“التلغراف”: الأميرة السعودية سارة بنت طلال تطلب اللجوء في بريطانيا بعد خلاف شخصي مع والدها في إحراج كبير للعائلة الحاكمة

الأميرة السعودية سارة بن طلال بن عبد العزيز

كشفت صحيفة “التلغراف” البريطانية أن الأميرة السعودية سارة بنت طلال بن عبد العزيز طلبت اللجوء السياسي في المملكة المتحدة بسبب ما اعتبرته “مخاوف من عودتها إلى الوطن”، وشرحت للصحفيين “هيو مايلز و”مانديك روبرت” السبب في رفضها العودة، ولماذا آثرت طلب اللجوء على مجرد البقاء، بعد أن استنفذت فرص البقاء القانونية في بريطانيا، وقد تفادت اتخاذ مثل هذه الخطوة خلال الخمس سنوات الماضية، رغم علاقتها الجيدة بالملك وكبار الأمراء.

وأفاد تقرير “التلغراف” أن قصة الأميرة سارة أحرجت كثيرا العائلة الحاكمة وقد تنذر بخلاف دبلوماسي، خاصة وأنها (الأميرة سارة 38 عاما) تتهم كبار المسؤولين السعوديين بالتآمر لخطفها وتهريبها إلى الرياض، بعد أن تعرضت لـ”حملة اضطهاد مدبرة وماكرة”، حسب وصفها.

وتستأجر الأميرة سارة حاليا عدة غرف في فندق خمس نجوم في لندن مع أطفالها الأربعة واثنين من كلابها، تحت حراسة فريق أمن خاص. “أنا خائفة جدا في الوقت الحالي”، كما أخبرت “صنداي تلغراف” في مكان سري.

وأضافت: “إنهم يعرفون أني لا أستطيع العودة الآن. هناك تهديد. هذه صفعة في وجه المملكة. “لقد تم الإساءة إلي جسديا. لقد تم استغلالي ذهنيا، وجمدت أرصدتي، واتهموني بأنني معارضة [لهم] وعلى صلة مع إيران، لم يتركوا شيئا، لقد آذوني بكل الطرق”.

وفي يوم الجمعة، أبلغ محامي الأميرة سارة وزارة الداخلية بالبريطانية عزمها على طلب اللجوء، ويجب على الوزارة تقييم حقيقة الادعاءات ثم تقرر بشأن طلبها. وتواجه لندن معضلة دبلوماسية لأن السلطات السعودية تريدها أن تعود.

عاشت الأميرة سارة في المملكة المتحدة منذ عام 2007 بعد أن اختلفت مع والدها الأمير ظلال بن عبد العزيز، والمعروف باسم الأمير الأحمر. وكشفت للصحيفة البريطانية أن علاقتها المضطربة مع والدها “لا يمكن مناقشتها وطرحها علنا. أمر ما حدث مع والدي ولم يستهن به، وأراد بعدها أن يسحقني”، رغم أنها “أقرب الناس إليه، وكنت المفضلة لديه”.

في البداية أقامت في كوتسوولدز، ثم في لندن، حيث ظفرت بحضانة أولادها. وخاضت معركة وراثة شرسة مع أخيها الأكبر، الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، حول ثروة والدتهما المتوفاة، وتبلغ حوالي 325000000 جنيه استرليني، من المجوهرات والنقود والممتلكات في السعودية وسويسرا ومصر ولبنان.

وحاولت السفارة السعودية في لندن انتزاع حكم قضائي بريطاني بحضانة أطفالها لوالدهم المقيم في المملكة، ولكن الأميرة سارة كسبت القضية بعد معركة طويلة.

وهي تدعي اليوم أنها حُرمت من ميراثها. وطالبها المسؤولون السعوديون بالعودة إلى الرياض والمرافعة في محاكمها، فرفضت، وتشير بعض المصادر أنها ظُلمت من والدها وتخشى إن هي عادت أن يحبسها ويعزلها عن العالم.

ومع مرض الملك الحالي، كانت الأميرة سارة، كما تفيد “التلغراف” مدعومة من قبل عمها، ولي العهد السابق الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود، المنافس الشرس لوالدها. لكن في الشهر الماضي توفي، واضطرها هذا لطلب اللجوء السياسي.

وقد ترعرعت في قصر الرياض وعاشت حياة مترفة متنعمة بثروات لا حصر لها تحت تصرفها. وتوفيت أمها بمرض السرطان في عام 2008، وهي زوجة الأمير طلال الثالثة. وكانت الوالدة تملك عقارات ومجوهرات وشركات وأصول أخرى. وحاول أبوها الأمير طلال التحايل سريعا لحرمانها من أي نصيب في الإرث حتى تبقى تحت الحصار المالي وتضطر للعودة رغما عنها، لكنها قاومت وصمدت، وصرحت للصحيفة قائلة: “أنا أعلم ما هو صواب وما هو خطأ. ولا بد لي من التشبث بقضيتي. أريد حقوقي وكرامتي”.

وتروي بعض تفاصيل حياتها الخاصة، فتقول: “كان فرعي في الأسرة يختلف عن بقية آل سعود، متحررا ومتنوعا ومثيرا للجدل”. درست في جامعة الملك سعود في الرياض، وتزوجت من ابن عمها، أمير ملكي وهي لا تزال شابة.

طلقت في العشرينيات من عمرها، وعملت مع والدها في الوقت الذي كان فيه سفيرا لليونيسيف، وزارت مخيمات اللاجئين، وترفض أن ترتدي الحجاب، لكنها لا ترى نفسها في صدام مع المجتمع وتؤمن بالإصلاح من الداخل.

وبعد سنتين انتقلت إلى المملكة المتحدة، ورفضت السفارة السعودية منحها جزاز سفر جديد بعد انتهاء صلاحية القديم، وهو ما جعلها مهددة بالترحيل بسبب انتهاء صلاحية التأشيرة أيضا. وكان يصلها دخل منتظم.

وأما عن مطالبها، فقد أخبرت محرري الصحيفة البريطانية قائلة: “أود من الملك إرسال مبعوث لحل كل هذه المشاكل ويعطيني ضمانات”، مضيفة أنها تكن الاحترام للملك. وهي تخشى على نفسها وأبنائها، خاصة وأنها تعرضت “لسلسلة من الجرائم الخطيرة، بما في ذلك التهديد والاعتداء ومحاولة تهريبي واختطاف أولادي”. أما عن الدوافع، فقالت إنها سياسية.

وتعتقد الأميرة سارة أن القوى، التي تعمل بشكل مستقل عن الملك، ووالدها وبعض المقربين، هم وراء الأعمال الإجرامية المزعومة. وتدعي أنها تعرضت لاعتداء جنسي خارج السفارة السعودية في لندن من قبل مسؤول حاول لي ذراعها. ولم يتم استدعاء الشرطة لأن الأميرة كانت تحاول تجنب الفضيحة. وقالت إنها أصبحت ضحية لحملة تشويه على الإنترنت وربطها بالمعارضة السعودية وحزب الله، رغم أنها تنفي هذه المزاعم.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

One Comment في ““التلغراف”: الأميرة السعودية سارة بنت طلال تطلب اللجوء في بريطانيا بعد خلاف شخصي مع والدها في إحراج كبير للعائلة الحاكمة”

  1. غسان كيالي بن أحمد
    2012/07/08 في 17:24 #

    أعيد هنا نصا من المقال دون أدنى تصرف : ( في البداية أقامت في كوتسوولدز، ثم في لندن، حيث ظفرت بحضانة أولادها. وخاضت معركة وراثة شرسة مع أخيها الأكبر، الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، حول ثروة والدتهما المتوفاة، وتبلغ حوالي 325000000 جنيه استرليني، من المجوهرات والنقود والممتلكات في السعودية وسويسرا ومصر ولبنان. )
    ذاك مبلغ يشكل فقط جزء من ثروة والدتها !؟
    مبلغ تعجزدول كبرى عن توفيره لسنين ! فإذا كان قد حُصل بطرق مشروعة ، كيف !؟… حجم سرقات مذهلة !!!

اترك تعليقًا على غسان كيالي بن أحمد إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: