تقرير عن زيارة وفد من هيئة التنسيق للجامعة العربية

قام وفد من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي في سورية ضم كلا من الأستاذ رجاء الناصر أمين سر الهيئة والأستاذ عبد المجيد منجونة والأستاذ شكري المحاميد والسيدة ميس الكريدي أعضاء المكتب التنفيذي بزيارة مقر الجامعة العربية يوم الإثنين20\2\2012 وكان في استقبالهم الأمين العام للجامعة العربية د.نبيل العربي ونائبه الأستاذ أحمد الحلي ود. علي عرفان, ود. طلال الأمين
وتطرق موضوع الحوار حول الأزمة السورية ومستجداتها, بعد أن رحب الأمين العام بوفد الهيئة. وسأل عن التطورات الاخيرة في سورية وقال: إن الجامعة العربية بذلت كل الجهود الممكنة ولكن النظام لم يستجب ولم يعد من الممكن أن يمارس المزيد من الضغوط. كما تساءل عن أوضاع المعارضة وعن مدى تماسك النظام, وعن حجم المسلحين, وقال إن الازمة أضحت أزمة دولية , ومطرح تجاذب دولي, واكد الوفد على المسائل التالية:
أولا: ضرورة أن تبقى الأزمة ضمن إطار الجامعةالعربية وان لا يسلم أي جهة. وأن المطلوب تأمين دعم دولي للمبادرة العربية وأن يكون الدعم من جميع الأطراف الدولية حتى لا تحسب على محور معين.
ثانيا: لا يزال أمام الجامعة ما يمكن أن تقدمه منها إعادة المراقبين وكان من الخطأ سحب هؤلاء المراقبين فقد كان وجودهم يخفف من العنف ضد المدنيين, كما يمكن أن تمارس بعض الدول العربية بدفع من الجامعة العربية وخصوصا الجزائر والسودان والعراق دورا ضاغطا.
ثالثا: يجب الانفتاح على المعسكر الدولي الآخر وأن تمارس ضغوطا عليه من أجل إخراج سورية من التجاذب الدولي.
رابعا: ممارسة الضغط على أطراف المعارضة من أجل التنسيق فيما بينها, وأن الاعتراف بأحد أطراف المعارضة سيوجد المزيد من المشاكل والصراعات الداخلية, ويعمق الانقسام ليس بين السلطة والشعب بل داخل المعارضة أيضا, وحتى فئات الشعب.
وتطرق الوفد لشرح ما تم منذ الإعلان عن الاتفاق بين المجلس والهيئة, وأن الهيئة ما تزال منفتحة على التعاون والتنسيق مع أي طرف معارض, ولا تزال أمام الجامعة العربية مهمة الدعوة لعقد مؤتمر سوري.
المطلوب من الجامعة أن تتعاون مع الجميع وأن تنفتح على الجميع وأن لا توظف المعونات والمساعدات لخدمة طرف سياسي بل لخدمة الشعب السوري.
وأكد د. العربي والوفد المرافق له على انفتاح الجامعة على جميع الأطراف وخصوصا الهيئة, وان الجامعة ليست مسؤولة عن دعوات تونس والجامعة تلقت دعوات من الصين. وأن هناك خشية حقيقية على وحدة سورية وأنه من المهم الحفاظ على الدولة السورية وضد التدخل العسكري الخارجي, وعلى أهمية استمرار التواصل بين الطرفينأمانة السر
القاهرة 20\2\2012

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: