هيثم مناع: مؤتمر المعارضة حقق توافقات أساسية وفشل في المنهج وغربلة التناقضات

قال قيادي في هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي إن مؤتمر القاهرة لتوحيد المعارضة أدّى إلى معرفة المواقع الفكرية وسقف الاستقلال السياسي ودرجة النضج لبعض تيارات المعارضة السورية، وأشار إلى أن المؤتمر نجح في تحقيق توافقات أساسية لكنه فشل في المنهج والعقلنة وغربلة التناقضات، وأوضح أن اهتمام المجتمعون انصبّ بشكل أساسي على تثبيت نقاط التوافق أكثر من التماسك المنهجي

وحول نتائج المؤتمر، قال رئيس هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي المعارضة في المهجر، هيثم مناع لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “أظن أننا أصبحنا نعرف بعضنا أكثر، ونعرف أين هي المواقع الفكرية الفعلية للبعض، وما هو سقف الاستقلال السياسي لبعض الهياكل، وما هي درجة النضج السياسي للأطراف المجتمعة وهذه إنجازات هامة” على حد تعبيره

وكان المؤتمر قد تخلله بعض الخلافات بين القوى السياسية المعارضة السورية، لكنه تجاوزها نسبياً وأصدر بياناً ختامياً مشتركاً شدد على أن الحل السياسي في سورية يبدأ بإسقاط رأس النظام ورموز سلطته ومحاسبة المتورطين منهم بقتل السوريين، ودعا إلى دعم الجيش السوري الحر، وطالب بسحب الجيش وفك الحصار عن المدن وإطلاق سراح المعتقلين فوراً، كما اتفق على شكل الدولة المقبلة

وفيما إن كان المؤتمر قد نجح، بالمقاييس العامة، بتوحيد المعارضة ورؤاها بالفعل وعملياً، قال “لقد نجح المؤتمر في جمع من جُمِعَ، ونجح في تحقيق توافقات أساسية، ولكنه فشل في المنهج والعقلنة السياسية وغربلة التناقضات”. وأضاف “كان تحرير النصوص أحياناً جمعياً ولم تجر عملية إعادة تحريرها لأن الأساس كان تثبيت نقاط أكثر منه تماسك منهجي متماسك، إن قرأت بعض الفقرات خرج معك أننا مع خطة كوفي أنان وإن قرأت أخرى وجدت بأن وقف إطلاق النار وسحب الجيش من المدن سيكون بعد رحيل الأسد، في العهد الوطني تثبيت لحقوق الشعب الكردي وفي البرنامج الانتقالي ملاحظة نجحت في انسحاب جماعي للأخوة الأكراد” وفق توضيحه

وحول مدى صلاحية نتائج المؤتمر وقابليتها للتطبيق عملياً، قال “لا أظن ذلك في العديد من الفقرات، ولكن ثمة بالتأكيد نقاط أساسية حول العدالة الانتقالية والأولويات السياسية والمدنية والاجتماعية والاقتصادية يجب الاستفادة منها في كل تصور أو برنامج قادم”

وعن مدى تأثير وحدة رؤى المعارضة على المجتمع الدولي، وخاصة روسيا في ظل الانقسام الدولي القائم حالياً تجاه الأزمة السورية، قال مناع “المجتمع الدولي الذي نفخ إحدى مكونات المعارضة ثم عاد عن ذلك ثم احتار في أمره فينا، ليس في موقع إعطاء الدروس، من المؤكد أنه لو كان قرار كل الحاضرين معهم لهانت أمور كثيرة” حسب تعبيره

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: