الشريك الآخر في اطالة أمد الالم السوري

طارق حمو

موقع ايلاف

عصام العطار احد حكماء الشعب السوري والشخصية الاسلامية المعتدلة والمجربة، حذر في بداية انطلاقة الثورة السورية من مغبة الوقوع في شرك النظام وحمل السلاح في وجهه. أرادها العطار ثورة سلمية شعبية هادرة مثل تلك التي حدثت في تونس ومصر، يشترك فيها كل قطاعات وفئات الشعب. ثورة من الحرية والى الحرية، فلايمكن لأي مواطن سوري ان يرفضها لانها تطالب بحقه وكرامته التي انتزعها نظام الاستبداد منذ أكثر من نصف قرن. لكن هذه المشورة لم يؤخذ بها، وقبل البعض منازلة النظام القاتل في ساحته، فحمل السلاح واستلم الاموال من هذا الطرف وذاك من اجل التسليح والمضي قدما في “معركة تحرير سوريا”، تلك المعركة التي ارادوها ان تكون النسخة الوطنية من “معركة تحرير ليبيا”. وحصل ما حصل منذ اشهر طويلة وطال عمر الثورة السورية وانحدرت البلاد الى حرب داخلية طويلة، يقول النظام ان احد اطرافها “عصابات مسلحة مدعومة من جهات خارجية” و”تنظيمات قاعدة ومتشددين”.

 

وكان للنظام القاتل مااراده. فبات يٌسير الآليات العسكرية الثقيلة الى المدن والحواضر ليقصفها بقصد التدمير والسحق، متذرعا بوجود “المسلحين” و”الارهابيين”. وان كان من حق السوريين ان يدافعوا عن انفسهم في وجه آلة عسكرية جبارة اختارت صف نظام القتل، لكن الاخذ بالتسليح والدعوة العلنية للحرب و”فتح حساب” للثورة يتلقى مساعدات دول لاعلاقة لها بالديمقراطية والحرية تٌريد “تصفية فواتير” مع اطراف اخرى على حساب الدم السوري، والتمسك بتطبيق قانون”العين بالعين والسن بالسن” وفي بلد مثل سوريا، اوصلنا الى مانحن فيه الان.

 

بان كي مون الامين العام للامم المتحدة يتحدث الان عن “طرف ثالث” موجود في الصراع بين قوات النظام و”الجيش الحر” والمجموعات المسلحة الاخرى، وهو يقصد حصرا تنظيم “القاعدة” الذي يٌتهم بالمسؤولية عن العمليات الانتحارية والتفجيرات الاخيرة التي طالت مقارا امنية قمعية تابعة للنظام. وهذا يعني بان الصراع لم يعد بين نظام ظالم رعديد يقتل شعبه وبين شعب مطالب بالحرية والكرامة، بل بين هذا النظام (الذي يٌحشر قصدا في لبوس طائفي لادرار الدعم والتمويل) وبين تنظيمات دينية متشددة دولية، معروفة بشراستها وقوتها التدميرية. وبهذه الحال تكون سوريا قد دخلت في نفق طويل من العنف والعنف المضاد.

 

مايحدث في سوريا الان من قتل وتدمير وتخريب للبلد، يتحمل مسؤوليته بالدرجة نظام القتل والساكتين عن جرائمه، كما يتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية المعارضون الذين قبلوا ولاسباب مختلفة تلقي السلاح والاموال من محاور اقليمية لايهمها مصلحة الشعب السوري ودماء ابنائه، مساهمين في تحويل البلاد الى بؤرة جديدة لتنظيمات متطرفة مختلفة الجنسيات تريد جعل البلاد ساحة لتصفية حساباتها المذهبية. فكيف يمكن، والحال هذه، ان تنضم الطوائف والمذاهب والاثنيات السورية الى ثورة تتحول يوما بعد آخر الى لون طائفي معين، وتحمل، يوما بعد آخر، شعارات واعلام طائفية، وتبث خطابا طائفيا معينا موجها للخارج اكثر منه للداخل.

 

حين مراجعة حساب الثورة السورية والبحث في كل هذا الارث من الفشل والتخبط، لنتوقف امام مسؤولية “الشريك الآخر” في اطالة أمد الالم السوري وسفك كل هذه الدماء العزيزة.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: