عضو هيئة التنسيق عبد العزيز الخير: لن نحاور في موسكو الا اذا توافر المناخ المواتي

قال رئيس اللجنة الإعلامية في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغير الوطني الديمقراطي المعارضة عبد العزيز الخير إن الهيئة أجرت مع السلطات الروسية مشاورات أولية حول دعوة موسكو للحكومة السورية والمعارضة لإجراء حوار في موسكو، موضحاً أن الهيئة طرحت رأيها المعروف حول ضرورة توفير المناخ المواتي للحوار ودون ذلك يتعذر الحديث عن الحوار.

لكن الخير وفي تصريح لـصحيفة «الوطن» السورية حول زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لدمشق أردف قائلاً: إن «ذلك هو الموقف المبدئي ولكن كل ما سبق خاضع للتقييم من قبل المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق والذي سيجتمع قريبا لإعادة قراءة اللوحة بشكل كلي بعد المستجدات التي طرأت في الأسبوع الأخير».

 ورداً على سؤال إن كانت الهيئة ستشارك في جلسة للحوار إن تم الإعلان عن تلك جلسة قال: لدينا أصلاً دعوة رسمية من الخارجية الروسية لوفد من هيئة التنسيق الوطنية لزيارة موسكو لتدارس الوضع والتشاور على أعلى المستويات وهو ما يمكن أن يتم على المدى القريب وتصريح لافروف هو تأكيد إضافي للموضوع.

وإن كانت هيئة التنسيق تبنت مبادرة الجامعة العربية الأخيرة التي أعلنت عنها وأخذتها إلى مجلس الأمن بدلاً من خطة العمل العربية التي وقعت عليها سورية سابقاً وتبنتها الهيئة أيضاً وخصوصاً بعد تعليق عمل بعثة المراقبين العرب قال الخير: إن «الجامعة العربية علقت عمل المراقبين العرب على الأرض وهي لم تعلق خطة العمل العربية أبدا، ونحن بانتظار توضيحات إضافية من جانب الجامعة».

وتابع: إن «الهيئة ترى أن موقفها المعلن من خطة الجامعة العربية هو موقف منسجم إلى حد كبير مع رؤاها التي عبرت عنها مراراً وتكراراً ولكن بكل الأحوال بعد كل المستجدات النوعية الأسبوع الأخير بات الموضوع بالكامل بحاجة إلى إعادة تقييم وسنصدر موقفنا تجاه ذلك قريباً».

وعن موقف الهيئة من قرار مجلس التعاون الخليجي بسحب سفرائه ومطالبة سفراء سورية بمغادرة العواصم الخليجية قال الخير: إلى «الآن لا موقف رسمياً من الهيئة تجاه هذا الموضوع ولكني شخصيا أعتقد أن هذا الموضوع لا يساعد في معالجة الأزمة وإنما يزيد في تعقيد الوضع وصعوبته وسيزيد في كلفة الدم بين السوريين وهو بمثابة نقلة في الاتجاه غير المطلوب أبدا».

وعن مستقبل نقاشات الهيئة مع ما يسمى «المجلس الوطني السوري» فيما يتعلق وتوحيد المعارضة، قال الخير: إن «لا جديد في هذا الملف نوعياً ولكن الهيئة بصدد دراسة تحرك جديد على أكثر من مستوى أحدها هو باتجاه المجلس الوطني وسيدرس المكتب التنفيذي التحرك باتجاهات أخرى». وعن تقييمه لزيارة لافروف إلى سورية والتصريحات الصادرة عنها، قال: إنها زيارة «شديدة الأهمية وهي موضوع اهتمام الشعب السوري وكل القوى السياسية داخل وخارج البلاد والكل يترقب ليعرف شيئاً دقيقا عما حمله وزير الخارجية ومدير الاستخبارات الروسية قبل اتخاذ أي مواقف من القضية، وما رشح عن الموضوع حتى الآن لا يزال غير كاف وغير رسمي لاتخاذ مواقف واضحة تجاهها».

في غضون ذلك وجه «تيار إعادة بناء الدولة السورية» المعارض نداء إلى الجامعة العربية لإعادة إرسال بعثة المراقبين إلى سورية، وتركيز وجودهم في حمص والمناطق المتوترة الأخرى، داعياً الجامعة أن تعمل على زيادة عدد المراقبين وإرسال خبراء عسكريين.

وأكد التيار ضرورة أن تركز بعثة المراقبين اشتغالها على بند حماية المدنيين بالتعاون مع جميع المنظمات المدنية والأهلية المحلية، وعدم الاكتفاء بالتصريحات الصحفية.

 

دي برس

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: