ناشط بالمعارضة: اشتباكات عنيفة في دمشق

 دمشق (رويترز) –

خاض مسلحو المعارضة السورية قتالا ضاريا مع القوات الحكومية في أحياء فقيرة بدمشق يوم الاحد في بعض من اعنف الاشتباكات أثناء النهار داخل حدود المدينة حتى الآن.

وقال الناشط سمير الشامي الذي تحدث إلى رويترز من دمشق عبر موقع سكايب إن القتال ما زال مستمرا في حي التضامن في جنوب العاصمة بعد معارك متواصلة طوال الليل في حي الحجر الاسود القريب.

وقال إن دوي اطلاق النار يتردد بكثافة والدخان يتصاعد من المنطقة. واضاف هناك بالفعل عدد من الجرحى وان السكان يحاولون الفرار من المنطقة. وعرض النشط لقطات حية للدخان يتصاعد فوق مباني الحي.

وتابع ان عربات مدرعة تتوجه نحو جنوب الحي.

ووصف القتال بانه الاعنف في العاصمة. وقال ساكن اخر في دمشق طلب عدم نشر اسمه ان القتال هو الاسوا حتى الآن.

واوضح “شهدت هذه المنطقة الكثير من اعمال القتال… انها منطقة فقيرة نوعا ما. سكانها فقراء. يعيش فيها الكثير من الناس وتوجد حولها الكثير من المناطق الزراعية وبالتالي من السهل على المعارضين المسلحين التسلل منها واليها.

وقال نشطاء إن انفجارا استهدف حافلة لقوات الامن في دمشق يوم الاحد فأصاب عدة اشخاص بجروح. وقال سكان انهم سمعوا انفجارا قويا اعقبه دوي لابواق سيارات الاسعاف التي هرعت باتجاه الطريق الدائري بجنوب دمشق قرب حي الميدان.

وبعد مرور اكثر من خمسة عشر شهرا على الانتفاضة ضد الرئيس بشار الأسد وصل القتال المكثف الى ضواحي العاصمة في الأسابيع الأخيرة وتركز في المناطق الأشد فقرا حيث يبلغ الغضب من السلطات مداه.

وتقع اشتباكات مرارا اثناء الليل لكن المعارك المكثفة خلال النهار إشارة جديدة فيما يبدو على مدى خطورة الصراع.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يجمع تقارير من النشطاء المعارضين للأسد ان اجمالي عدد القتلى يوم الاحد لا يقل عن 80. واضاف ان الصواريخ استخدمت في القتال بدمشق. ويستحيل التحقق من ارقام المرصد حيث تفرض الحكومة قيودا على دخول وسائل الإعلام المستقلة.

وشكلت الدول الغربية والعربية المجاورة وتركيا تحالفا ضد الأسد. لكن الدبلوماسية ليس لها تأثير يذكر حتى الآن حيث تعرقل روسيا والصين حليفتا الاسد اي عمل من قبل مجلس الأمن فيما لا يظهر الغرب أي رغبة في التدخل على غرار ليبيا في العام الماضي عندما ساعد حلف شمال الاطلسي في الاطاحة بمعمر القذافي.

واثارت تقارير المعارضة بشأن مجزرة وقعت الاسبوع الماضي بقرية التريمسة موجة جديدة من التنديد بالأسد في الغرب. وعاد مراقبو الامم المتحدة يوم الاحد الى القرية لجمع مزيد من الأدلة في الموقع بعد العثور على برك دماء ومنازل لحقت بها اضرار وعلامات تدل على استخدام المدفعية ولكن دون أدلة حاسمة تشير الى عدد القتلى على وجه اليقين.

وتقول الحكومة انها قتلت عدة عشرات من المسلحين في قرية التريمسة الاسبوع الماضي لكنها تنفي اتهامات بأنها نفذت مجزرة أو أن قواتها استخدمت أسلحة ثقيلة.

وأظهرت لقطات للحادث حملتها المعارضة على الإنترنت جثثا ملطخة بالدماء لكن لم يكن بينها جثث لنساء أو أطفال مما يجعل من الصعب تحديد ما إذا كان القتلى من المسلحين المقاتلين.

وانتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي مبعوث الامم المتحدة كوفي عنان متهما اياه بالقفز الى النتائج من خلال قبوله تقارير المعارضة بشأن الحادث الاسبوع الماضي.

وقال ان ما جرى في التريمسة “ليس مجزرة…ما تم هي عملية عسكرية. اشتباك بين جيش نظامي وقوات حفظ أمن واجبها الدستوري الدفاع عن المدنيين وقوات مسلحة عالية التسليح لا تؤمن بالحل السياسي ضربت عرض الحائط كل المبادرات التي يرعاها السيد عنان لإحلال التهدئة لكي نتقدم بالحل السياسي في سوريا.”

واضاف “استمرت الاشتباكات بضع ساعات… ولم تستخدم خلالها قوات الحكومة لا الطائرات ولا الحوامات (طائرات هليكوبتر) ولا الدبابات ولا المدفعية.”

وكان عنان قال يوم الجمعة انه أصيب “بالصدمة والفزع” بسبب عدم وفاء الحكومة بوعدها عدم استخدام الاسلحة الثقيلة في المناطق المأهولة بالسكان مضيفا انه تأكد استخدام طائرات الهليكوبتر والمدفعية في التريمسة.

وقال ساندر فان هون الصحفي الهولندي الذي وصل الى التريمسة من خلال موقع تويتر إنه أحصى 30 قبرا في البلدة وشاهد أدلة واضحة على وقوع القصف بما في ذلك قصف مدرسة كانت تستخدم كملاذ للاجئين.

وقال إن الادلة على أرض الواقع تتناقض بوضوح مع تأكيد الحكومة عدم استخدام أي أسلحة ثقيلة. لكنه قال أيضا انه لم ير حتى الآن دلائل على وقوع مجزرة مثل التي وقعت في مدينة الحولة في مايو ايار التي قالت الامم المتحدة إن 34 امرأة و 49 طفلا كانوا من بين 108 اشخاص قتلوا فيها.

وقال “من المستحيل الآن أن نقول كم عدد المدنيين الذين قتلوا في التريمسة لكن للوهلة الأولى لا يبدو أنها ستكون حولة اخرى”.

ومن المقرر ان يتوجه عنان الى موسكو يوم الاثنين فى زيارة تستغرق يومين حيث سيلتقي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ولمحت الدول الغربية مرارا الى انها ترى ان بوتين يخفف تاييده للأسد لكن موسكو لم تظهر أي مؤشر علني على التردد في دعمها لحليفتها سوريا.

وتقول روسيا والصين انهما تدعمان خطة عنان التي تدعو الى وقف اطلاق النار والتحول الى الديمقراطية من خلال المفاوضات لكنها لا توجه أي دعوة صريحة لتنحي الأسد عن السلطة. ويقول خصوم الأسد ان من المستحيل اجراء مفاوضات ما لم يتنح الأسد.

وكررت إيران أقرب حليف للأسد في المنطقة عرضا منذ فترة طويلة للقيام بدور الوسيط بين الحكومة والمعارضة ولكنه قوبل بالرفض على الفور من قبل ناشطي المعارضة.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون ان ايران لا يمكن ان تلعب دورا بناء في سوريا في حين يريد عنان اشتراك ايران في المفاوضات.

ويتخذ الصراع السوري طابعا طائفيا على نحو متزايد مع دعم الدول السنية العربية لخصوم الأسد ودعم ايران الشيعية للرئيس السوري الذي ينتمي الى الاقلية العلوية الشيعية.

(إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

من اريكا سولومون

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: