أوباما: قوى التغيير في الشرق الأوسط لن تتراجع والحل السلمي مع ايران لا زال ممكنا

 قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه السنوي المعروف بـ”الخطاب حول حالة الاتحاد” ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد سيكتشف ان قوى التغيير في الشرق الأوسط لن تتراجع وانه لا يمكن حرمان الناس من الكرامة. وتذكر أوباما الأربعاء في خطابه الموجه الى الكونغرس الأمريكي مصير معمر القذافي الذي قضى أطول فترة حكم بين الديكتاتوريين العرب، لكن نظامه انهار خلال أشهر.

وتطرق أوباما في خطابه إلى الربيع العربي وأشاد “بالتحول غير العادي الذي حققه الربيع العربي”. وقال ان لا أحد يعلم كيف سينتهي هذا التحول، وأكد ان الولايات المتحدة ستدعم السياسات التي تؤدي إلى خلق أنظمة ديمقراطية مستقرة وأسواق مفتوحة “لأن الدكتاتورية لا تصمد أمام الحرية”.

الحل السلمي للمسألة النووية الايرانية “لا يزال ممكنا”

واكد الرئيس الأمريكي ان بلاده مصممة على منع إيران من الحصول على سلاح نووي. لكنه أشار الى ان التوصل الى تسوية سلمية للقضية مازال ممكنا، مضيفا ان باب إعادة الاندماج في الاسرة الدولية مازال مفتوحا أمام طهران. وفي الوقت نفسه قال أوباما ان الولايات المتحدة تبقي كافة الخيارات على الطاولة لمنع طهران من الحصول على قنبلة نووية.

واعتبر أوباما ان إيران الآن أصبحت أكثر عزلة في العالم من أي وقت مضى، مضيفا ان قيادتها تواجه عقوبات “تصيبها بالشلل”. وأكد ان الضغط الذي يمارسه المجتمع الدولي على طهران لن يتراجع، لان دول العالم تجاوزت الانقسام في صفوفها بشأن طرق التعامل مع القضية النووية الإيرانية.

يشيد بالانسحاب من العراق وقتل بن لادن والتعاون مع اسرائيل هو الأقوى

وذكر أوباما ان إنهاء الاحتلال في العراق مكن الولايات المتحدة من تركيز اهتمامها على أماكن أخرى وتوجيه ضربات قوية لأعدائها في باكستان وأفغانستان. وأضاف الرئيس الأمريكي: “للمرة الأولى منذ 9 سنوات لم يعد هناك أمريكيون يقاتلون في العراق، للمرة الأولى خلال عقدين لم يعد أسامة بن لادن يشكل تهديدا لهذا البلد (الولايات المتحدة)”… “معظم كبار المسؤولين في القاعدة قد هزموا”.

كما شدد الرئيس الأمريكي على ان واشنطن ستحافظ على العلاقات المتينة مع حلفائها في أوروبا. وأشار الى ان التعاون العسكري مع الكيان الاسرائيلي هو الأقوى، وان الولايات المتحدة لن تتراجع عنه.

الولايات المتحدة ستسحب 23 الف عسكري من أفغانستان بحلول الخريف القادم

كما أكد الرئيس الأمريكي ان الولايات المتحدة تخطط لسحب 23 الف عسكري من قواتها المحتلة التي تقاتل في أفغانستان بحلول نهاية الصيف القادم. وشدد على ان عملية تسليم مسؤولية امن المناطق الأفغانية للقوات الأفغانية ستتواصل. وقال “نحن سنبني شراكة متينة مع أفغانستان، لكي لا تتحول أبدا الى قاعدة لشن هجمات ضد أمريكا”.

التصريحات عن تراجع النفوذ الأمريكي في الساحة الدولية لا اساس لها

وشدد أوباما على ان التصريحات التي يطلقها بعض السياسيين حول تراجع النفوذ الأمريكي على الساحة الدولية، لا أساس لها. واعتبر أوباما ان انبعاث الزعامة الأمريكية أصبح واضحا في كل انحاء العالم. وأشار الى ان واشنطن تعزز العلاقات مع حلفائها في أوروبا وآسيا وقد أثبتت انها من الدول العظمى في منظقة المحيط الهادئ.

العدالة الاجتماعية

الرئيس الامريكي كرس جزءا كبيرا من خطابه للوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة، مجددا دعوته الى ضمان العدالة الاجتماعية في المجتمع الأمريكي. وشدد أوباما على انه من غير المنطقي ان يدفع الأغنياء ضرائب أقل من الفقراء. وأعلن أوباما عن التزامه بعدم زيادة الضرائب على أصحاب الدخل الذي لا يتجاوز ربع مليون دولار. وطالب بأن يدفع كل من يزيد دخله على مليون دولار ضريبة لا تقل عن 30 %.

فتح 75 % من الجرف القاري للولايات المتحدة للتنقيب النفط والغاز

واعلن الرئيس الأمريكي انه امر بفتح 75 % من الجرف القاري للولايات المتحدة امام شركات تعمل في مجال استخراج النفط والغاز. وقال ان الأبحاث العلمية خلال السنوات الثلاث الأخيرة كشفت عن مناطق شاسعة على الجرف القاري للتنقيب عن النفط والغاز. وأعاد الى الأذهان ان انتاج النفط في الولايات المتحدة بلغ هذا العام أعلى مستوى له منذ 8 سنوات.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: