بلاغ صادر عن مكتب امانة الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي


عقد مكتب الأمانة العامة اجتماعه الدوري بتاريخ 11-12-2011 اما الهيئة التنفيذية فقد عقدت اجتماعا استثنائيا في نفس التاريخ ، حيث تم تقييم زيارة وفد مكتب الامانة  اقليم كردستان بشكل ايجابي ، ومناقشة  موضوع مؤتمر المعارضة في القاهرة وماقام به الوفد الكردي من نشاطات هناك ، كذلك تم استكمال دراسة اللجان الواردة في الهيكلية التنظيمية (اللجنة المالية ، لجنة الاعلام ، اللجنة القانونية الاستشارية ، لجنة الشؤون الاجتماعية ، لجنة الدراسات الاستراتيجية ومجالس المدن واللجان المحلية) وتحديد مهامها ومن ثم تعيين اعضائها ، اضافة الى المستجدات السياسية وموضوع الاطراف الكردية الموجودة خارج اطار المجلس الوطني الكردي.
حول موضوع وفد القاهرة ، تقرر استمرار وجود الوفد هناك للقيام بمهامه في اجراء اللقاءات مع قوى المعارضة السورية للتوصل الى صيغة ورؤية مشتركة لكيفية الخروج من الازمة بشكل سلمي ، والاتفاق حول الاسس التي ستقوم عليها سوريا المستقبل . كما تقرر تزويد الوفد برسالة خطية من الهيئة التنفيذية للالتزام بمقررات المجلس الوطني الكردي في سوريا وتكليف مكتب الأمانة بالرد على مقترحات الرسالة المرسلة من قبل اللجنة المكلفة في القاهرة . 
وبصدد الأطراف الموجودة خارج المجلس الوطني الكردي ، جددت الهيئة التنفيذية تأكيدها ورغبتها في انضمام هذه الاطراف الى المجلس وطلبت الى اللجنة المكلفة بهذه المهمة القيام بالاتصال مع هذه الاطراف للاستماع الى ارائها ومواقفها والتأكيد لها بان المجلس الوطني الكردي اطار مفتوح امام جميع القوى الوطنية الكردية الراغبة في توحيد صفوف الحركة الوطنية الكردية وخطابها السياسي . 
وفيما يتعلق بالقرارات والدعوات التي تصدر من جهات غير كردية، وتدعو للاضرابات او الاعتصامات فقد تم التأكيد على إن المجلس الوطني الكردي لا يلتزم بالقرارات التي تصدر من جهات سياسية وإنما يبدي التزامه بالقرارات التي تصدر من الهيئات ولجان الثورة السورية.
وعلى ضوء الرسالة التي وردت من وفد المجلس الوطني الكردي في القاهرة يتضح ان المجلس الوطني السوري ينظر باستعلاء الى بقية اطراف المعارضة ولايترك لها مجالا الا الانضمام الى صفوفه وفق شروطه ، الامر الذي يضع عراقيل جدية في طريق توحيد صفوف المعارضة الذي تطالب به القوى العربية والاقليمية والدولية لاتخاذ موقف حازم تجاه النظام. 
وحول مستجدات الساحة السياسية وازمة البلاد الرهنة توقف مكتب الامانة وكذلك الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي مطولا عند هذه التطورات وادانت العنف الدموي الذي يمارسه النظام ، واعربت عن القلق من بوادر تحول ثورة الجماهير السلمية نحو العنف واستخدام السلاح لان من شأن ذلك دفع الامور نحو الحرب الاهلية واحتدام الصراع الطائفي الذي يستغله النظام في تعزيز مواقعه ، واكد مكتب الامانة على ان قوة الحراك الجماهيري والمظاهرات والثورة الشعبية ، تكمن في سلميتها وان مبادرة الجامعة العربية تشكل مخرجا مقبولا من الازمة وان على قوى المعارضة وخاصة اطرافها الرئيسية الثلاث (المجلس الوطني الكردي والمجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق) توحيد الصفوف والتفاهم والتعاون والاتفاق فيما بينها حول الاسس التي ستقوم عليها سوريا المستقبل. 
 18/12/2011         
مكتب الامانة العامة
للهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي 

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: