مبادرة من مجموعة سلمية حتى النصر،، ندعوكم للمشاركة

مبادرة من مجموعة سلمية حتى النصر،، ندعوكم للمشاركة
عريضة للتوقيع:
مذ انطلاقة انتفاضتنا المباركة من درعا الكرامة والخلود في الثامن عشر من آذار كان هتاف الجموع الأول “سلمية.. سلمية”
انطلاقا من إيماننا العميق بأن التغيير الذي ننشده ـ والذي كلفنا حتى الآن اغلى ما نملك من خيرة شبابنا المنتفض ـ سوف يكتب له النجاح عبر نضال سلمي خلاق لم يُستنفذ بعد بل تتجدد وسائله وتتعدد أدواته، ورفضا منا للمحاولات الدؤوبة الساعية لعسكرة الثورة السورية ، تارة بدفع مقصود من النظام وتارة ممن وقعوا في شركه هادفين الإثنين لخروج ثورتنا عن مسارها السلمي واحد بالقمع والآخر متحججا بدفعه، الأمر الذي أدى إلى مزيد من العنف والعنف المضاد.
تجلت تلك المحاولات بتعويم مقصود وملحوظ لدور الجيش السوري الحر إعلامياً وميدانياً وما تفرع عنه من كتائب تحت مسميات مختلفة، وتشويه الوعي العام بأن التغيير لن يحصل إلا بالسلاح أو بالتدخل الخارجي على غرار ماحصل بليبيا دون أدنى رؤية أو دراسة واقعية للفوارق الجذرية بين المثالين.
نشير إلى أننا في الآونة الأخير لاحظنا جميعا ازديادا في عدد الضحايا بين صفوف المتظاهرين ، نتيجة لقناعة خاطئة تفيد بأن وجود العناصر المسلحة يمكن لها أن تقي وتحمي المتظاهرين، مع العلم أن أي وجود لعناصر مسلحة من الجيش السوري الحر أو من الكتائب المنبثقة عنه لن تقوم إلا بمنح النظام وأدواته الإجرامية مبررا إضافيا لقمع أكثر همجية لكل أنواع التظاهر بحجة وجود السلاح أو كما واظب على وصفهم “الجماعات المسلحة” والتي بطبيعة الحال تعيد إليه مشروعية تصرفاته إن لم يكن أمام السوريين فعلى الأقل أمام الرأي العام العربي والعالمي إذ أنه لا يقمع سوى “تمرد مسلح” ، وهكذا يتسنى له ضخ المزيد من جرعات التخويف والرعب والذعر بين بقية أفراد الشعب الذين لم يحسموا أمرهم بعد وبقوا بمنأى عن الحراك. إضافة إلى ما سبق نجد أن التصريحات الغير مسؤولة والتهديدات التي تصدر عن البعض ممن يؤمنون بالعنف منهجا تمنح النظام فرصة للاستفادة منها واستعمالها بما يخدم مصلحته ومشروعية بقائه.

من هنا جاءت مبادرتنا نحن الموقعين أدناه لتوجيه نداءنا العاجل إلى كل المتعاطفين مع قضية الشعب السوري العادلة من دول ومنظمات حقوقية ، أفراد وشخصيات عربية ودولية، أطراف المعارضة بأنواعهاً، وأخيرا إلى كافة وسائل الإعلام، بضرورة الضغط على قيادات ما يسمى بالجيش السوري الحر، وعلى كل الدول التي أعطته شرعية على أراضيها، والعمل على إقناعهم بأن الحل السلمي هو مخرجنا الوحيد ، وملاذ الثورة الآمن، وأن أي عمليات عسكرية سوف لن تؤدي إلا إلى مزيد من العنف تجاه الشعب الذي ما فتيء يقدم الغالي والرخيص.

نتوجه بندائنا إليكم انتم أيها القادة القدوة والأفراد النجباء العسكريون ، يا من رفضتم إطلاق النار على اخوتكم وأبنائكم وانشققتم عن الجيش فنقول: يا أبناء جيشنا الحر الباسل، أنتم الضامن الأساسي لوحدة البلاد وسلامة العباد ، نريدكم أحياء بيننا ،أقوياء بنا وبكم يشتد أزرنا، نحن على ثقة تامة بأن غالبيتكم بانتظار ساعة سقوط النظام، لتجنيب البلاد فوضى الاستهتار وانتشار السلاح بين الناس، وحرصا على المواطنين من حرب أهلية يريدها النظام لنا كي يبقى جاثما إلى الأبد على صدورنا ورقابنا ، ولهذا نرجوكم رجاء الوطن لأبنائه:
1. بضرورة إيقاف كافة العمليات الهجومية التي تستهدف المنشآت الحيوية أو مراكز الأمن أو أي من قطاعات الدولة السورية أو جيشها، فنحن نريد إسقاط النظام وليس تدميرالدولة أو قتل أخوتنا القائمين على مؤسساتها.
2. الانضمام لصفوف المتظاهرين بصورة مدنية وبدون أية مظاهر مسلحة، حرصا على حياة المتظاهرين وعلى حياتكم أيضاً، ولأن بقاءكم سالمين بيننا سيكون مصدر قوة واعتزاز لنا قبل وبعد سقوط النظام حيث نتابع سوية عملية النضال وبناء الوطن والذود عن المواطن.
3. اللجوء إلى الأهالي والناشطين لحمايتكم وحماية ذويكم إذ سيقوموا بما يستطيعونه من أجل تأمين ملاذ آمن لكم وما يتيسر من متطلباتكم الحياتية.

الهدف من النداء محاولة ممن يؤمن بسلمية التظاهر لتصويب مسار الثورة، وقطع الطريق على أي حجة يستفيد منها النظام لإجهاض الثورة أو محاولة الالتفاف عليها وعلى المشاركين فيها.

سيتم رفع هذه العريضة إلى كل الجهات التي يهمها الأمر، وعليه أوقع:

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: