يجب وقف الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأطفال في سوريا (2) تقرير الأمين العام

هيومان رايتس واتش 11-06-2012

تقرير الأمين العام الجديد ذكر القوات الحكومية السورية – وتشمل القوات المسلحة وقوات المخابرات والشبيحة – على قائمة الجناة الذين ارتكبوا هذه الانتهاكات؛ لا سيما أعمال قتل وتشويه الأطفال ومهاجمة المدارس والمستشفيات. هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها سوريا في التقرير السنوي.

كما تحدث الأمين العام عن تقارير بقيام جماعات معارضة – منها الجيش السوري الحر – بتجنيد الأطفال، لكن لم يرد فيها ذكر مجموعات بعينها ضمن قائمة الجناة. دعت هيومن رايتس ووتش لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا، المُعينة في 12 سبتمبر/أيلول 2011، إلى فتح المزيد من التحقيقات في هذه المزاعم ونشر نتائجها. وإذا تبين بالدليل الواضح تجنيد الجيش السوري الحر للأطفال؛ فعلى الدول التحقيق ومقاضاة أي جناة مزعومين على أراضيها، وعلى مجلس الأمن البحث في أمر فرض عقوبات محددة الهدف ضد من يتبين تجنيدهم للأطفال.

وثقت هيومن رايتس ووتش أعمال قتل وانتهاكات أخرى بحق الأطفال من قبل القوات الحكومية السورية والشبيحة على مدار النزاع السوري. ومن بين الانتهاكات التي وصفها الشهود عمليات إعدام خارج نطاق القضاء مؤخراً ضد أطفال في الحولة وتفتناز. كما قُتل أطفال بنيران القناصة في مناطق سكنية، وتعرض بعضهم لإصابات جسيمة وهم مختبئون في بيوتهم. وقال ضباط تركوا الجيش لـ هيومن رايتس ووتش أنه قد وُجت إليهم الأوامر بمهاجمة المتظاهرين بغض النظر عن أعمارهم.

لجأت قوات الأمن السورية إلى احتجاز صبية تصل أعمار بعضهم إلى 13 عاماً في أوضاع مزرية مع تعرضهم للتعذيب. قابلت هيومن رايتس ووتش أطفالاً قالوا إن ضباط الأمن ضربوا الأطفال ضرباً مبرحاً وصعقوهم بالكهرباء وأحرقوهم بالسجائر وتركوهم معلقين من أصفاد معدنية لساعات وساعات. كما تم وضع أطفال في الحبس الانفرادي وحُرموا من العلاج الطبي والطعام الكافي والمياه، وتعرض بعض الصبية للاغتصاب.

وقال ضابط من الأمن لصبي يبلغ من العمر 13 عاماً من تلكلخ، طبقاً لشهادة الطفل عن احتجازه: “نحن نأخذ الأطفال والكبار، ونقتل الأطفال والكبار”.

قامت قوات الأمن بالقبض على أطفال من المدارس، واستخدمت المدارس في شتى أنحاء سوريا لأغراض عسكرية، وشمل ذلك استخدامها كمراكز احتجاز، ونقاط تمركز للقناصة، وقواعد عسكرية وثكنات للجنود. ورد في تقرير الأمين العام إنه يجري مداهمة المدارس بشكل دائم وتُستخدم كقواعد لعمليات عسكرية و”مراكز تعذيب”. كما ورد في التقرير إنه قد تم نصب أسلحة وبنادق على أسطح المدارس فيما يدرس الأطفال في فصولهم، وأنه قد تم قتل أطفال مدارس أثناء عمليات عسكرية داخل المدارس.

وقالت جو بيكر: “يجب أن يمتنع جميع الأطراف عن الاعتداء على الأطفال وعن استخدام المدارس بأي شكل في العمليات العسكرية”.

كما تؤكد هيومن رايتس ووتش على دعوتها لمجلس الأمن، بإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتدعو الدول الأخرى إلى الانضمام إلى دعوات المحاسبة عن طريق دعم طلب الإحالة للجنائية الدولية كونها الهيئة الأكثر قدرة على التحقيق الفعال والملاحقة القضائية لمن يتحملون أكبر المسؤولية عن الانتهاكات في سوريا. ويتعين على الحكومة السورية أيضاً أن تمنح بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سوريا – المكلفة بمراقبة تنفيذ خطة عنان – حق الوصول إلى جميع أماكن الاحتجاز؛ لمراقبة الانتهاكات الممارسة ضد الأطفال.

لم يفرض مجلس الأمن حظر أسلحة على سوريا، وطبقاً لوحدة بحوث الكونغرس، فإن سوريا هي سابع دولة في العالم حصلت على أسلحة تقليدية في عام 2010، إذ وقعت صفقات بقيمة 1 مليار دولار. روسيا هي حالياً مورد الأسلحة الأول إلى سوريا، من خلال شركة روزوبورون-إكسبورت لتصدير الأسلحة. وثقت هيومن رايتس ووتش عدة شهادات شهود على أن القوات الحكومية السورية استخدمت بنادق آلية ذات أعيرة كبيرة، ودبابات وقذائف هاون وأسلحة انفجارية أخرى لإطلاق النار عشوائياً على المباني والناس في الشوارع، مما أدى إلى مقتل مدنيين بينهم أطفال.

وقالت جو بيكر: “يُظهر تقرير الأمين العام أن الأطفال السوريين يحتاجون إلى اهتمام العالم وحمايته لهم”. وتابعت: “يجب ألا تتجاهل دول العالم الأخرى ما يحدث، مع قيام القوات المسلحة وجماعات أخرى في سوريا بتعذيب وقتل الأطفال واستخدامهم دروعاً بشرية وتسليحهم كجنود”.

التصنيفات : ملف حقوق الانسان, المقالات, الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: