تحديث أخبار الثورة اليوم 2012/01/29

 شهدت بلدة رنكوس  منذ فجر أمس قصفا عشوائيا على المنازل الآمنة ما أدى إلى انهيار المنازل فوق رؤوس أصحابها واستشهاد العشرات من الشباب والنساء والأطفال والشيوخ .ومازالت جثث الضحايا تحت الأنقاض بسبب عدم قدرة الأهالي من التحرك من منازلهم بالإضافة إلى نقص حاد في المواد الطبية الأساسية ومنع الأطباء من دخول البلدة.   ذلك القصف جاء بالتزامن الذي تشهده كل من مدينتي عين ترما وكفربطنا بريف دمشق مع انتشار كثيف للجيش وسط العاصمة دمشق ووصلت حصيلة الشهداء منذ صباح اليوم 22 شهيدا حتى الآن بينهم أطفال.

في دمشق مازال القصف الوحشي مستمرا على منطقة رنكوس حيث انهار أكثر من 15 بيتا فوق رؤوس أصحابها وأعداد الشهداء من نساء وأطفال في ازدياد مستمر وما تزال الجثث والأشلاء تحت الأنقاض مع نقص حاد في الكوادر الطبية حيث يمنع النظام أطباء مدينة دمشق من التوجه للبلدة وإسعاف الجرحى وحتى منع دخول المساعدات والإمدادات الطبية وسط حصار خانق حول المدينة وانقطاع التيار الكهربائي والاتصالات بكافة أشكالها وبشكل كامل.

كما قام الجيش في مدينة عربين بقصف عنيف على المنازل،كما تجددت الاشتباكات بين الجيش الحر و جيش الأسد.

هذا وقصف الجيش مدينة عين ترما وكفربطنا بالأسلحة الثقيلة حيث استشهد الطفل خالد الطسة “15 عاما” في كفربطنا إثر القصف العنيف مع سماع أصوات انفجارات كبيرة في مناطق متفرقة من المدينتين .

وفي جوبر انتشرت عناصر من القناصة على سطح مدرسة محمود عبد الله سويدة بالتزامن مع الانتشار الأمني الكثيف بسبب تشييع الشهيد وائل مشيلم.

مع انتشار كثيف لعناصر الجيش والأمن بعتادهم الكامل في الساحات الرئيسية في مدينة دمشق كساحة العباسيين – السبع بحرات – ساحة الشهبندر مع سماع أصوات انفجارات قوية وإطلاق نار كثيف بالقرب من شارع بغداد في وسط المدينة قادمة من الجهة الشرقية.

بينما مازالت الاتصالات والماء والكهرباء في زملكا مقطوعة بالكامل ،والمحلات مغلقة وخلو الطرق من المارة.يالتزامن مع الحصار الخانق في حرستا.

أما في القابون سُمعت أصوات انفجارات وإطلاق نار كثيف من مضادات طيران.

وفي حمص فرض الجيش في مدينة الرستن بفرض حظر للتجوال بعد الانشقاق الكبير الذي حصل أمس والاشتباكات العنيفة مع الجيش الحر.في الوقت الذي قام فيه جيش النظام بقصف عشوائي بقذائف الهاون على الأبنية والأحياء السكنية،حيث وصلت تعزيزات عسكرية من كتيبة الهندسة القريبة من مدينة الرستن إلى المقر الأمني لقوات الأمن والشبيحة في النادي الرياضي.

بينما في حماة استشهد فجر اليوم في “مورك” الطفل أحمد عبد الرزاق السلوم “15سنة” وفاروق حسين خالد العثمان “60 عام” وذلك عند قيام ميليشيات النظام باطلاق النار عشوائيا بعد انشقاق عدد من الجنود.

كما استشهد الشاب محمد وليد الأصفر من سكان حي طريق حلب القديم متأثرا بإصابته بطلق ناري في الرأس من قبل عناصر الأمن والشبيحة  في الوقت الذي خرجت فيه مظاهرة حاشدة في اللطامنة نصرة لمورك و للمدن المحاصرة.

وفي درعا في خربة غزالة قامت عناصر الأمن بحلمة مداهمات واعتقالات همجية شملت حتى الآن امام عزام المصري ،احمد محمد الزعبي ،صدام محمد الزعبي ،منهل محمد الزعبي ،محمد قاسم الناشي ،نبيل محمد الشعباني ،احمد محمد الشعباني في الوقت الذي تم فيه رفع علم الثوره في كلية الآداب وخروج مظاهره كبيره في حرم جامعه المزيريب.

وفي دير الزور قامت قوات الأمن مدعومة بالشبيحة في بلدة الطيانة بحملة مداهمات واعتقالات وقصف المنازل لليوم الثاني على التوالي ونزوح عائلات بأكملها ،ما استدعى تدخل الجيش الحر لحماية الأهالي و تم تدمير الحاجز المتواجد عند دوار غسان عبود بعد أن ضربه الجيش الحر ( كتيبة عمر ابن الخطاب ).

وفي ادلب انشق الرقيب محمد مصطفى العمر من جيش الأسد بينما في الحسكة شهدت مدينة القامشلي إضرابا عاما نصرة للمدن المنكوبة.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: