أوبـامـا فشـل في إقنـاع بوتـين بالتـدخـل فـي سـوريا

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» عن أن الرئيس الاميركي باراك أوباما سعى جاهداً لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمشاركة في تنحية الرئيس السوري بشار الأسد عن الحكم، وذلك في أول لقاء يجمع الطرفين «وجهاً لوجه» في قمة العشرين بعد وصول بوتين إلى الكرملين.
وفيما يرى الغرب أن إقناع روسيا بمثابة «السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة السورية»، لفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الروسي ظلّ متمسكا بموقفه بشأن القضية السورية، بعد اجتماع دام ساعتين مع الرئيس الأميركي، في وقت وصفت «نيويورك تايمز» الوضع بعد الاجتماع بـ«المحبط»، حيث خيمت حالة من الإحباط على الطرفين، مشيرة إلى أن الرئيسين بقيا بعد انتهاء الاجتماع جنباً إلى جنب محدقين إلى الأمام من دون أي تفاعل أو تبادل للمجاملات القصيرة أسوة بما يحصل في الاجتماعات الرئاسية الأخرى.
ونقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤولين قولهم إن الرئيس الروسي أمضى وقتا لا بأس به يستعرض لأوباما ما يعتبره أمثلة تثبت فشل انتقال السلطة في ليبيا ، فضلاً عن تعبيره عن قلق بالغ حيال ما سيحدث بشأن الفصائل المتناحرة والجماعات الإثنية في حال سقوط نظام الأسد.
في المقابل، والكلام للمسؤولين الأميركيين، حاول الرئيس الأميركي طمأنة بوتين بأن واشنطن لن تقف حائلاً بين الحلف الاستراتيجي الذي يجمع موسكو بدمشق، باذلاً «جهوداً مضنية» لإعادة تقديم تطمينات لبوتين كان قدمها المسؤولون الأميركيون إلى نظرائهم الروس في الماضي ولم يصدقوها.
وتابعت الصحيفة أن كلاً من الرئيسين الأميركي والروسي استمع إلى توضيحات الآخر في ما يخص الأسباب المتعلقة بتنحي الأسد، لافتة إلى ما أبداه المسؤولون الأميركيون من أمل في التمكن من المضي قدماً في حلّ الأزمة السورية.
كما نقلت الصحيفة عن نائب مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي والاتصالات الاستراتيجية بنيامين رودز اعتقاده بوجود حاجة ماسة إلى التوصل لاتفاق أبعد من وقف إطلاق النار، منوهاً بوضوح اعتقاد واشنطن بأن العملية السياسية تتضمن بشكل أساسي تنحية الأسد.
من جهة ثانية، ذكرت الصحيفة أن «المسألة النووية الإيرانية كانت على أجندة اللقاء»، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا، إلى جانب أوروبا والصين، تبذلان جهوداً واسعة لضبط الطموحات الإيرانية. وبحسب الصحيفة، أكد الطرفان الأميركي والروسي على «اتباع نهج مشترك وعلى وجود متسع من الوقت لتفعيل الإجراءات الدبلوماسية».
يشار إلى أن محاولة أوباما تعزيز العلاقات مع روسيا كانت قد بدأت قبل سنوات مع الرئيس ديمتري ميدفيديف، ويمكن القول إنها «كانت أفضل ثلاث سنوات تشهدها العلاقات بين واشنطن وموسكو».
الاستبسال الأميركي لإقناع روسيا بالتدخل يأتي في وقت تبدو الأخيرة المفتاح الوحيد لحلّ الأزمة السورية بعد تصاعد احتمالات فشل التدخل العسكري الغربي لأسباب جمة. وفي هذا السياق، كتب ليسلي غلب في مجلة «نيوزويك» يقول إن «على أميركا ان تفكر بما سيأتي بعد وبعد وبعد أي تدخل في سوريا»، معتبراً أن لا أحد يمكن أن يفكر بالتدخل في ظلّ الأوضاع المحيطة سوى الجاهل بأحوال الشرق الأوسط. واعتبر غلب، وهو احد الموظفين السابقين الكبار في البيت الأبيض، أن الفوضى السورية المقبلة هي الأسوأ، مؤكداً أن الحرب الأهلية قادمة إلى سوريا. («السفير»)

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

3 تعليقات في “أوبـامـا فشـل في إقنـاع بوتـين بالتـدخـل فـي سـوريا”

  1. حميد
    2012/06/20 في 15:15 #

    الروس أغبياء وإن اشتعلت حرب أهلية في المنطقة ستتكتوي روسيا بنارها بشكل مباشر أو غير مباشر , ثم ان الشعب السوري مستمر حتى النهاية وليبلط الروس البحر.. هم الخاسرون على كل الجهات

  2. 2012/06/20 في 18:35 #

    هذا الكلام الصحيح …….مايقولوالنا انهم اتفقوا على حل الازمه السوريه…..الازمه بسوريا سوف تنحل قريبا حيث ان الجيش الحريزداد عدده بالانشقاقات المتزايده ….و90%من الحزبيين والعلوين المؤيدين للنظام بالفساد والسرقه ….هم غير مؤيدين لسياسة القتل هذه يؤيدها شبيحه نزعت من قلبها الانسانيه وهي قله متخلفه…….لذا سوف تزداد الانشقاقات بالحزبيين عندما يطمئنوا ان الجيش الحر بيحميهم .

    • 2012/06/21 في 14:23 #

      الأخ قنديل التل : هذا ريك ونحترمه جدا ، لكننا نطمح فعلا من أن يتول الجيش الحر لدعم سلمية الثورة قدر الامكان بالقول والفعل مع اعتبارنا الكامل للحالات التي يضطر بها المجندون النبلاء للدفاع عن انفسهم.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: