هيئة التنسيق الوطنية في الصين

بعد أن استعرض صورة عن أهم المخطوطات التي نقلت للعربية من الصينية والكتب التي ترجمت إلى الصينية من العربية وتحدث في فلسفة الطب الصيني القائمة على النظرة الشاملة والمناعة الذاتية ومعالجة السبب وليس العرض عند وقوع المرض، انتقل الدكتور هيثم مناع رئيس وفد هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي إلى بكين إلى تذكير محدثيه في وزارة الخارجية الصينية بأن الأمم المتحدة التي ظلمت طويلا الصين الشعبية بتسميتها جزيرة فورموزا (الصين الوطنية) عضوا دائما في مجلس الأمن، لم تغير بموقفها غير التاريخي لا في مسيرة الثورة الصينية ولا من مكانة جمهورية الصين الشعبية في العالم. من هنا، لم يأت أول وفد للمعارضة السورية يزور الصين منذ انقلاب حافظ الأسد في 1970 ليناقش الفيتو الصيني والروسي، فهيئة التنسيق الوطنية لم تعول ولن تعول يوما على التدويل، لا تحت سقف مجلس الأمن أو الجمعية العامة ولا في ظل أي تجمع قائم (كالناتو) أو قادم (تحالف على طريقة احتلال العراق). “هيئة التنسيق الوطنية تدرك أن التغيير بالإمكانيات الذاتية وحده كفيل بشرف السيادة للدولة الديمقراطية المدنية الجديدة التي يطمح لها الشعب السوري بكل مكوناته، سورية المواطنة الكاملة والحقوق الثابتة لكل أبنائها أشخاصا ومكونات قومية، مواطن حر وشعب سيد قادر على بناء دولته المدنية الحديثة واسترجاع الأرض المحتلة، سورية جديدة صديقة لكل الدول الحرة وحركات التحرر في العالم” كما عبر رئيس الوفد هيثم مناع في مداخلته.

درجة الحرارة خمسة تحت الصفر ولكن الأجواء جد إيجابية ويؤكد نائب وزير الخارجية لشؤون المنطقة العربية شيه هانغشنغ على ضرورة الفصل تماما بين الفيتو الصيني وموقف الصين من السياسة الأمنية العسكرية للسلطات السورية. فالصين تدعم مطالب الشعب السوري العادلة وتحترم التوافق الوطني الأوسع على سيناريو المرحلة الإنتقالية وتؤيد خطة العمل العربية لكنها لا تعتبر مجلس الأمن المكان الأنسب لإنجاحها، خاصة عندما “تضطرنا بعض الدول على التصويت قبل حوار جدي وكاف حول قرار مقترح، خاصة ونحن نرى ما أعطى تغيير الأوضاع قسريا في ليبيا”.

يتكون وفد هيئة التنسيق الوطنية بالإضافة إلى مناع من ثلاثة قياديين من الداخل (المحامي رجاء الناصر أمين سر الهيئة والأستاذ بسام الملك والسيدة ميس كريدية عضوا المكتب التنفيذي للهيئة، ومن المحتمل أن يلتقي أهم مسؤولي وزارة الخارجية والحزب الشيوعي الصيني ومسؤولي جمعية الشؤون الخارجية للشعب الصيني ومعهد الدراسات الدولية والأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية ومعهد العلاقات الدولية المعاصرة.

كانت اجتماعات اليوم الأول الثلاثاء 7/2/2012 مكثفة واستمرت أثناء الغداء والعشاء، وقد أسهمت كثيرا في تقارب وجهات النظر بين المعارضة الوطنية الديمقراطية الممثلة بهيئة التنسيق الوطنية وكبار المسؤولين والأكاديميين الصينيين. وإن كان من الصعب تقدير النتائج السريعة لهذا اللقاء، فإن أول وفد للمعارضة السورية يزور العاصمة الصينية قد حمل معه صورة أمينة عن ثورة وبطولات شعب، وعن ضرورة بلورة برنامج سياسي يشق طريق الثوار إلى مرحلة انتقالية تبعد البلاد عن مخاطر دوامة العنف وأهوال الصراعات المسلحة الأهلية والتدخل العسكري الخارجي. وتمنى أن تكون الصين في صف الثورة والتغيير الديمقراطي وأن تعبر بحزم عن موقفها من كل الجرائم التي يدفع المواطن السوري ثمنها منذ 18/3/2012 تاريخ سقوط أول شهداء الثورة السلمية ضد الاستبداد والفساد. ومن المتوقع أن تنتهي زيارة الوفد للصين الخميس 9 شباط/فبراير.

عن وكالات الانباء الصينية،، وسيريا بوليتيك

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

9 تعليقات في “هيئة التنسيق الوطنية في الصين”

  1. د. الياس ورده
    2012/02/09 في 10:30 #

    صباح الخير، أرسل لك بيان هيئة التنسيق عن زيارة وفدها إلى الصين. كما يقول المثل: “ضجة بلا طحين” لم يكن لديهم الشجاعه والأخلاقيه ليقولوا للصينيين بأن الهيئه تستنكر الفيتو الصيني. على هذا المنوال ستفقد الهيئه كل مصداقيه. ماهذا العمل بينما يذبح الشعب السوري؟

    د. الياس ورده، باريس، فرنسا
    إلى كل الأحرار والشرفاء، أصدقائي في الحريه والكرامه،
    لنسأل أنفسنا بموضوعيه عن رد فعل المواطن في حمص العديه أو الزبداني أو جبل الزاويه أو في أي مكان حيث يذبح شعبنا البطل بعد الفيتو الروسي والصيني ويقرأ ذلك بيان دون أن يجد فيه ولو استنكارا أو نقدا بمستوى نتائج هذا الفيتو ماذا سيقول عن هذا الوفد وعن هيئه التنسيق.
    إن كان هذا الوفد عير قادر على نقد التنين الصيني في عقر داره فلقد كان من المصداقية في التزام مايمثله هذا الوفد بنضال الشعب السوري البطل أن لا يذهب إلى الصين أو أن يقوم بزيارته دون أن يمثل الهيئه. إني أسمي هذا ب”الخطأ الأكبر من خطيئه”. وهذا عير مقبول خاصة في ظرف حرج ومصيري لشعبنا من نضال الشعب الذي يذبح الآن في مدن سوريا وقراها.
    أستنكر هذا العمل وهذه الزياره وأطالب كل الشرفاء والأحرار بفعل ذلك.
    عاشت سوريا الثعب السوري المناضل وعشت الثورة السوريه، ثورة الحريه والكرامه والمواطنه.
    د. الياس ورده، جامعة باريس، فرنسا

    • 2012/02/10 في 18:53 #

      أزعجكم لأنه ورد على لسان هيثم مناع ما مدح به الصينيين وموقفه من الفيتو ، أليس كذلك؟ نحن نقول: الهيئة ليست البنتاغون الأمريكي لتستطيع فرض رؤيتها ، وليست لديها من الآوراق ما تقدم ، ولا حتى من التنازلات السيادية أو المساومات أو عقود ما بعد سقوط النظام كما يفعل غيرها ، اذن فالمنطق العقلاني السياسي الحق يقول بضرورة استخدام الدبلوماسية لدرجة بعيدة من أجل أن يكون لهيئة بهذه الامكانيات المتواضعة أذنا صاغية لدى واحدة من الدول العظمى بل هي اصبحت الأولي حتما ، اذن كيف تودون لهيثم مناع أن يبدأ مع الصينيين ؟؟؟ تأنيب بسبب الفيتو ؟؟ أم تنازلات ووعود بالخفاء وسرية في التعامل فلا تعلمون ولا نعلم ما الذي حصل وراء الكواليس ؟ كما يفعل الأخرين ؟؟؟ أين فهمكم لمصالح الدول الاستراتيجية التي يجب أن تراعى ويجب أن نطمئنهم عليها لمحاولة كسبهم؟ لماذا نبقى اسرى للعقلية والتربية البعثية التي لا ترى الا من منظار واحد؟؟
      لو كنت مكان هيثم مناع لشكرت الصين وروسيا على أنهما استخدمتا حق الفيتو لانقاذ سورية ، فالخطة المعدة كانت أقذر من أن تفهم أو من أن تفهّم ، لقد كان القرار الذي فرض بالمؤامرات العربية والدولية يسمح باستخدام القوة العسكرية ، لهذا أنا أشكر الصين وروسيا على موقفيهما لانقاذ سورية والشعب السوري من حرب لا تبقي ولا تذر ، من معاناة وآلام بالتأكيد كانت ستدوم سنين أوعقود في حال كتب لها أن تتحقق.
      ولنكن شجعانا ما يكفي ولا نستخدم معاناة من يموتوا في حمص وغيرها كي نبرر نقدنا ، كفانا عبارة “الشعب يموت” وأنتم تقومون بفعل كذا وكذا ، للشارع احتياجات وللسياسة احتياجات أخرى ، والقائد العاقل هو من يجنب شعبه ويلات وآلام وموت ، لا أن يسلح ، لا أن يطيف ، لا أن يدعو لضرب بلده .

  2. 2012/02/09 في 16:12 #

    لك يا خونة يلي بتقولوا صوت اللمعارضة الصادقة الشعب قال أنتوا خونة وما بتمثلوا حدى وعقابكم بعد سقوط النظام عسير

    • 2012/02/10 في 19:00 #

      الخونة واضحين لأغلبية الشعب السوري .. وهذا الصوت القبيح ابضا لا يمثل الشعب السوري ، ولا الجزيرة ولا العبرية ولا الحرة تمثل الشعب السوري ، ولا فيس بوك وديمقراطيتكم الافتراضية الجوفاء. صوتك المقيت هذا لا يذكرني الا بالنظام ونجاحه بتربيته لك.

  3. oussama
    2012/02/09 في 20:41 #

    أكيد رح يتفقوا لأنو أصلاً ما في خلاف بيناتهن الاتنين موالين للنظام

    • 2012/02/10 في 19:04 #

      أزعجكم لأنه ورد على لسان هيثم مناع ما مدح به الصينيين وموقفه من الفيتو ، أليس كذلك؟ نحن نقول: الهيئة ليست البنتاغون الأمريكي لتستطيع فرض رؤيتها ، وليست لديها من الآوراق ما تقدم ، ولا حتى من التنازلات السيادية أو المساومات أو عقود ما بعد سقوط النظام كما يفعل غيرها ، اذن فالمنطق العقلاني السياسي الحق يقول بضرورة استخدام الدبلوماسية لدرجة بعيدة من أجل أن يكون لهيئة بهذه الامكانيات المتواضعة أذنا صاغية لدى واحدة من الدول العظمى بل هي اصبحت الأولي حتما ، اذن كيف تودون لهيثم مناع أن يبدأ مع الصينيين ؟؟؟ تأنيب بسبب الفيتو ؟؟ أم تنازلات ووعود بالخفاء وسرية في التعامل فلا تعلمون ولا نعلم ما الذي حصل وراء الكواليس ؟ كما يفعل الأخرين ؟؟؟ أين فهمكم لمصالح الدول الاستراتيجية التي يجب أن تراعى ويجب أن نطمئنهم عليها لمحاولة كسبهم؟ لماذا نبقى اسرى للعقلية والتربية البعثية التي لا ترى الا من منظار واحد؟؟
      لو كنت مكان هيثم مناع لشكرت الصين وروسيا على أنهما استخدمتا حق الفيتو لانقاذ سورية ، فالخطة المعدة كانت أقذر من أن تفهم أو من أن تفهّم ، لقد كان القرار الذي فرض بالمؤامرات العربية والدولية يسمح باستخدام القوة العسكرية ، لهذا أنا أشكر الصين وروسيا على موقفيهما لانقاذ سورية والشعب السوري من حرب لا تبقي ولا تذر ، من معاناة وآلام بالتأكيد كانت ستدوم سنين أوعقود في حال كتب لها أن تتحقق.
      ولنكن شجعانا ما يكفي ولا نستخدم معاناة من يموتوا في حمص وغيرها كي نبرر نقدنا ، كفانا عبارة “الشعب يموت” وأنتم تقومون بفعل كذا وكذا ، للشارع احتياجات وللسياسة احتياجات أخرى ، والقائد العاقل هو من يجنب شعبه ويلات وآلام وموت ، لا أن يسلح ، لا أن يطيف ، لا أن يدعو لضرب بلده .

  4. مواطن
    2012/02/11 في 07:15 #

    أستغرب هذا الهجوم على من لا يدفع للتدويل
    الأحرى أن تضعوا أيديكم بأيدي بعض وأن تقولوا كفى لتدخل العالم بنا
    الأفضل أن نبقى سوريين يدا واحد وقلبا واحد ونفكر بمنطق بعيدا عن التخوينات
    من يؤيد يتحمل نتيجة تأييده .. ومن يعارض يتحمل نتيجة معارضته
    أين نداءكم للحرية وأين استيعابكم لمعنى الحرية … لنكن يدا واحدة تسعى للاستقرار ووقف نزيف الدماء .. فلا أمريكا وأخواتها ولا خدمها مستعدون لأن يقفوا مع الشعب السوري أو أي شعب عربي خوفا على مصالحه ومصالح شعبه .. بل إن اعتبرنا أنهم فعلا يقفون معنا فـ لغاية في نفس يعقوب ولن تجلب إلا الدمار فهم كــ الجراد أينما حلوا حل الخراب .. خرابهم سيعيدنا إلى الجاهلية

  5. د. الياس ورده
    2012/10/11 في 12:00 #

    كل سوري يقول بأنه معادي لهذا النظام أعتبره مناضلا عندما أراه يعمل بمصداقيه حتى لو أخطأ! النقد الوارد هو نتيجة قناعة مختلفه عن تلك التي قادت وفد الهيئه لزيارته للصين ولتصريحاته هناك دون أي تتطرق لنتائج الفيتو الروسي ـ الصيني. لم أكن أتصور أن الهيئه لا تعترض على هذا الفيتو بل وتعتبره إيجابيا لأنه جنب سوريا كارثات التدخل الأجنبي ووو…وهل فكرتم بالخراب النفسي والتمزق المجتمعي الذي سيتركه عنف هذا النظام (كمّا ونوعا) والداعمين له من روس وإيرانيين، على شعبنا ومجتمعنا؟ إنه أكثر وقعا وضررا من الخراب المادي.
    إذا نظرتم إلى مافعله نظام المافيا وحلفائه الروس والإيرانيين في سوريا فستجدون أنه لا يمكن لتدخل عسكري أجنبي أن يحدث الخراب المادي الذي أوقعه من حرق للبلد، لأن الشعب لا يريد تغيير بشار الأسد!
    من ناحيه ثانيه، أجد من غير الصحه بمكان أن تحصروا حب الوطن وسلامته بكم فهذا ادعاء مجاني يمكن لأي كان أن يدعيه. من ناحية أخرى، كفاكم ادعاء بأن كل من ليس معكم فهو يريد احتلالا غربيا للوطن ولاترون أن الوطن السوري أصبح محتلا من قبل إيران وروسيا، ولا أستطيع القبول بأن تدحضوا وترفضوا التدخل الأجنبي ولكن لا ترون التدخل السافر لإيران وروسيا (خاصة) والذي لولاهما لسقط النظام منذ فترة بعيده، بينما نحن ضد أي تدخل أجنبي ولكن بما فيه التدخل (بل والتحالف) الروسي الإيراني مع النظام).
    إذا، سكوتكم عن إيران وروسيا رغم تمسكهم بالنظام ( أفعال وتصريحات المسؤولين لهاتين الدولتين تؤكد ذلك يوميا) بل وشكرهم الدائم لهم أصبح نوع من الخيانة للثوره. ونرى فعلا كيف أن الشرفاء في هيئة التنسيق قد ابتعدوا عنها…لقد أثبت اعتقال المناضلين عبد العزيز الخيّر وإياس عياش وماهر طحان وعدم اكتراثكم لما حدث لهم (حيث رحبتم بإيران وروسيا في مؤتمركم للإنقاذ) عوضا عن اشتراطكم لعقد المؤتمر بإطلاق سراح هؤلاء المناضلين…
    هذه وقائع ويضاف عليها حقيقة ساطعه وهي أنه ليس من أحد يريد التدخل في سوريا لصالح الشعب والثوره وتخويفكم بتدخل وهمي مع السكوت عن الدعم والتدخل المجرم والقاتل للشعب وللثوره من قبل إيران وروسيا، تفرض سؤالا حقيقيا من أنتم؟ مع نظام المافيا بلباس ثوري؟ أم مع حل وسط مع هذا النظام رغم كل إجرامه؟ في الحالتين هناك إما خيانه وإما أن أردتم معيارا مناسبا لاستمراركم في موقفكم، بخيانة جزئيه! في الحالتين هناك جرم خيانه وحكم الشعب لن يرحم من يخون قضيته بعد كل ماحدث.

    • 2012/10/13 في 12:45 #

      الدكتور الياس وردة المحترم:

      سمعناك في اغلب المؤتمرات التي دعت اليها هيئة التنسيق الوطنية وكنا نرحب بآرائك ومواقفك التي كانت تعبر بشكل دائم عن خط الهيئة ، وها انت هنا ـطبعا اذا كان الاسم صحيحا ويعود لنفس الشخص الذي نعرفه وغير منتحل من أحد ـ نستغرب فعلا هذا الطرح الذي يتناقض مع كل ما سمعناه منك في السابق .

      د. الياس: أليس من الغرابة أنك تهاجم الهيئة على انها تسترت على موقف الصين وروسيا وأنت تعلم أولا أنها لم تتستر يوما على هذا وانتقدته في عدة مرات على لسان قيادييها ولكنها ابتعدت عن الخط التهجمي والاستعدائي لأنه هذا لا يصب ابدا في مصلحة الشعب السوري ولأن موقفنا التفاوضي كهيئة سياسية قليلة الامكانيات والدعم يبدو ضعيفا أمام دول عظمى . وثانيا : كيف لك أنت وغيرك من الطبقة التي تدعي العلم بالشيء أن تتجاهل ان هاتين الدولتين لهما مصالح أكثر من استراتيجية في سوريا ولا يمكنهما مع ايران التخلي بسهولة عنها ما دامت المعارضة متشرذمة ولا تستطيع تقديم البديل المطمئن لهم ولغيرهم ؟؟؟
      الشيء الآخر والغريب أننا نسمعك تقول أننا لم نفكر بالخراب النفسي والتمزق المجتمعي الذي سيتركه عنف هذا النظام (كمّا ونوعا) والداعمين له من روس وإيرانيين، على شعبنا ومجتمعنا.. وها هنا نسألك أنت : ألم تحضر معنا اغلب مؤتمرات الهيئة ؟؟؟ ألم تتطلع على وثائق تلك المؤتمرات والدراسات المختلفة التي صدرت عن الهيئة كي توجه لنا سؤال كهذا ؟؟؟؟؟؟؟ كنا نتوقع هكذا سؤال حقيقة من شخص آخر د. الياس وليس منك وانت المطلع والعارف بما نقوم به .
      أما عن اتهامك لنا باننا نحصر حب الوطن وسلامته بنا فهذا ايضا لم نتوقعه وندعوك ان كنت جادا وان كنت فعلا الياس وردة أن تذكر لنا على اي شيء بنيت هكذا ادعاء ابسط ما نقول عنه أنه زائف تماما ؟؟؟
      الشيء الآخر الذي صعقنا حقيقة لقراءته وهو أسلوبك التخويني الذي لم نكن نتوقع ولو للحظة أولا أن نسمعه من انسان وصل الى درجة عالية من الثقافة والعلم وثانيا لأننا يفترض بنا أن نبتعد قدر الامكان عن اسلوب النظام وأدواته بما أننا ندعي أننا نقود ثورة التغيير والحرية والكرامة.
      أما عن تخويفنا نحن لتدخل وهمي فهو الذي لم نفعله يوما بل كان الطرف الآخر من يلح عليه ويبذل كل ما بوسعه من اجل ايهام الشعب به ، نحن قلنا ومنذ البداية أن هذا مستحيل ، أما وأنك اتيت بهذا وغيره فالحقيقة أخي الكريم أنا استبعد فعلا أن تكون أنت الدكتور الياس وردة الذي عرفناه وسمعناه وشارك معنا برايه السديد ، اذا كان هذا الاسم منتحلا فسوف يكون سرورنا فعلا عظيم .. أما اذا كان انت من كتب هذا فالحقيقة لا يسعنا إلا أن نعبر عن خيبة أمل كبيرة صدقا لا توصف . وعلى كل الأحوال شكرا لمرورك.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: