عبد العظيم لـ «الراي»: الجامعة العربية ستشرف على مؤتمر لإطلاق العملية السياسية

أعلن المنسق العام لـ «هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديموقراطي» المعارضة في سورية، حسن عبد العظيم عن وجود «جدية حقيقية» من قبل الجامعة العربية لحل الأزمة في سورية بما يقطع الطريق على التدويل، موضحا أن «الأيام المقبلة هي التي ستحكم على أداء السلطة السورية لأننا لم نلمس منها جدية مهمة وتامة وكاملة في تسهيل الأمور».
واعتبر في لقاء مع «الراي» أن «قيام السلطات السورية بالتوقيع على بروتوكول المراقبين والسماح بتجولهم في المدن السورية وإطلاق دفعة رابعة من الموقوفين على خلفية الأحداث، هي خطوات على طريق تنفيذ خطة العمل والبروتوكول»، مؤكدا أن «هيئة التنسيق الوطنية تنسق مع بعثة مراقبي الجامعة عبر ناشطين حقوقيين سوريين».
وحمل «المجلس الوطني السوري» المعلن من اسطنبول مسؤولية تعطيل الجهود الرامية إلى توحيد المعارضة وعقد «المؤتمر الوطني السوري العام»، موضحا أن مفاوضات «المؤتمر الوطني الكردي» للانضمام إلى «هيئة التنسيق» أو إلى «إعلان دمشق» المنضوي في المجلس الوطني، لم تنته بعد ولم يحدد «المؤتمر الوطني الكردي» إلى أي طرف سينضم ويجمد عضويته في الطرف الآخر.
وبين أن «رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان» محمود مرعي «التقى وفد المقدمة الذي وصل لإجراء الترتيبات، كما تابع لقاءاته مع أعضاء البعثة الذين توجهوا إلى المحافظات السورية». وأضاف: «نحن ننسق معهم لأنه لا يصح تركهم وحدهم وزودناهم بأسماء نشطاء من المنظمات الحقوقية من كل المحافظات»، مؤكدا أن هؤلاء الناشطين «ينسقون مع بعثة المراقبين والبعثة تتصل بهم».
وأوضح أن «الهيئة تتابع الموضوع لتوفير الحماية للحراك السلمي وسحب الجيش ووقف القتل وإطلاق المعتقلين»، مؤكدا أن الهيئة «تريد النجاح للحل العربي ولمبادرة الجامعة العربية».
وعن رأيه بالتشكيك المسبق بأداء اللجنة من بعض معارضة الخارج، قال: «إننا موجودون على أرض الواقع ونتابع الأمور في المحافظات وكل خلل يمكن أن يحدث سنحاول أن نرشد المراقبين على أوجه القصور فيه، فيهمنا نجاح المبادرة العربية». وتابع: «لا نريد أن نصدر أحكاما مسبقة وإنما نريد أن نراقب أداءهم لنصدر أحكامنا ونطالب بتحسين ظروف عملهم لتحقيق الشروط اللازمة لتطبيق المبادرة التي هي مطالب المعارضة الوطنية».
وأوضح أن «عدد المراقبين كان قليلا لكنه ارتفع وهناك أعداد إضافية متوقعة، وهناك متابعة لعملها مع المنظمات الحقوقية التي وحدت كلمتها وتنسق معها على اعتبار أنها ضمن هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديموقراطي»، معتبرا الحديث عن فشل مهمة المراقبين وتحويل الملف إلى مجلس الأمن هو «سابق لأوانه وكأن فيه نوعا من الرفض للحل العربي»
وأوضح أن «هيئة التنسيق الوطنية مع تنفيذ الإضراب العام في سورية» لكنه أكد، ردا على سؤال حول استهداف المدنيين من قبل المجموعات المسلحة، أن «هيئة التنسيق ضد العنف من أي مصدر كان من السلطة أو من أي مصدر آخر، ويهمنا الإصرار على سلمية الانتفاضة وعدم الانجرار إلى التسلح والعنف وإثارة النعرات الطائفية لأن ذلك ما يحقق أهداف الانتفاضة ونجاحها، وما عدا ذلك يقطع الطريق على أهداف الانتفاضة». وعن رأيه في أداء السلطة لتنفيذ خطة العمل العربية، قال: «كانت هناك في البداية مماطلة وبطأ في التنفيذ، ولكن الآن بعدما وصل المراقبون فإنه سيتم الحكم خلال الأيام المقبلة على النتائج، خصوصا أن المراقبين هم من سيقدم تقاريرهم إلى الجامعة عما تم أو لم يتم تنفيذه».
واعتبر أن قيام السلطات بالتوقيع على بروتوكول المراقبين والسماح بتجولهم في المدن السورية وإطلاق دفعة من الموقوفين على خلفية الأحداث، هي «خطوات على طريق تنفيذ خطة العمل والبروتوكول».
وعن موعد إطلاق المرحلة التالية من خطة العمل العربية والخاصة بالحوار الوطني، قال: «عندما يتوقف العنف تماما في كل المحافظات والمناطق ويتم سحب الجيش والأمن بشكل نهائي، وينحصر التعامل مع الأحداث بالشرطة المدنية فقط، ويتم إطلاق كل المعتقلين السياسيين، ويسمح بالتظاهر السلمي، حينها تنتقل المسألة إلى المرحلة الثانية حيث سيعقد مؤتمر تحت إشراف الجامعة للتفاوض على العملية السياسية».
وعن المرحلة التي وصلت إليها جهود المعارضة لتوحيد نفسها قبل الانتقال إلى مؤتمر الحوار برعاية الجامعة، اكد عبد العظيم: «قدمنا تصورنا ورؤيتنا عبر مشروع وثيقة سياسية لتوحيد المعارضة ورؤيتها السياسية، واقترحنا تشكيل وعقد «المؤتمر الوطني السوري العام» بعضوية تصل ما بين 120 إلى 140 شخصية من هيئة التنسيق الوطنية والمجلس الوطني والمستقلين والتنسيقيات والحركة الوطنية الكردية»، موضحا أن هدف المؤتمر هو «إقرار الوثيقة السياسية ووضع تصور مستقبلي للنظام الذي ستكون عليه سورية في المرحلة الانتقالية، إضافة إلى اختيار قيادة معارضة الداخل والخارج على ألا يزيد عددهم على 25 شخصية تمثل القوى السابقة».
وتابع: «سيكون المؤتمر العام وقيادته المنتخبة بمثابة هيئة مشتركة للمعارضة لكن المكتب التنفيذي للمجلس الوطني وبعد اتفاقهم معنا من خلال لجنة تحضيرية رفضوا أن تكون الهيئة المشتركة هي قيادة المعارضة في الداخل والخارج واقترحوا أن تكون هناك لجنة متابعة بدلا من أن تكون هناك قيادة موحدة».
وقال: «إذا وافق بقية أعضاء المجلس الوطني على الورقة التي قدمناها، فسيتم عقد المؤتمر الوطني العام خلال الأسبوع الأول من العام المقبل، وقد يختار قيادة موحدة أو يقر تشكيل لجنة متابعة».
وعن علاقات «هيئة التنسيق» مع الحركة الكردية سواء ما يتعلق و«المجلس الوطني الكردي» أو «اتحاد القوى الديموقراطية الكردية في سورية» الذي أعلن عنه أخيرا، قال إن «وفدا يضم 7 من أعضاء «المجلس الوطني الكردي زارنا في وقت سابق والتقوا المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق وبلغونا قرارهم واقتراحاتهم وناقشناهم فيها، على أن يلتقوا لاحقا مع «إعلان دمشق» المنضوي في المجلس الوطني السوري».
وعن إعلان «اتحاد القوى الديموقراطية الكردية في سورية» الذي ظهر رسميا في 25 ديسمبر الجاري إنهم أقرب إلى المجلس الوطني السوري وهي الجهة الوحيدة التي سينسقون معها، قال إن «ذلك من حقهم أن يتمثلوا عبر المجلس الوطني وفي هذه الحالة فإنهم سيشاركون في المؤتمر الوطني السوري العام عبر المجلس الوطني، أما الذين يؤلفون أطرا مستقلة فستتثمل مباشرة في المؤتمر العام، أما المؤتمر الوطني الكردي الذي يضم 10 أحزاب فهم مازالوا يفاوضون «الهيئة» و«إعلان دمشق» المنضوي في المجلس الوطني فإما ينضمون لأحدهما وينسحبون من الآخر أو لا ينضمون إلى أي من التنظيمين، وهناك الآن أربعة أحزاب كردية في الهيئة وخمسة في المجلس الوطني».
وإن كان يعتقد أن فسحة الأمل على إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية مع بدء مراقبي الجامعة العربية عملهم في سورية زادت، اكد: «لمسنا بشكل واضح عبر لقاءاتنا مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن هناك جدية حقيقية لدى الجامعة لحل الأزمة عربيا وبما يقطع الطريق على التدويل».
واضاف: «أما مسألة التعامل مع السلطة وزيادة فسحة الأمل، فنحن لم نلمس منها عدا أنها وقعت على خطة العمل وبدأت تسمح لوفود المراقبين، ولكن حتى الآن لم نلمس جدية تامة وكاملة ومهمة في تسهيل الأمور والأيام المقبلة ستحكم».

الراي الكويتية

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: