الأسد: الأزمة ليست داخلية بل حرب خارجية بأدوات داخلية

نقلاً عن جريدة السفير:

أكد الرئيس السوري بشار الأسد اليوم، أن ما يجري في سوريا هو “قضية أكبر بكثير من قضية خلاف بين أطراف سياسية وهي تتمحور حول دور سوريا في دعم المقاومة”، مشدداً على أن “الأزمة ليست أزمة داخلية بل حرب خارجية بأدوات داخلية”. وأشار إلى أن “العملية السياسية تسير إلى الأمام ولكن الإرهاب يتصاعد من دون توقف”.

وتحدث عن المجازر التي حصلت في سوريا، معتبراً أن “الوحوش لا تقوم بما رأيناه وخاصة في مجزرة الحولة”.

وقال الأسد في خطاب ألقاه أمام مجلس الشعب لمناسبة دورته التشريعية الأولى، إن “إجراء انتخابات مجلس الشعب في موعدها كان الرد على القتلة وأسيادهم ومموليهم”، موضحاً أن “بالإصلاحات نصد جزءاً كبيراً من الهجمة علينا”.

وأضاف “نحن لا نواجه مشكلة سياسية بل نواجه مشروع فتنة وتدمير للوطن”، لافتاً إلى أن “الفصل بين الإرهابي و العمل السياسي أمر أساسي للوصول لحل للأزمة”.

وشدد الأسد على أنه “علينا أن نكافح الإرهاب كي يشفى الوطن وسنستمر بالحزم في مواجهته”، مضيفاً أن “الإرهاب كلّف بمهمة لن يتوقف عن إنجازها رغم كل شيء”.

وفي ما يتعلق بالحوار، قال الرئيس السوري إن “أبواب سوريا مفتوحة لكل من يريد إصلاحاً وحواراً حقيقياً”، وأكد على استعداده للحوار لافتاً في الوقت نفسه إلى أن “قوى معارضة أعلنت رغبتها بالمشاركة وقوى أخرى لم تعلن”.

وفي هذا الإطار، أوضح أن “هناك قوى معارضة ما زالت تنتظر التوازنات والأوامر من الخارج.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: