ بداية جولته التي تستمر اسبوعا في دول يوغوسلافيا السابقة، لم يتوقف بان عن شجب عجز الامم المتحدة وقت حدوث الابادة في البوسنة، وتحذير المجتمع الدولي ازاء الوضع في سوريا.

وقال الامين العام للامم المتحدة في خطاب امام البرلمان البوسني الاربعاء “لهذا السبب اطلق من قلب البوسنة والهرسك نداء الى العالم: لا تتأخر اكثر! توحدوا! تحركوا! تحركوا لوقف المجزرة في سوريا”.

وتعرضت الامم المتحدة لانتقادات من ناجين من الابادة، هم حاليا اعضاء في حركة امهات سربرينيتسا وزيبا.

وقالت هاجرا كاسيتش التي فقدت زوجها وابنها في سربرينيتسا “لن تتحقق العدالة طالما ان احدا من الامم المتحدة لم يعاقب على هذه المجزرة، وطالما ان الامم المتحدة تختبىء وراء حصانتها. كان الحري بالامم المتحدة ان تحمي سربرينيتسا، لكن ابادة جماعية وقعت”.

اما حسن نوهانوفيتش الذي فقد والده ووالدته وشقيقه في المجزرة، فكان حينذاك يعمل مترجما لجنود حفظ السلام الهولنديين في سربرينيتسا.

وقال ان “الاشخاص الذين سلموا عائلتي للقوات الصربية كانوا يرتدون قبعات زرقاء. منذ حصول هذا الامر لا اعتبر الامم المتحدة منظمة صديقة”.

وبالنسبة لمارينا سوباسيتش التي فقدت 22 من افراد عائلتها بينهم زوجها وولدها، “اذا كان في امكان بان كي مون وغيره الانحناء امام الضحايا (…) سيستخلصون دروس الماضي ولن يكون في امكان سربرينيتشا ان تتكرر في اي مكان اخر”.

وقام بان بزيارة المركز التذكاري للمجزرة. ووضع اكليلا من الورد وانحنى امام النصب الذي نقشت فيه اسماء اكثر من 5600 ضحية دفنوا بعد اعادة نبش قبورهم لتحديد هوياتهم.

وقبل وقت قصير من نهاية الصراع الداخلي في البوسنة (1992-1995)، قتلت القوات الصربية في البوسنة نحو ثمانية الاف رجل وفتى مسلم في غضون بضعة ايام، بعد السيطرة على سربرينيتسا في 11 تموز/ يوليو 1995، في اسوأ مجزرة شهدتها اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

ومع ان الامم المتحدة اعلنت سربرينيتشا “منطقة آمنة” تتمتع بحمايتها، لم يتدخل الجنود الهولنديون الموجودون في سربرينيتسا، والمنضوون في اطار قوات حفظ السلام، للحؤول دون وقوع المجزرة التي صنفتها العدالة الدولية ابادة جماعية.

وبعدما بقيا هاربين لسنوات من وجه العدالة، يحاكم القائدان السياسي والعسكري لصرب البوسنة رادوفان كارادجيتش وراتكو ملاديتش امام المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، بتهمة تنظيم المجزرة وارتكاب ابادة جماعية.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: