تقرير للامم المتحدة يتهم القوات السورية والمعارضة “بانتهاكات خطيرة”

جنيف/بيروت (رويترز) – ذكر تحقيق للامم المتحدة يوم الخميس ان طرفي الصراع في سوريا ارتكبا انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان حيث قامت القوات الحكومية باعدام أسر بأكملها في منازلها في حين قامت المعارضة بتعذيب وقتل جنود ومؤيدين للحكومة.

 

وجاء في تقرير للامم المتحدة عن الانتفاضة التي بدأت قبل 14 شهرا ضد الرئيس بشار الاسد ان قوات الحكومة تقوم بطريقة متكررة باعداد قوائم بالمطلوبين وعائلاتهم قبل محاصرة ومهاجمة قرية أو حي.

 

وذكر التقرير ان “أسر بأكملها أعدمت في منازلها- عادة ما تكون أسر اولئك الذين يعارضون الحكومة مثل افراد أسرة العقيد رياض الاسعد” في اشارة الى اقارب قائد الجيش السوري الحر.

 

وقالت الامم المتحدة التي لم يسمح لمحققيها بدخول سوريا واعتمدت على مقابلات ضحايا وشهود ان المعارضين الذين تزداد قوتهم تسليحا وتنظيما قاموا باعدام أو تعذيب جنود اسرى ومؤيدين للحكومة.

 

وتصاعد العنف رغم اتفاق توسطت فيه الامم المتحدة يوم 12 ابريل نيسان استهدف وقف اراقة الدماء في سوريا حيث يواجه الاسد انتفاضة بدأت باحتجاجات سلمية وتحولت الى العنف بشكل متزايد.

 

وأبلغ ناشطو المعارضة عن وقوع قتال في عدة مناطق اليوم الخميس.

 

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان القوات السورية أعدمت أربعة أشخاص بعد اقتيادهم من منازلهم وقتلت أربعة آخرين في اشتباكات بمحافظة إدلب بشمال البلاد.

 

وقال المرصد ان امرأة واطفالها الاربعة كانوا قد اختفوا قبل يومين قرب حماة عثر عليهم قتلى وان ستة جنود على الاقل قتلوا في اشتباكات مع منشقين مسلحين في محافظات دمشق ودير الزور وحمص وإدلب.

 

ولا يرد تأكيد مستقل للروايات الواردة من سوريا التي فرضت قيودا على دخول الصحفيين لتغطية الانتفاضة.

 

وفي دمشق قال الاسد لوزير ايراني زائر ان سوريا ستتمكن من اجتياز الاضطرابات.

 

وقال الاسد لوزير الاتصالات الايراني رضا تقي بور في تصريحات نقلتها الوكالة العربية السورية للانباء “ان سوريا تمكنت من تجاوز الضغوط والتهديدات التي تعرضت لها منذ سنوات وهي قادرة بصمود شعبها وتمسكه بوحدته واستقلاله على الخروج من هذه الازمة.”

 

وأشارت تقارير سابقة للامم المتحدة ان قوات الاسد قتلت أكثر من 9000 شخص في حملة لقمع الانتفاضة. وتقول الحكومة ان المعارضة قتلت أكثر من 2600 جندي من الجيش وقوات الامن.

 

وذكر التقرير الذي قام بتوثيق 207 حالات وفاة منذ مارس اذار ان الاطفال دائما ما يكونون بين ضحايا الهجمات التي تشنها القوات الحكومية على الاحتجاجات وقصفها للبلدات والقرى.

 

وقال المحققون ان المعارضين قاموا أيضا بخطف مدنيين في مسعى واضح لمبادلتهم بسجناء والحصول على فدى. وحصل المحققون على عدة تقارير عن قيام معارضين مسلحين باعدام أشخاص يشتبه في تعاونهم مع الحكومة واحتجاز افراد من القوات الحكومية.

 

وفي تطور منفصل قال داعية اسلامي انه يحاول التوسط للافراج عن شيعة لبنانيين خطفهم مسلحون سنة يقاتلون قوات الاسد في أحدث تطور في الصراع السوري يؤثر على لبنان.

 

وعبرت الامم المتحدة وروسيا الحليف الوثيق لسوريا والسعودية التي دعت الى تنحي الاسد عن قلقها من ان الصراع في سوريا سيمتد الى لبنان ويخل بالتوازن السياسي الهش الذي يستند الى النظام الطائفي.

 

تأتي الاشارة الى انتقال الصراع لدول اخرى بعد خطف 13 شيعيا لبنانيا هذا الاسبوع في شمال سوريا. وقال داعية اسلامي سوري لرويترز انه يتفاوض من اجل الافراج عنهم.

 

وقال الشيخ إبراهيم الزعبي رئيس حزب أحرار سوريا في تصريحات لرويترز “إن المختطفين بخير وأمان ونحن نحاول ان نؤمن لهم خروجا آمنا ولكن ما يعيق عملية اخراجهم وعودتهم الى لبنان هو القصف المتواصل من الجيش السوري.. هناك دبابات وجيش وشبيحة في المنطقة وهم يقصفون المنطقة.”

 

وأضاف إن الخاطفين يريدون تسليم المخطوفين للسلطات اللبنانية.

 

ووجه الشيخ حسن نصر الله زعيم حزب الله الشيعي اللبناني نداء دعا فيه الى الهدوء.

 

وخاضت فصائل سنية معارضة للاسد وأخرى علوية موالية له معارك شوارع بالاسلحة الالية والقذائف الصاروخية التي خلفت قتيلين على الاقل بعد مقتل رجل دين مناهض للاسد في شمال لبنان.

 

وشهد شمال لبنان وهو معقل للسنة الذين يؤيدون الانتفاضة السورية اشتباكات بين اسلاميين مناهضين للأسد وقوات لبنانية في وقت سابق هذا الشهر بعد اعتقال اسلامي مناهض للاسد.

 

واتسع القتال في وقت لاحق حيث انضم اليه اعضاء من الاقلية العلوية مما أسفر عن مقتل تسعة اشخاص قبل ان تفرج سلطات قضائية لبنانية عن الرجل المعتقل بكفالة.

 

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

 

من ستيفاني نيبهاي ومريم قرعوني  24/5/2012

 

التصنيفات : الأخبـــــار

2 تعليقان في “تقرير للامم المتحدة يتهم القوات السورية والمعارضة “بانتهاكات خطيرة””

  1. 2012/05/25 في 17:04 #

    ليش انتم لا نراكم الا عندكم يطلع تقرير او بيان يدين الجيش الحر , اللي قدم روحوا وحياتو للوطن وانتم قاعدين بالفنادق , بابا عمر دمرت وما سمعنالكم صوت , حماة هجرت وانتم صامتين , نساء سورية اغتصبت وانتم تضحكون وتنفوون , نحن ليس ضد الهيئة بمعظم افكارها العقلانية , ولكن ليس من العقلانية ان يضحى بالشعب السوري كاملا من اجل وطنيتكم . لا للتدخل لكن اعطونا الحل ؟؟؟؟؟؟

    • 2012/05/25 في 18:23 #

      الأخ المحترم يوسف رزق : تحية طيبة لك .
      أن تقول أنك لا ترانا إلا عندما يكون هجوما على الجيش الحر وكأننا ضد أولئك الجنود النبلاء والكرام الذين فضلوا المخاطرة بحياتهم على الانصياع لأوامر النظام الفاشي فهذا اجحاف ما بعده اجحاف بحقنا يا رعاك الله ، أن تقول أننا جالسون بالفنادق هذا ايضا اجاف آخر رما وقعت به لعدم علمك بالشيء ، نحن هيئة التنسيق أخي الكريم التي اختارت التمويل الذاتي خيارا كي تحافظ على استقلاليتها ، بامكانك أن تبحث عن أرشيف الصحافة بالعالم كله عبر الانترنت لتذكر ولو مرة واحدة أننا اجتمعنا في فنادق فارهة ، يا سيدي عندما كنا نقوم بمؤتمراتنا كنا ننزل عند بعضنا البعض أو في فنادق ابسط ما يمكن كي نوفر ما نستطيع لمسألة الاغاثة ، لم نختر تبرعاتنا للتسلح هذا صحيح لأنه لا أحد اشترط علينا أن تذهب نقودنا فقط للسلاح ، ليس حقيقيا ولا واقعيا أننا صمتنا وكذبنا من تكلم عن جرائم النظام ، بياناتنا على موقعنا شاهدة على أننا اصدرنا التنديد والشجب عندما هاجم النظام بابا عمرو ، أما عن مسألة المغتصبات واعلم أنك تتكلم عن حديث هيثم مناع ، فه لم يكن يتحدث الا من وجهة نظر حقوقية وكيفية اثبات الأمر وتجريم النظام بدلا من الكلاو والولولة الفارغة التي يتبعها البعض منهجا ، لم يكن انكارا ابدا.
      بالنسبة للحلول وما تعمل عليه الهيئة فأنا اقدم لك هذه الخطة الحالية التي تعمل عليها الهيئة فعلا لوقف العنف :

      الخطوات العملية لوقف العنف :
      أولا: العمل الميداني بين شباب الحراك وزج القيادات المثقفة فيما بينهم لتعويض العجز الذي حدث من قمع وسجن ونفي لمعظم هذه القيادات من أجل محاولة العودة بالحراك الى سلميته.
      ثانيا: الطلب من جنود الجيش الحر بشجاعة وتصميم على ألا ينخرطوا بالمظاهرات من أجل “حمايتها” لأنهم يقومون بعكس ذلك فيقتلون ويسببون بقتل الآخرين.
      ثاليا: محاولة الاتصال بجميع أطراف معارضة الداخل حتى أولئك المحسوبون على النظام لمحاولة جذبهم للطلبات المحقة للناس.
      رابعا: التأسيس مع كل اطياف معارضة الداخل للقيام بمؤتمر وطني عام للمعارضة في الداخل يكون بمثابة الغطاء والمبرمج والقيادة للثورة.
      خامسا: القيام ديبلوماسيا بكل ما هو معقول ومتوفر باتجاه أصدقاء النظام عبر هذا المؤتمر وممثليه للافصاح لمساندي النظام أن الثورة بأيد أمينة وسلمية وخلاقة قادرة على قيادة مرحلة ما بعد النظام.
      سادسا: تأسيس لجان توعوية قادرة على الاتصال بقيادات الفصائل المسلحة على تنوعها منبثقة عن هذا المؤتمر من أجل اقناعها بترك الحل العنفي.
      سابعا: الاتصال عبر القنوات المختلفة مع من ما زال مؤدا للنظام (بعثيين ، قيادات في الجيش والأمن .. الخ ) ومحاولة جذبهم إلى برنامج المؤتمر الاصلاحي.
      ثامنا: ترك كل ما له علاقة بالتبعية للخارج جملة وتفصيلا خصوصا بعد أن توضحت ما الذين يريدونه من سورية ومعارضة الشعب بغالبيته له.
      تاسعا: القيام بحملة إغاثة لا تفرق بين منطقة وأخرى إلا بأولية الدعم ومقدار النكبة التي عانت منها.
      عاشرا: الضغط القانوني عبر القنوات الدولية من أجل اطلاق المعتقلين ودعم ذويهم مع ذوي الشهداء ماديا ومعنويا. هذه هي خطة الهيئة التي تقوم بها بالفعل على الأرض أخ يوسف.. نعم تحتاج إلى وقت وجلد وصبر وإرادة وحس سوري خالص لكنها لعلمك هي الأقصر طريقا والأقل تكلفة في رحلة التغيير ، صدقتم ذلك أم لم تصدقوه فهي كذلك .. تنبؤ الهيئة لا ينخرط ضمن دجل الشعوذة ، بل هي تنبؤات ذوي العلم بالشيء ، أي كالعالم الذي يتنبأ حصول ظاهرة ما بعد دراسة وبحث وتجارب أخي يوسف .

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: