«لست مخولًا من المعارضة لكن هناك شعب سوري ظُلم كثيراً»

 جنبلاط ناقش مع الروس حلاً سياسياً في سورية مبنياً على المبادرة العربية وإدانة العنف

 

الجميع في المنطقة وحولها «يربطون الأحزمة» وكأن في الأفق مطبّات من النوع الذي يستحق «التقاط الأنفاس»… فالملف السوري يقرع ابواب مجلس الأمن في تطور عربي ـ غربي يحاذر الخطوط الحمر الروسية، والنظام في دمشق يسابق «التدويل» بالمزيد من البطش لترويض المدن ووأد احتجاجاتها، في وقت ترفع تركيا من وتيرة تحركها الديبلوماسي في إتجاهات عدة، فيما تعود ايران الى عين العاصفة مع المزيد من العقوبات والتهديدات و… السيناريوات.

امام هذه العواصف الهوجاء يحني لبنان رأسه عبر «ايديولوجيا» النأي، ويلهو بـ «العتمة» المتفجرة سجالات سياسية وإطارات مشتعلة، وبـ «روائح» المازوت الفضائحية وتناتش الحصص في التعيينات الادارية والديبلوماسية، وبمحاولات تحسين المواقع استعداداً لانتخابات الـ 2013 النيابية وكأنها «تجري غداً»، إضافة الى الترنّح الحكومي بسبب «النيران الصديقة» بين مكونات هذا الائتلاف المتعثر على وقع تآكل نفوذ رافعته الاقليمية المتمثلة بالنظام السوري.

وحده الزعيم الدرزي رئيس «كتلة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط «يطارد» الحدث السوري في العواصم الدولية والاقليمية ذات الصلة، فها هو يعود من موسكو بعدما كان زار الدوحة عقب محادثات اجراها مع وزير الخارجية التركي داود اوغلو خلال زيارة الاخير لبيروت، ولم يتردد في إشهار مواقف لافتة من الاوضاع في سورية والحل العربي والموقف الروسي والتدخل الاجنبي، إضافة الى دعوته الدروز في الجيش السوري الى رفض الأوامر بقتل شعبهم.

وأكد جنبلاط امس، «ضرورة لجوء النظام السوري إلى حل سياسي يشمل كل الأطراف المتنازعة والدول المعنية بالمنطقة للوصول إلى تفاهم مشترك يوقف الظلم الذي يعانيه الشعب السوري»، مشيرا إلى «وجود بعض التفاوت في تفهم الجانب الروسي والأطراف الأخرى للأزمة السورية».

جنبلاط، الذي التقى اول من امس وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، شدد في حديث لـ «أنباء موسكو» على «أن النظام السوري بدأ في العنف ما أدخل البلاد في حلقة العنف والعنف المضاد»، لافتا إلى «أن الموقف الروسي يريد وقف العنف من الاتجاهين».

وأعلن أنه لم يتطرق في حديثه مع لافروف إلى خطط مجلس الأمن في شأن الأزمة السورية، موضحا أن الحديث دار في شكل أساسي حول أهمية الحل السياسي، المبني على خطة السلام العربية. وأبدى اقتناعه «بضرورة إدانة العنف، ووجوب تحميل السلطة السورية المسؤولية، لأنها بدأت بالعنف»، وقال: «لا أستطيع الحديث باسم المعارضة السورية، فأنا لست مكلفاً من أحد، ولأنني حريص على سورية كسورية والسلم الأهلي فيها، لابد من حل سياسي مبني على بنود الجامعة العربية في شكل كامل، التي لم يلتزم بها ـ مع الأسف ـ النظام السوري عندما قبِل بالمراقبين ما أدى إلى استمرار العنف».

ونفى الزعيم الدرزي أن يكون النقاش بينه ولافروف دار حول تنحي الرئيس بشار الأسد أو تولية صلاحيته لنائبه، مؤكدا أن المعارضة السورية هي التي تقرر هذا الأمر، وقال: «لست هنا مخولا من المعارضة السورية، لكن هناك شعب سوري ظُلم كثيراً وكثيراً، ونصيحتي أن يكون هناك حل سياسي من أجل تجنيب سورية مزيداً من العنف».

في موازاة ذلك، أعلن «تيار المستقبل» (يقوده النائب سعد الحريري) تأييده «للمبادرة السياسية التي أطلقها الكتاب المفتوح الصادر عن المجلس الوطني السوري، لجهة المطالبة بإعادة النظر في الاتفاقات الموقّعة بين لبنان وسورية والتشديد على ترسيم الحدود بين البلدين، فضلا عن سائر القضايا الاشكالية التي أصرّ نظام آل الأسد على ابقائها معلّقة لعقود مديدة».

وأكد «المستقبل» في بيان له «ان الخطوة الشجاعة التي بادر اليها «المجلس الوطني السوري»، والتي فتحت أفقاً سياسياً رائداً في العلاقة بين البلدين بما يعبر جدياً عن واقع الأخوة بين دولتين شقيقتين، تستحقّ كل الدعم والإحاطة السياسية».

واذ اعلن «المستقبل» «انحيازنا الكامل إلى رهانات وخيارات الشعب السوري الشقيق في سعيه لتحقيق حريته وبناء نظامه الديموقراطي الحر بما يجنبها العزلة تحت وطأة المغامرات الشخصية والعائلية غير المحسوبة»، اكد «ان المبادرة التي أطلقتها رسالة المجلس الوطني السوري وضعت العلاقات اللبنانية ـ السورية على جادة الصواب السياسي، وذلك من ضمن وعي مسؤول اضطلع به المجلس في سعيه لإعادة ربط سورية بواقعها العربي المفتوح الأفق على منظومة العلاقات العربية ـ العربية، ويمكن التأسيس عليها لبناء علاقات لبنان المستقبلية مع سورية الحرة التي تأخذ في الحسبان المصالح المشتركة فعلا لا قولا».

 

الراي الكويتية

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: