دليلة لـ «الراي»: سورية لا تعاني أزمة البديل لأن الدولة قائمة

بيروت ـ من ريتا فرج

 

أكد المعارض السوري عارف دليلة أن الاتفاق الذي وُقّع بين هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديموقراطي والمجلس الوطني السوري يهدف الى توحيد الجهود السياسية للمعارضة «وليس التأسيس لاطار تنظيمي موحد»، مشيراً الى عدم وجود «تناقضات حادة» بين صفوف المعارضة، ومشدداً على أن سورية لا تعاني أزمة البديل.

ورأى دليلة «أن الاسلوب الذي يتبعه النظام هو الذي يستدعي التدخل الخارجي»، موضحاً أن المبادرات التي يتم الحديث عنها لا تقدم الحلول «لأنها تهتم بالشكل وليس المضمون». وأعلن عن تخوفه من انسداد الأفق قائلاً: «للاسف حتى الآن لا يوجد أي مخرج منظور وهذا يؤدي الى تفاقم الأزمة ويزيد من تكاليفها».

«الراي» اتصلت بالمعارض السوري عارف دليلة وأجرت معه الحوار الآتي:

 

• تمّ التوصل الى اتفاق بين هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديموقراطي والمجلس الوطني السوري حُددت بموجبه القواعد الأساسية للنضال الوطني والمرحلة الانتقالية. كيف تقوّم هذه الخطوة؟ والى أي مدى تمهد لقيادة المرحلة الانتقالية؟

– مناخ العمل السياسي كان يجب أن يتم داخل سورية بشكل يسمح لجميع الأطراف بالاجتماع داخل البلاد عبر تقديم كافة الضمانات بصرف النظر عن الاختلاف حول بعض وجهات النظر او الآراء ما دامت لها صفة سلمية وعلنية. ولكن كما يعرف الجميع فإن العمل السياسي للمعارضة ممنوع في الداخل على عكس مصر وهذا الأمر يؤدي الى الاختلافات في وجهات النظر، ولذلك تم التوقيع في القاهرة على اتفاق مبدئي من أجل توحيد الجهود السياسية تمهيداً لعقد مؤتمر مشترك تشارك فيه الشخصيات المستقلة في 20 الشهر الجاري، وبالتالي تمثيل المعارضة أمام الجامعة العربية، ولم نتوصل بالاتفاق الى توحيد تنظيمي وهذا الأمر ليس مطلوباً في الوقت الراهن، خصوصاً أن ثمة حاجة لتنسيق المواقف التي ترتبط بنتائج المبادرة العربية وبما ستخرج به بعثة المراقبين.

• هل يعني ذلك أن المعارضة السورية تجاوزت كل التناقضات؟

– في الواقع لا يوجد تناقضات حادة بين قوى المعارضة وإنما بعض الآراء الفردية من هنا او هناك، وقد جرى الاتفاق على رفض التدخل العسكري الخارجي ورفض العنف والشحن الطائفي وتسيير عمل لجنة المبادرة العربية. إذاً ليست هناك ضرورة حالياً للخروج بتنظيم موحد رغم أن الوحدة شرط مهم، وهذه الوحدة مطلوبة منذ زمن طويل لكن الأحداث والظروف الصعبة ومجريات الأمور على الأرض تعرقل التأسيس لاطار تنظيمي موحد.

• الى أي مدى يساعد هذا الاتفاق بين الهيئة والمجلس على حل أزمة البديل؟

– ثمة سؤال يُطرح بشكل دائم حول البديل تحت عنوان أساسي: من القوى السياسية القادرة على ادارة البلاد والامساك بدفة الأمور؟ في الحقيقة نحن لا نعاني من أزمة البديل لأن الدولة قائمة ولا نتصور أن سورية مرشحة لتنحو باتجاه الحالة الصومالية، ولذلك يجب أن يتغيّر كل ما يقف عقبة في طريق تطور سورية نحو الديموقراطية والتقدم الشامل على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وإنشاء دولة القانون، بمعنى أن كل من يقف عقبة بطريق سورية المستقبل لا مكان له في النظام الجديد، بل إنه يجب ألا يكون له مكان منذ عقود.

• هل التوصل الى اتفاق بين المعارضة الداخلية والخارجية يؤشر الى تجاوز بعض الخلافات ولا سيما ما يتعلق بتدويل الأزمة السورية؟

– هناك من يحاول استخدام مصطلحات المعارضة الداخلية والمعارضة الخارجية من أجل تأكيد وجود صراع وتناقض، ونحن نعتبر ان القضية الوطنية قضية واحدة، وقد تكون هناك آراء متعددة في هذا الاتجاه أو ذاك. ليست هناك معارضة داخلية وأخرى خارجية، بل هناك قضية مشتركة. ومنذ البداية أعلنا تمسكنا بالحل العربي بل طالبنا بأن يكون الحل داخلياً، وبالتالي الاصرار على معالجة الأزمة السورية من النظام بهذا الأسلوب هو الذي يستدعي التدخل الخارجي الذي لا ينتظر بدوره موافقة من أحد. ثمة جهات في النظام لا تريد حتى اللحظة الاعتراف بوجود أزمة رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة والارتفاع المخيف لأعداد الضحايا وهذه الأمور وغيرها لا تلقى اي مكانة في نظر البعض.

• كيف تقوّم أداء بعثة المراقبين العرب بعد دخولها الى عدد من المدن السورية؟

– قد يكون من المبكر إعطاء حكم على أداء بعثة المراقبين. وفي بداية عملها أطلقت البعثة بعض التصريحات لم تسمح بإتخاذ انطباع إيجابي. امام البعثة أيام طويلة من أجل معاينة ما يجري في سورية ومن الصعب الآن الحكم عليها لكن يمكن القول ان شروط عمل البعثة غير مؤاتية وصعبة ويخشى أن ينتهي الوقت ولا تخرج بأي نتيجة ايجابية.

• لو جاء تقرير البعثة سلبياً، هل يمهد هذا الأمر للتدخل الخارجي؟

– هذا يفترض الحذر من الوصول الى هذه الحالة، وهذا الحذر يتطلب بالدرجة الأولى إيجاد الحلول الناجعة للخروج من الأزمة، وفي مقدم هذه الحلول وقف العنف وسحب القوى المسلحة من الشوراع.

• أشارت بعض التقارير الى أن رئيس المجلس العسكري في مصر المشير حسين طنطاوي مارس ضغوطاً على أمين عام جامعة الدول العربية بغية الحد من تنفيذ المبادرة العربية. ما معلوماتك حول حول هذا الموضوع؟

– ليست لديّ معلومات ولكن عدم التدخل بعمل اللجنة العربية مسألة أساسية، ونحن نفترض ألا تكون المبادرة مسيسة.

• طرح العراق مبادرة لحل الأزمة السورية وهي تتضمن تشكيل حكومة انتقالية برئاسة شخصية معارضة بغية تعديل الدستور وإجراء الانتخابات. أين أصبحت هذه المبادرة؟

– هناك كلام مختلف حول المبادرة وقد سمعنا مقترحات كثيرة من هنا وهناك، المهم ما هو المطلوب الآن؟ ليس بإمكان شخصية معارضة تأمين الخروج من الأزمة السورية في ظل الإبقاء على الشروط نفسها التي أدت الى تفجير الأزمة. كل هذه المقترحات تعنى بالشكل وليس المضمون.

• أفادت معلومات أن الرئيس بشار الأسد في صدد تأليف حكومة جديدة تضم شخصيات معارضة ومستقلة. ما صحة هذه المعطيات؟ وهل انتم مستعدون للحوار مع النظام؟

– لم أسمع بهذا الموضوع وهذا الطرح إذا كان صحيحاً فهو لن يؤدي الى حل الازمة السورية المتراكمة منذ عقود بل ربما سيُنتج مزيداً من الضياع. الحوار مسألة معقدة وهي ليست وليدة الأمس. لقد دفعنا ثمن موقفنا الايجابي في الفترات السابقة لمجرد أننا أبدينا رأينا وطرحنا حلولاً للمشاكل السياسية والاقتصادية التي تعاني منها سورية، ونحن نطالب بحق إبداء الرأي وبالحريات السياسية وبسيادة القانون، وهذه المحاور أساس مشكلتنا الجوهرية مع النظام. الحوار قضية المجتمع بكامله والدولة بكاملها بغض النظر عن قبول الحوار مع النظام أو رفضه، والمطلوب توفير الضمانات الكاملة لكل السوريين بشكل يسمح لهم بالتعبير عن أفكارهم وآرائهم.

• الى أين تتجه الأزمة السورية؟

– للاسف حتى الآن لا يوجد أي مخرج منظور وهذا ما يؤدي الى تفاقم الأزمة ويزيد من تكاليفها.

التصنيفات : اللقاءات الصحفية, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: