طائرات حربية تقصف حلب والجيش يقتحم حيي القدم والعسالي في دمشق

بيروت، دمشق، عمان – «الحياة»، أ ف ب، رويترز

الأربعاء ٢٥ يوليو ٢٠١٢

قال سكان ونشطاء من المعارضة السورية إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً أمس من أجل السيطرة على وسط حلب وإنهم يشتبكون مع قوات الجيش السوري وأفراد من الاستخبارات عند بوابات المدينة القديمة.

في موازاة ذلك قصفت طائرات حربية سورية حلب في تصعيد ملحوظ لهجمات الجيش على قوات المعارضة بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أمس.

ويعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام الطائرات الحربية في مدينة حلب.

وشاركت طائرات هليكوبتر في اشتباكات سابقة، إلا أنه لم ترد أنباء عن استخدام طائرات حربية. وقال شهود إن قوات الجيش قصفت مركزاً تجارياً ومناطق شرق حلب في محاولة لاستعادة المناطق التي استولى عليها مقاتلو المعارضة.

وقال رجل أعمال بالمنطقة إن القتال يشتعل حول باب الحديد وباب النصر وهما بين عدة بوابات تؤدي إلى المدينة القديمة وهي من المواقع المسجلة ضمن قائمة الأمم المتحدة للتراث العالمي. وذكرت ربة منزل أنها سمعت تبادلاً كثيفاً لإطلاق النار من المنطقة. وقال ماجد النور وهو من نشطاء المعارضة لرويترز في مكالمة هاتفية من حلب إن مقاتلي المعارضة جاؤوا «لمحاولة تحرير وسط المدينة بعد السيطرة على أحياء الصاخور ومساكن هنانو وطريق الباب والشيخ نجار والأرض الحمرا في الشرق وصلاح الدين في الغرب».

وقال قائد المقاتلين مصطفى عبد الله الذي يرأس وحدة يطلق عليها «شهداء حلب» إن نقص الذخيرة مشكلة تواجه مقاتلي المعارضة الذين انضموا للمعركة. وأضاف أن المقاتلين «يأتون من الريف لكن الذخيرة والأسلحة تنفد منهم». وذكر أن القوات النظامية تقصف منطقة الريف إلى الشمال من حلب لمنع تقدم مقاتلي المعارضة. ومضى يقول: «نحن نهاجم في مجموعات صغيرة في عمليات كر وفر».

وأعلن قائد المجلس العسكري في «الجيش السوري الحر» في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي أنه تم «تحرير» عدد من أحياء في حلب، وأن الجيش النظامي يواصل قصف هذه الأحياء من خارج المدينة. والأحياء التي أعلنت المعارضة السورية المسلحة السيطرة عليها هي صلاح الدين والشعار ومساكن هنانو وطريق الباب والشيخ نجار.

وقال العقيد العكيدي لوكالة فرانس برس عبر سكايب «إنها المرحلة الأولى نحو التحرير الكامل للمدينة». إلا أنه أوضح أن معارك عنيفة لا تزال تدور حول هذه الأحياء وتشارك المروحيات والدبابات التابعة للنظام في المعارك.

وعلى رغم التوتر الأمني، خرجت صباح أمس تظاهرات طالبت بإسقاط النظام في بعض أحياء حلب. وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «غالبية الاشتباكات في حلب تدور في المناطق المحافظة وذات الطابع الشعبي».

وأفاد المرصد أن الاشتباكات في حلب تتركز في حي السكري وأطراف حي صلاح الدين، مشيراً إلى تعرض أحياء قاضي عسكر وباب الحديد والقاطرجي وكرم الجبل وقارلق إلى «إطلاق نار من رشاشات المروحيات التي تحوم في سماء الأحياء التي انتشر فيها الثوار».

وكانت اشتباكات عنيفة وقعت بعد منتصف ليل الاثنين -الثلثاء في أحياء الكلاسة والعرقوب والزيدية والصالحين رافقها قصف على أحياء عدة في المدينة، ما أدى إلى مقتل مقاتل وأربعة مدنيين.

ومن ناحية أخرى قال نشطاء على اتصال بسجناء إن قوات النظام أخمدت عصياناً أثناء الليل في سجن المدينة الواقع على المشارف الشمالية لحلب وقتلت 15 سجيناً بالغازات المسيلة للدموع ونيران البنادق الآلية.

وأوضح المجلس الوطني السوري في بيان أمس أنه «تم… إطلاق النار والغازات على السجناء في سجن حلب المركزي بسبب قيام المعتقلين بعصيان تعبيراً سلمياً عن رفض الظلم الفادح الذي يلحق بهم … وأدى ذلك خاصة ضرب الغاز في أماكن محكمة الإغلاق إلى سقوط ثمانية قتلى ونشوب حريق داخل السجن». ولفت البيان إلى أن «الطيران يقصف محيط السجن بالصواريخ لمنع تقديم أي مساعدة للسجناء». وحذر المجلس في الوقت نفسه من «ارتكاب مجزرة كبيرة» في سجن حمص الذي شهد منذ ثلاثة أيام انشقاقاً وإطلاق نار بين الحراس الموالين والمنشقين قبل أن يسيطر السجناء على المبنى القديم ويمتد العصيان إلى المبنى الجديد. وأضاف انه على اثر ذلك «طوقت المخابرات الجوية وقوات الأمن السجن من كل الجهات مدعومة بمدرعات ودبابات الجيش»، موضحاً أنه «بعد أن فشلت وساطة قام بها المحافظ بدا إطلاق نار من الخارج على السجن ثم بدا إطلاق قنابل الغاز والرصاص باتجاه المساجين».

ولفت إلى أن «المساجين منعوا من الطعام والشراب اليوم وهم من دون أي غذاء»، مشيراً إلى أن «السجن القديم فقط يضم بين ثلاثة وخمسة آلاف سجين».

وتتواصل الاشتباكات في شكل متفاوت في عدد من أحياء العاصمة دمشق، فيما تسببت أعمال العنف في مناطق مختلفة بمقتل 35 شخصاً، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وبين القتلى، أطفال قتلوا في قصف على مدينة الحراك في محافظة درعا (جنوب).

وعن الوضع في دمشق، اقتحمت القوات النظامية حيي القدم والعسالي في جنوب دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأفاد المرصد في بيان أن القوات النظامية «بدأت حملة مداهمات واعتقالات في المناطق التي اقتحمتها من هذه الأحياء».

وأفاد أن «حيي القدم والحجر الأسود في جنوب العاصمة ما زالا يشهدان اشتباكات، لا سيما في الحارات التي لجأ إليها المقاتلون».

وأشار إلى أن «المقاتلين المعارضين ما زالوا في حالة دفاع ولم يشنوا أي هجوم مضاد منذ أن بدأ الجيش النظامي هجومه لاستعادة السيطرة على دمشق قبل ثلاثة أيام».

وأفاد المرصد السوري عن اقتحام حي برزة البلد من القوات النظامية بالتزامن مع سماع أصوات انفجارات وإطلاق رصاص كثيف، لافتاً إلى سقوط قذائف على منطقة الحجر الأسود مصدرها «القوات النظامية التي اشتبكت مع مقاتلين معارضين وتحاول السيطرة على الحي منذ أيام».

من ناحيتها، أفادت لجان التنسيق أن «جيش النظام يقتحم حي برزة وسط حملة مداهمات وتكسير لمنازل الحي مع استمرار للقصف»، مضيفة أن الجيش النظامي «يقتحم حي نهر عيشة أيضاً من جهة الكازية بأكثر من 700 عنصر أمن وشبيحة بالعتاد الكامل مع تواجد دبابتين بالقرب من الكازية وسط إطلاق نار كثيف».

وذكر ناشطون سوريون معارضون في دمشق ومصدر قريب من السلطات أول من أمس أن الجيش السوري استعاد على ما يبدو السيطرة على القسم الأكبر من العاصمة بعد الاشتباكات العنيفة التي دارت على مدى أسبوع بين القوات النظامية ومجموعات مقاتلة معارضة.

وأوضح رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري في اتصال مع فرانس برس أمس أن «الجيش النظامي يسيطر على المزة وبرزة والميدان وكفرسوسة في شكل كامل»، مشيراً إلى أن هذه الأحياء «لا تشهد اشتباكات بل تظاهرات وحملات دهم يومية». وأضاف أن «النظام دخل العسالي ونهر عيشة (جنوب)، لكنهما تشهدان اشتباكات متقطعة».

وفي محافظة حماة (وسط)، أوضح المرصد أن بلدة كفرزيتا تتعرض للقصف من قبل القوات النظامية ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين في بلدة اللطامنة بريف حماة وسط أنباء عن اقتحام بلدة البلجة بعدد كبير من القوات النظامية.

وفي مدينة دير الزور (شرق)، قتل، بحسب المرصد، مقاتل معارض اثر اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل الاثنين الثلثاء بين القوات النظامية والكتائب الثائرة في حيي العرضي ودير العتيق ودوار غسان عبود استهدف خلالها الثوار مبنى الشرطة العسكرية في المدينة.

وذكر المرصد انه في ريف درعا جنوباً، تعرضت بلدات داعل واللجاة والنجيح في ريف درعا للقصف من قبل القوات النظامية صباح أمس بينما دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الاثنين الثلثاء في بلدتي الشيخ مسكين وجملة تبعها قصف عنيف من قبل القوات النظامية. كما قال نشطاء في المعارضة إن قصفاً للجيش السوري أسفر عن مقتل ستة أطفال على الأقل وأربعة مدنيين آخرين أمس في بلدة الحراك في سهل حوران بالجنوب وأظهرت لقطات فيديو جثثاً مشوهة في مستشفى محلي.

وقالت شمس الحوراني وهي من النشطاء لرويترز في مكالمة هاتفية من مدينة درعا مهد الانتفاضة السورية «قذائف المدفعية والمورتر ضربت عدداً من الشوارع السكنية في الحراك. أغلب الأطفال القتلى كانوا يعيشون في شارع واحد». وأضافت: «الجيش يقصف الحراك والنعيمة وداعل وخربة غزالة ودرعا القديمة من الملعب البلدي في درعا».

وقالت مصادر في المعارضة إن قوات النظام فقدت السيطرة بصورة كبيرة على درعا ونقاط التركز السكاني الرئيسية في حوران الممتد من مشارف العاصمة دمشق إلى الحدود مع الأردن.

لكن المصادر قالت إن الجيش قصف بشدة المناطق الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة خلال الأسبوع الماضي وإن عشرات قتلوا أغلبهم من المدنيين. وأظهرت لقطات فيديو نشرت على الإنترنت جثث عدد من الأطفال في الحراك وجثة امرأة قتيلة على أرض مستشفى. وكانت هناك طفلة صغيرة ترتدي قميصاً باللونين الأزرق والوردي مرسوم عليه نجوم وقلوب على سرير طبي. ولم يكن هناك ما يربط ساقيها بباقي جسمها سوى الجلد.

وإلى جوارها طفلة أخرى يوجد ثقب في صدرها وطفلان مصابان بجروح قطعية في سيقانهم ورأسيهما. وكان أحد الطفلين يرتدي قميصاً عليه شخصية باباي الشهيرة في الرسوم المتحركة. وكان الأربعة صغاراً جداً لدرجة أنهم كانوا يرقدون على سرير طبي واحد. وعلى الأرض وسط بركة من الدماء كان يرقد طفل يرتدي قميصاً أصفر وإلى جواره امرأة ترتدي غطاء رأس أسود. وإلى جوار المرأة أصغر القتلى وهي رضيعة ترتدي فستاناً بنفسجياً. وقال رجل لا يظهر في التسجيل إن أطفال الحراك يقتلون في القصف يومياً. وأضاف أن البلدة تتعرض للقصف منذ عشرة أيام.

وفي ريف إدلب شمال غربي البلاد، تعرضت منطقة وادي الضيف وقرى حيش وكفرسجنة والركايا وخان شيخون ومعرة النعمان ومشمشان للقصف من قبل القوات النظامية بعد منتصف ليل الاثنين الثلثاء ما أدى لسقوط جرحى، بحسب المرصد الذي أشار إلى مقتل ما لا يقل عن أربعة من القوات النظامية اثر اشتباكات في المنطقة الواقعة بين خان شيخون ومعرة النعمان على طريق حلب دمشق الدولي.

وبلغت حصيلة العنف في سورية أول من أمس 116 قتيلاً هم 64 مدنياً و17 مقاتلاً معارضاً، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 35 من القوات النظامية.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: