وزير خارجية لبنان يكذب الخارجية السورية بخصوص ” القاعدة ”

أعلن وزير الخارجية اللبناني، عدنان منصور، يوم الجمعة، أن لبنان لم يبلّغ سورية رسمياً بتسلل “إرهابيين من القاعدة” عبره إلى الأراضي السورية، مبينا أن ما أدلى به وزير الدفاع فايز غصن منذ يومين حول الموضوع يدل على أن هناك إشارة إلى هذه العناصر المسلحة التي تتنقل بين البلدين.

وأوضح منصور في حديث مع إذاعة لبنانية أن “كلام الخارجية السورية في هذا الإطار لا يمهد لعمل أمني في لبنان، فالجيش اللبناني هو من يتولى الإشراف على المناطق المجاورة للحدود السورية”، مضيفا “لا أتصور أن قوات سورية ستدخل الأراضي اللبنانية”.

وكان الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي قال في وقت سابق اليوم إن “السلطات اللبنانية حذرت سورية قبل يومين من أن مجموعة من مقاتلي القاعدة تسللت إلى الأراضي السورية عبر بلدة عرسال اللبنانية الشمالية”.

وكان وزير الدفاع اللبناني فايز غصن أشار الثلاثاء الماضي إلى حصول عمليات تهريب للسلاح وعناصر من تنظيم القاعدة عبر المعابر غير الشرعية بين سورية ولبنان، مؤكدا ضرورة قيام الجيش اللبناني بضبط الحدود بين البلدين .

وقال منصور إن “ما جرى في سوريا عمل إجرامي وبربري، ويشكل جريمة تأتي لتنضم إلى سائر الجرائم التي تمت بحق سوريا وشعبها”.

ويأتي هذا التصريح عقب الإعلان صباح الجمعة عن استهداف مقرين أمنيين بدمشق بتفجيرين انتحاريين أديا إلى سقوط حوالي 40 قتيلا وأكثر من 100 جريح، فيما قال التلفزيون السوري إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن التفجيرين من أعمال “تنظيم القاعدة.

وعن مشاركة لبنان في لجنة المراقبة العربية، بين الوزير اللبناني أنه “لم يُتخذ إي قرار رسمي بشأن مشاركة لبنان في لجنة المراقبة العربية في سورية، وما زلنا ندرس الأمر”، معتبراً أن “تفجيري دمشق يربكان عمل لجنة المبادرة، ويغيران الكثير من الأمور على الأرض”.

وكانت وسائل إعلامية قالت أمس الخميس، إن لبنان قرر أن “ينأى بنفسه” عن المشاركة في فريق المراقبين العرب في سورية بعد أن تلقى طلباً من الأمانة العامة للجامعة في هذا الصدد. 

ويأتي هذا بعد يوم من وصول وفد بعثة المراقبين العرب إلى دمشق قادما من القاهرة، يوم الخميس، للإعداد لزيارة البعثة، وذلك في أول تحرك من جامعة الدول العربية بعد توقيع سوريا على بروتوكول بعثة المراقبين لمتابعة الأوضاع فيها .

وكان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد وقع يوم الاثنين، على بروتوكول بعثة مراقبي جامعة الدول العربية إلى سوريا، في مقر الجامعة في القاهرة، فيما وقّع عن الجامعة العربية نائب الأمين العام السفير أحمد بن حلي بحضور الأمين العام نبيل العربي.

وينص البروتوكول، الذي نشرته وسائل إعلامية، يوم الثلاثاء، على أن “بعثة المراقبين إلى سورية التي ستقوم بعملها لمدة شهر ستقوم بـالمراقبة والرصد لمدى التنفيذ الكامل لوقف جميع أعمال العنف ومن أي مصدر كان في المدن والأحياء السكنية السورية”.

وتشهد عدة مدن سورية منذ  أكثر من 9 أشهر تظاهرات ترافقت بسقوط مئات الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الاحتجاجات في سورية بنحو 5000، شخصا، فيما تقول مصادر رسمية سورية أن عدد ضحايا الجيش والأمن تجاوز 2000 شخص، وتحمل “الجماعات المسلحة” مسؤولية ذلك.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: