موسكو تعدل مشروعها لمجلس اﻷمن بشأن سوريا

موسكو أنهت مشروع قرارها المعدل .. واستضافت مشاورات روسية أمريكية “مفيدة” بشأن سورية .. مشروع قرار غربي في مجلس الأمن يدعم ” خطة التحرك العربية “.

قالت مصادر ديبلوماسية لصحيفة ” الحياة ” أنه بدأ التحضير لمشروع قرار غربي في مجلس الأمن بشأن سورية يدعم “المبادرة العربية” المعلنة منذ ايام “وسيطرح قريبا في المجلس” . وأوضحت “الحياة” أن مشروع القرار الغربي – العربي سيتضمن دعما لخطة التحرك العربية “بكامل عناصرها ووفق الإطار الزمني الذي حددته”. وقال ديبلوماسي عربي مطلع إن قرار الجامعة العربية “جاء مشابها جدا لنموذج طرح انتقال السلطة في اليمن وهذا ما نعمل عليه في مشروع القرار”. وأضافت المصادر أن مجلس الأمن بموجب مشروع القرار سيدعو “جميع الأطراف في سورية الى وقف العنف وأعمال القتل” وسيشدد على “إدانة انتهاكات السلطات السورية لحقوق الإنسان”. وقالت إن “مشروع القرار سيؤكد دعم بنود الخطة العربية ويعطيها وزنا سياسيا بحيث يحمل مجلس الامن الحكومة السورية مسؤولية الامتناع عن التقيد بالخطة العربية”.

واستبعد ديبلوماسي في مجلس الأمن أن يكون مشروع القرار تحت الفصل السابع “لكنه يجب أن يشير الى مسؤولية الحكومة السورية عن حماية شعبها والى قراري مجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلقين بسورية. ويؤكد على الحل السياسي وفق خطة جامعة الدول العربية”.

وجاء قرار إعداد المشروع بعد مشاورات موسعة في نيويورك بدأت مساء الإثنين وتواصلت بعد ظهر أمس في مقر البعثة البريطانية وجمعت مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال. إضافة الى غواتيمالا وكولومبيا العضوين أيضا في مجلس الأمن ومندوبي السعودية وقطر ودولة الإمارات والأردن والمغرب.

 

المشروع الروسي

بالموازاة اشارت مصادر قريبة من روسيا بحسب صحيفة الحياة الى أن موسكو “أنهت إعداد مشروع قرارها المعدل وستطرحه كذلك على أعضاء مجلس الأمن”. وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين “نحن ندرس مشروع القرار كل الوقت ولم نتوقف عن دراسته”.

موسكو تستضيف مشاورات روسية – اميركية “مفيدة” بشأن سورية

الى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة وروسيا اجرتا يوم 24 يناير/كانون الثاني “مشاورات مفيدة جدا” في موسكو بشأن الأزمة السورية.

وأوضحت فيكتوريا نولاند الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الاميركية ان جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الأوسط التقى ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي ومبعوث الرئيس الروسي الخاص الى الشرق الأوسط، وبحث معه الوضع في سورية في سياق القرارات التي اتخذتها الجامعة العربية بهذا الشأن.

وتابعت نولاند قائلة ان المشاورات استهدفت إزالة الخلافات حول الرد الدولي مع حالة الاضطراب السياسي التي تشهدها سورية منذ منتصف مارس/ آذار الماضي.وقالت: “لا أقول اننا توصلنا الى انفراج كبير”، لكنها اعتبرت ان تبادل الآراء بشأن الوضع في سورية وجهود الجامعة العربية في هذا الاتجاه ورد فعل الرئيس السوري بشار الأسد على مبادرات الجامعة، كان مفيدا جدا.

وأضافت ان فيلتمان أعرب للجانب الروسي عن قلق واشنطن إزاء أخبار تحدثت عن نية روسيا تزويد سورية بـ36 طائرة تدريب قتالية من طراز “ياك-130”.ونقلت نولاند عن فيلتمان تفاؤله من سير المشاورات وامله في ان تؤدي هذه اللقاءات الى تعاون أوثق في نيويوك أي في الأمم المتحدة.

من جانبها أكدت وزارة الخارجية الروسية ان فيلتمان وريابكوف بحثا الوضع حول البرنامج النووي الإيراني ومستجدات الأوضاع في الشرق الأوسط في سياق الوضع حول إيران. وأضافت ان ريابكوف عقد ايضا سلسلة لقاءات مع سفيري بولندا وألمانيا، بحث معهما خلالها مسائل العلاقات بين روسيا وحلف الناتو وقضايا الدفاع المضاد للصواريخ بالإضافة الى قضايا دولية ملحة أخرى.

التصنيفات : أخبار الوطن, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: