دبلوماسيون عرب يقدمون مشروع قرار حول سوريا للتصويت عليه في الجمعية العامة الأسبوع المقبل

 

الأمم المتحدة – (كونا) – قدم دبلوماسيون عرب اليوم مشروع قرار حول سوريا للتصويت عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل يدين السلطات السورية لتصعيد العنف ضد المتظاهرين المناهضين للنظام ويقدم “الدعم الكامل” لخطة الجامعة العربية الرامية الى ايجاد انتقال سلمي سياسي في البلاد.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع واحد من رفض مشروع قرار مماثل من جانب روسيا والصين في مجلس الأمن يوم السبت الماضي.

ووفقا لمشروع القرار “تشيد الجمعية العامة بجهود جامعة الدول العربية لتشجيع التوصل الى حل سلمي للأزمة السورية وترحب بخطة عملها في نوفمبر الماضي وقرارها اللاحق في ال22 يناير الماضي للانتقال السلمي للسلطة”.

كما “يدعم المشروع تماما تسهيل عملية الانتقال السياسي في سوريا الى النظام ديمقراطي تعددي من خلال حوار سياسي جدي بين الحكومة والمعارضة تحت رعاية جامعة الدول العربية”.

ويدين بشدة استمرار الانتهاكات واسعة النطاق التي تقوم بها السلطات السورية لحقوق الانسان والحريات الأساسية مثل استخدام القوة ضد المدنيين والاعدام التعسفي والقتل واضطهاد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الانسان والصحافيين.

كما يدين مشروع القرار أيضا “جميع أشكال العنف بغض النظر عمن يرتكبها” ويدعو جميع الأطراف في سوريا بما في ذلك الجماعات المسلحة للوقف الفوري لجميع أعمال العنف أو الأعمال الانتقامية وفقا لمبادرة جامعة الدول العربية.

وحسبما جاء في المشروع تدعو الجمعية دمشق لانهاء فوري لجميع انتهاكات حقوق الانسان والهجمات ضد المدنيين وحماية الشعب السوري والامتثال التام للقانون الدولي والتنفيذ الكامل لقرارات مجلس حقوق الانسان والتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة.

وسيجدد مشروع القرار تأكيد “أهمية ضمان المساءلة وضرورة وضع حد لحالات الافلات من العقاب ومحاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان بما فيها تلك التي قد تصل الى حد جرائم ضد الانسانية”.

ويدعو مشروع القرار السلطات السورية الى التعاون الكامل مع بعثة المراقبة التابعة للجامعة العربية “وفقا لبروتوكول الجامعة في ال19 من ديسمبر 2011 واتاحة سبل وصول لمساعدات الانسانية الى المحتاجين بأمان ودون عوائق”.

كما يدعو أيضا سكرتير عام الأمم المتحدة لتقديم الدعم للجهود التي تبذلها الجامعة العربية بما في ذلك تعيين مبعوث خاص فضلا تقديم المساعدة التقنية والمادية وأن يقدم تقريرا عن تنفيذ هذا القرار – بالتشاور مع الجامعة العربية – خلال 15 يوما من تاريخ اعتماد مشروع القرار.

وأخيرا تجدد الجمعية العامة تأكيدها بضرورة أن “تمتنع جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في علاقاتها الدولية عن التهديد باستعمال القوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أية دولة أو استقلالها السياسي أو التحرك بأية وسيلة لا تتفق مع أهداف الأمم المتحدة” دون أن يذكر سوريا بالاسم.

وقال دبلوماسيون ان على الدبلوماسيين العرب “تخفيف لهجة مشروع القرار اذا ما أرادوا الحصول على أصوات أكبر عدد ممكن الأعضاء”.

يذكر أنه على عكس قرارات مجلس الأمن فان القرارات التي تصدرها الجمعية العامة ليست ملزمة ولكنها تحمل “وزنا معنويا”.

ومن المقرر أن يسبق التصويت المرجح اجراؤه الأسبوع المقبل عرضا يوم الاثنين المقبل في الجمعية العامة من المفوضة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي للتطورات الأخيرة في سوريا بما في ذلك انتهاكات حقوق الانسان التي يرتكبها النظام.

كما تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تدرس فيه الجامعة العربية وسكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون ارسال بعثة مراقبة ومبعوث خاص مشتركين الى سوريا وذلك في محاولة لايجاد حل للازمة القائمة منذ 11 شهرا.

 

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: