من شهدائنا الأبرار .. الانسان الحر و الفنان الحر باسل شحادة ..

من شهدائنا  الأبرار.. الانسان الحر و الفنان الحر باسل شحادة ..

“الإنسان الحر هو من لا يخاف مجاراة أفكاره على اتساعها”

باسل شحاذة مخرج سينمائي شاب سوري من دمشق، تولد 31 كانون الثاني (يناير) عام 1984، درس المعلوماتيه في جامعة دمشق وتخرج عام 2006 بمرتبة جيد. وبعد تخرجه عمل في وزارة الثقافة ثم في الأمم المتحدة في دمشق حتى عام 2011 حين قدم استقالته ليصبح مخرجاً ومصوراً وثائقياً…

اعتقل في دمشق عقب مشاركته في الاحتجاجات السلمية في مظاهرة الميدان الشهيرة في تموز 2011. حصل على “منحه فولبرايت” المرموقة فسافر إلى الولايات المتحدة في صيف العام 2011 ليدرس الاخراج السينمائي لكنه فضل التخلي عن المنحة والعودة إلى سوريا في خريف نفس العام.

اختار باسل أن يكون في حمص منذ أكثر من خمسة أشهر ليساعد الناشطين هناك في توثيق وتصوير ما يحدث وساعد في وضع لمسة احترافية على فيديوهات الثورة التي انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي كجزء من موهبة فريدة وجرأة كبيرة في تحد آلة القمع لإظهار الحقيقة ونقلها للعالم فقام أيضاً بتدريب العديد من الناشطين على آليات التصوير والتوثيق والإخراج ولعل أبرز تلاميذه كان أحمد الأصم الذي استشهد معه اليوم في ذات المكان لقاء قصف من مدفعية الجيش السوري في حمص باب السباع.

كانت احدى الجمل التي عبرت عنه وكررها مراراً تلك القائلة: “الإنسان الحر هو من لا يخاف مجاراة أفكاره على اتساعها”

كتب رفاقه يفتقدونه ..

باسل شحاده شهيد الطائفة السينمائية

البارحة كنا نسأل واحدنا الآخر .. هل يعود النادي السينمائي

سأل واحدنا وأجاب الآخر .. حتماً.. كم أشتاقه.

اليوم شاهدنا صورته .

الشهيد “باسل شحاده “…

الشاب الذي جعلنا ننتظره كل خميس

في كرسيه في طَرف الصف الثاني .

كل خميس كان يفتح من السينما أسئلة ومعرفة.

كل خميس صرنا نشير إليه ليبدأ .. وإلى آخر وآخر وآخره .

كنا وقعنا في هوى الشباب … ولم نكن ندرك كل جمالهم .

نتعلم من نبرتهم وتهذيبهم وثقافتهم وحبّهم الحبّ والحياة.

منهم من اعتقل ومنهم من عُذَبَ … ومنهم باسل.

باسل اليوم في حمص شهيداً مدمىً ومسجى .

“ترك دراسته في أمريكا وعاد لينضم إلى الثورة .. قبلت يديه ألا يعود. أن يبقى هناك لأني عشقه لبلده .. لكنه خادعني وعاد”

عاشق السينما صار يوتوباً.

في اليوتوب يسمونه ” شهيد من الطائفة المسيحية”

في خميس قادم ستضيء الشاشة الصالة

سنحتفظ لك بمقعدٍ دائم … هو ضوء روحك وصورها الشهيدة .

“باسل شحاده ” شهيد من طائفة السينما والثقافة وسوريا الإنسان السيد الحرّ المستقل.

التصنيفات : الأخبـــــار

2 تعليقان في “من شهدائنا الأبرار .. الانسان الحر و الفنان الحر باسل شحادة ..”

  1. 2012/05/30 في 00:56 #

    برسم الأقصائيين… الذين يؤمنون بأن من ليس منهم فهو ضدهم…علينا نشر مثل هذه البطولات و التضحيات بالأسم و الصورة..لكي نرى نحن قبل كل شيء ,و يرى العالم معنا ,بأن ثورتنا ليست بطائفية…والحالات التي تحدث خارج هذا السياق السياق العام للثورة …لا تمثل ثورة شعبنا…

    • 2012/05/30 في 22:04 #

      معك كل الحق .. و شكرا لمرورك اخ عبد اللطيف

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: