الدول الغربية ترفض مشروع القرار الروسي حول الأزمة السورية

رفضت الدول الغربية في مجلس الأمن مشروع القرار الروسي المعدل بشأن سوريا ما دفع بروسياإلى الإعلان عن نيتها طرحه مجدداً مطلع الأسبوع، نقلا عن تقرير لقناة “العربية” اليوم السبت.
واعتبرت الدول الغربية أن المشروع الروسي- الذي نوقش مساء أمس الجمعة- لا يسمي الأشياء بأسمائها.
وأعلن السفير الألماني لدى المنظمة الدولية، بيتر ويتيغ، أن الدول الأوروبية تأمل في أن يتضمن المشروع دعما أقوى لقرار الجامعة العربية بفرض عقوبات على سوريا.

وأكد ضرورة أن يتضمن مشروع القرار الدعوة إلى “الإفراج عن السجناء السياسيين”، فضلا عن التعبير الواضح “عن ضرورة إحالة مرتكبي انتهاكات حقوق الانسان إلى القضاء”.

وقالت السفيرة الامريكية، سوزان رايس، إن طلب روسيا هو “مناورة لصرف الانتباه عن ملفات أخرى”.

ومن جهته، رفض السفير الروسي، فيتالي تشوركين، أن يتم إلغاء أي إشارة إلى العنف الذي يمارسه من أسماهم “عناصر متطرفة من المعارضة” بحق النظام السوري.

كذلك، رفض تشوركين أن يشير مشروع القرار الى “حظر على السلاح”، وقال إن ذلك يعني “عدم السماح بتزويد الحكومة بالأسلحة، بينما يستطيع الجميع تقديم أسلحة إلى مجموعات معارضة”.

تصاعد وتيرة الاحتجاجات المعارضة للنظام السوري في مدينة حلب

تشهد مدينة حلب السورية خلال الأسابيع الأخيرة تنامياً مطرداً في وتيرة الاحتجاجات التي تشهدها المدن السورية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، سيما في الجامعات وفي صفوف المحامين، في ظل انتقادات واسعة توجه للمدينة، بدعوى تأخرها عن المشاركة الفعلية بأوسع انتفاضة تشهدها البلاد منذ عقود.

ورغم أن أرياف حلب تشارك بقوة في الاحتجاجات، إلا أن النقد يوجه دائماً للمدينة التي تعد عصب الحياة الاقتصادية لسوريا، ومن أكثر مدن سوريا سكانا.

ومنذ انطلاقة الثورة السورية في منتصف مارس/ آذار الماضي كانت حلب محط الأنظار في إنجاح الثورة وإرباك النظام السوري، حيث تعتبر العاصمة الاقتصادية للبلاد، ويقدر عدد سكانها بأربعة ملايين نسمة حسب إحصاءات العام الماضي. بالإضافة إلى قربها من الحدود التركية.

وتعتبر مناطق عندان ومارع وتل رفعت في ريف حلب من المناطق الملتهبة في سوريا، والتي جرى اقتحامها لمرات عديدة. كما يقدر عدد الذين قضوا على أيدي قوات الأمن والجيش والشبيحة فيها منذ اندلاع الثورة بـ45 قتيلاً حسب مصادر للمعارضة.

وقد سجلت مدينة حلب وريفها يوم أمس الجمعة، عددا كبيرا من المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام حسب الهيئة العامة للثورة السورية، حيث جاءت في المرتبة الثالثة من حيث عدد نقاط التظاهر التي سجلتها المحافظات السورية، حيث سجلت مدينة درعا 30 مظاهرة، تليها حمص بـ29، ثم إدلب وحلب اللتان سجلتا 28 نقطة تظاهر خلال جمعة “بروتوكول الموت” في سوريا.

وفي لفتة جديدة من نوعها استطاع نشطاء في المدينة رفع علم الاستقلال على جدار قلعة حلب المطلة على المدينة، سرعان ما جرى تقليده في قلعة دمشق التي تمكن زوار قصر العدل والمارون من سوق الحميدية من رؤية علم الاستقلال الذي يرفعه المحتجون في مظاهراتهم، معلقاً بوضوح على جدار قلعة دمشق بعد أيام من رفعه على جدار قلعة حلب.

مظاهرات جامعية

وبالتزامن مع تصاعد وتيرة المظاهرات في المدن والقرى الحلبية خلال الأيام القليلة الماضية، عرفت كليات عدة في جامعة حلب والأحياء الجامعية، مظاهرات حاشدة رغم التواجد الأمني الكبير وبشكل متواصل.

واضطر رجال الأمن لاقتحام الجامعات لمرات عديدة وإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي داخلها، واعتقال بعض الطلاب كما جرى في كلية الهندسة خلال الأسابيع الماضية، حيث جرت اشتباكات مع رجال الأمن الذين اقتحموا الجامعة.

ووفقاً لنشطاء في المدينة، فإن مظاهرات طلابية خرجت في كليات الهندسة والاقتصاد والآداب والمعلوماتية والعلوم وكلية الطب البشري والأحياء الجامعية خلال الشهر الجاري، صاحبتها على الدوام اقتحامات واعتقالات للعشرات من الطلبة الجامعيين.

فقد شهدت كلية الكهرباء في جامعة حلب اعتصاما طلابيا في السابع من الشهر الجاري استمر لحوالي الساعة ونصف الساعة، حاول على إثره عناصر من الشبيحة الدخول إلى حرم الجامعة، لكن عميد كلية الكهرباء منع أي أحد من الدخول وتم إقفال أبواب الجامعة، حيث حوصر الطلاب في داخلها، ثم أقدمت رئاسة الجامعة على تعليق الدروس وإقفال الصفوف وتم إخراج الطلاب من حرم الكلية حسب مصادر طلابية.

كما اقتحم أكثر من 350 عنصر أمن وشبيحة في ذات اليوم كلية الميكانيك في جامعة حلب لقمع المظاهرات فيها، وحصلت اشتباكات بين الطلاب والأمن، الذين حاصروا مبنى كليات الهندسة الميكانيكية والمعلوماتية للقيام باعتقالات عشوائية.

كذلك فإن مظاهرة كبيرة تم تنظيمها في كلية العلوم، مطالبة بإسقاط النظام والحماية الدولية، نجحت في الخروج من الجامعة بعد طرد طلاب من كلية الهندسة التقنية والكهربائية إلى دوار أبو ريشة، حيث حصلت مواجهات بين الطلاب وقوات حفظ الأمن، التي تمكنت من تفريق المظاهرة واعتقال عدد كبير من الطلاب.

وكانت المظاهرات التي شهدتها جامعات حلب، هي الأقدم والأكثر كثافة في مظاهرات الجامعات السورية منذ الأشهر الأولى من الاحتجاجات.

حركة المحامين

وإلى جانب الحركة الطلابية النشطة في جامعات حلب، كذلك تعرف المدينة اعتصامات متواصلة للمحامين فيها، كان أولها اعتصام داخل القصر العدلي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الاحتجاجات، رداً على اعتقال زملاء لهم، ثم تتابعت الاعتصامات والاعتقالات في صفوف المحامين في المدينة.

وكان آخرها وفقاً لمنظمة “محامو سوريا من أجل التغيير” مداهمة منازل المحامين علي عبدالرزاق بدران ومحمد عبدالله وإسماعيل سلامة الأربعاء الماضي، و”اعتقالهم ثم اقتيادهم إلى مكان مجهول”.

وتؤكد المنظمة، أن اعتقال المحامين جاء على خلفية مشاركتهم مع زملاء لهم بالاعتصام الذي تم في قصر العدل في محافظة حلب بعد محاولة الاختطاف الذي تعرض له زميلهم المحامي أحمد رشيد قبيل أسبوع والاعتداء عليه بالضرب من قبل عناصر أحد الاجهزة الامنية أمام مبنى قصر العدل في حلب، وهو مؤشر واضح على الاعتصامات المتواصلة للمحامين التي يجري بعضها داخل القصر العدلي لمدينة حلب.

رئيس مراقبي الجامعة يتوجه إلى سوريا.. والمعارضة تحذر من مجزرة

يتوجه اليوم السبت رئيس لجنة المراقبين لجامعة الدول العربية، محمد أحمد مصطفى الدابي، إلى دمشق من أجل الاطلاع على التحضيرات لعمل فريقه هناك، ومن المفترض أن يصل أول فوج من بعثة المراقبين إلى دمشق الاثنين القادم، ويتكون من أكثر من 50 شخصية سياسية وعسكرية وخبراء في حقوق الإنسان.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أحمد بن حلي، لـ “العربية” إن اللجنة ستعمل وفق المبادرة العربية، وستتحرك بحرية على الأرض، وأضاف أن أفواجا أخرى من المراقبين ستصل دمشق تباعا وفق احتياجات رئيس البعثة.

وأكد بن حلي أن البعثة ستتصل بكل من تريد على الأرض، وتذهب إلى كل مكان ترغب فيه، وفق بنود البروتوكول الموقع بين الجامعة ودمشق.

ومن جانبه، دعا برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، قادة الدول العربية إلى التدخل لإجبار النظام السوري على وقف عمليات القتل ضد المواطنين، وناشد غليون بعثة المراقبين أن تتوجه إلى حي بابا عمرو في حمص فورا، حيث قال إن الأمن السوري بدأ هجمة تصعيدية غير مسبوقة على الحي مستغلا ظلام الليل.

وجدد غليون في حديث لـ “العربية” التأكيد على أن الهجمات الانتحارية التي وقعت أمس الجمعة في دمشق من ترتيب النظام، مطالبا بفتح تحقيق دولي بشأن الحادث

وكان التلفزيون الحكومي السوري أعلن أن انتحاريين في سيارتين مفخختين نفذا الهجومين اللذين استهدفا مقرين أمنيين في دمشق.

وأسفر الانفجاران- وفق السلطات السورية- عن مقتل نحو 50 واصابة أكثر من 150 آخرين. وقال التلفزيون السوري إن إحدى العمليتين استهدفت أمن الدولة والأخرى أحد الفروع الأمنية وأن التحقيقات الأولية تشير إلى أنهما من تنفيذ تنظيم القاعدة.

العربية.نت

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: